ما هو قص العجان ولماذا يستخدم

ما هو قص العجان أو بضع الفرج كما يعرف في الطب والذي يتم عمله خلال الولادة الطبيعية ضمن أسباب محددة، وهل يؤثر على صحة المرأة بعد الإنجاب أو على العلاقة الجنسية بعد ذلك؟، من التساؤلات الكثيرة التي تطرحها الحوامل للتعرف عن ماذا يمكن أن يحدث خلال عملية الولادة الطبيعية.

ما هو قص العجان

قص العجان أو ما يُعرف بالإنجليزي بال episiotomy هو عبارة عن القيام بشق جراحي من جدار المهبل الخلفي وفي منطقة العجان التي تقع بين فتحة المهبل وفتحة الشرج خلال المخاض، ويتم تحت تخدير موضعي بزاوية 90 درجة حتى فتحة الشرج أو زاوية بجانبه ثم يتم تخييطه بعد الولادة.

يُعد بضع الفرج إجراء طبي شائع يتم على السيدات، وعلى الرغم من الدعوة للحد من هذا الإجراء خلال عمليات الولادة إلا أنه يبقى مرتفع في عدد كبير من الدول منها أمريكا الجنوبية، بلغاريا، وبولندا، والهند.

يقوم طبيب مختص في أمراض النسا والتوليد بالقيام بهذا الإجراء أو العملية في حالات معينة لتتمكن من إخراج الطفل عن طريق الولادة الطبيعية بعد بدء عملية الولادة.

قص العجان

أنواع عمليات قص العجان

يوجد نوعين من عمليات شق العجان، وهي كالتالي:

الشق الناصف أو الوسطي:  يتم فيه قص الوسط بشكل عمودي، ويكون من السهل إصلاحه لكن قد يصل إلى منطقة الشرج.
الشق الجانبي:  يتم فيه القص بشكل جانبي بزاوية عن فتحة الفرج، ويكون أضمن من ناحية عدم وصول التمزق لمنطقة الشرج، لكنه يتسبب في ألم أكبر كما يأخذ شفاؤه مدة أطول.

أسباب عمل قص العجان

يتم اللجوء لإجراء شق العجان في الحالات التالية:

  • إمكانية إصابة الأم بتمزق من الدرجة الثانية والثالثة خلال عملية خروج الجنين.
  • تعذر الولادة الطبيعية دون وجود حاجة للقيام بعملية قيصرية.
  • راس الجنين كبير جداً.
  • عضلات العجان جامدة وغير مرنة بشكل كبير.
  • خطر إصابة بأمراض نقلا عن الأم.
  • احتياج استعمال أدوات خلال الولادة.
  • تعرض الأم لعملية ختان مما يستوجب القيام بشق أمامي أو داخلي.
  • ضعف قلب الجنين خلال عملية الدفع.
  • تعسر الولادة حيث تكون أكتاف الجنين عالقة، وذلك ليتيح للطبيب مساحة أكبر للقيام بمناورات لإخراج كتفي الجنين من عظام الحوض.

آثار شق العجان

يتسبب القيام بإجراء شق العجان في طول مدة التعافي بعد الولادة إلى جانب الألم الكبير، كما يزيد من صعوبة في التبرز إذا تم قطع خط وسط جدار المهبل، كما قد يجعل الشق عملية الجماع مؤلمة للغاية لاستبدال أنسجة الانتصاب في الفرج بأنسجة متلفة.

وتكون الحالات التي تم في بضع الفرج بشكل جانبي هي الأفضل حيث يتسبب الشق الوسطي في خط الوسط بارتفاع خطر الإصابة في العضلة العاصرة في الشرج والمستقيم.

هل يؤثر قص العجان على العلاقة الجنسية

أبرزت الدراسات أن إجراء شق العجان يتسبب في ألم خلال عملية الجماع بسبب انخفاض التشحيم خلال فترة من 12 إلى 18 شهر من الولادة، لكن لا يوجد مشكلة في الحصول على الاستثارة والنشوة الجنسية خلال الجماع.

مخاطر عملية بضع الفرج

من بين مخاطر عملية شق العجان عملية الشفاء التي تكون غير مريحة، وقد يكون الشق أكبر حجم من المتوقع، بالإضافة إلى احتمال حدوث عدوى، وقد يكون متعب إلى بعض النساء خلال الشهور الأولى. بعد الولادة.

وقد يتسبب شق العجان في الخط الوسطي في تمزق عضلة المهبل وحصَول تمزق من الدرجة الرابعة، وقد يمتد لغاية الشرج والأغشية المخاطية المرتبطة بالمستقيم، مما يُؤدي إلى سلس البراز.

الشفاء من بضع الفرج

عند القيام بعملية شق العجان يتم استخدام خيوط خاصة في خياطة الجرح عادةً ما تذوب أو تمتص من تلقاء نفسها، وقد يتم استخدام أدوية منها المسكنات والملينات، ولم تظهر المراهم والكريمات أي فعالية مع هذا النوع من الجروح.

يُنصح بالتواصل مع الطبيب أو مقدم الرعاية الطبية في حال كان الألم شديد، أو عند ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بإفراز الجرح لمادة قيحية، فقد يدل ذلك على إصابة الجرح بالعدوى.

اقرأ أيضاً:  متى أنام على جنبي بعد العملية القيصرية

يتم البحث عن ما هو قص العجان خاصة من قبل السيدات الحوامل اللاتي يفكرن في الولادة الطبيعية لعدم وجود أي مشاكل صحية تمنعها، ويُعد هذا الإجراء ضروري في حالات معينة دون أخرى وأصبح غير مستخدم لتشابه آثاره مع التمزق الطبيعي الذي يحدث أثناء الولادة.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن ما هو قص العجان، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

  • Sarah Rezk
  • منذ شهرين
  • الصحة والطب

اسئلة شائعة

  • ما هو قص العجان؟

    عبارة عن قطع جراحي بالمقص لأنسجة قناة الولادة من أجل ولادة الجنين بهدف توسعة الأنسجة لإخراج الجنين

  • متى يطيب جرح العجان؟

    ذوب بعد ٥-٦ اسابيع من الولاده

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.