هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ وما فضل صيام هذه الأيام؟ يكون عند الحجاج شحنات إيمانية عالية، حيث يكونون راغبين في أن يقوموا بكل الأعمال الصالحة والعبادات، ليحصلوا على أعظم قدر من الثواب والحسنات في هذه الأرض الطيبة المباركة.

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة

يبحث الحجاج عن حكم صيام العشر الأوائل من ذي الحجة لمن يريد الحج بمعنى أنه يقوم بشعائر الحج، ويرغب في الاستزادة من الخير بالصيام حتى اليوم الثامن من الشهر الفضيل.

الحقيقة أن صوم التسع الأوائل من شهر ذي الحجة من أحب الأعمال الصالحة إلى الله حيث بلغنا عن النبي صلى الله عليه وسلم

(ما من أيامٍ أعظمُ عند اللهِ ولا أحبُّ إليه العملُ فيهن من أيامِ عشرِ ذي الحجةِ أو قال هذه الأيامِ فأكثروا فيهن من التسبيحِ والتكبيرِ والتحميدِ والتهليلِ).

لا يوجد خلاف على أن الصيام له فضل كبير جدًا عند الله لا يعلم قدره إلا هو فقد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم

(وَالَّذِي نَفْسِي بيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِن رِيحِ المِسْكِ. يَتْرُكُ طَعَامَهُ وشَرَابَهُ وشَهْوَتَهُ مِن أجْلِي الصِّيَامُ لِي، وأَنَا أجْزِي به والحَسَنَةُ بعَشْرِ أمْثَالِهَا).  

كما لا يوجد فرق في الصيام بين المقيمين في مكة أو الحجاج أو غيرهم، حيث إذا كان لا يوجد مشقة في السفر، كما كان الأمر في زمن الرسول والصحابة التابعين، حيث كانوا يركبون الجمل في الصحراء، حيث الحر الشديد وحرارة الشمس القارصة حيث لا يوجد ظل ولا زرع ولا ماء.

فكان السفر وقتها قطعة من العذاب، ولكن في زمننا هذا قد تستغرق رحلة الطيران ساعتين، ويتوافر فيها ماء وطعام وكل وسائل الراحة، كما يوجد مكيفات ووسائل لتخفيف الحر، وليس هناك قدر كبير من المشقة لا في السفر ولا في الإقامة.

لذلك يمكننا ألا نتبع هدي الرسول في هذه النقطة، حيث إنه كان لا يصوم في الحج لأن ظروفه كانت مختلفة عن ظروفنا الآن، وقد أجمع جمهور العلماء في الفقه والشريعة، أن إجابة هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ هي نعم.

حيث إن الشافعي قد قال عنها (فأحب صومها إلا أن يكون حاجاً فأحب له ترك صوم يوم عرفة، لأنه حاج مضح مسافر، ولترك النبي صلى الله عليه وسلم يصومه في الحج، وليقوى بذلك على الدعاء، وأفضل الدعاء يوم عرفة).

لا يفوتك أيضًا:  هل يجوز صيام العشر من ذي الحجة بنية القضاء

فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة

كما ذكرنا سابقًا ورد حديث عن الرسول أن أحب الأعمال الصالحة إلى الله التي تتم في أيام ذي الحجة الأولى، ولكن لم يقوم بتحديد هذه الأعمال، مما يعني أن كل الأعمال الصالحة والعبادات والسنن المهجورة، يكون ثوابها عظيم في هذه الأيام المباركة.

المعنى المقصود بلفظة أيام في حديث الرسول تعنى أن العمل الصالح يستغرق اليوم كله، حيث يشار إلى اليوم بكونه يبدأ من وقت طلوع الفجر وشروق الشمس وحتى غروبها.

وأفضل الأعمال التي يمكن أدائها في هذه الأيام هو الصيام، حيث إنه يستمر النهار بطوله، حيث أن حكم الصيام في هذه الأيام (مندوب) أي مستحب.

لم يبلغنا حديث صحيح عن فضل صيام العشر الأوائل من ذي الحجة بشكل مباشر، وقد ورد في حديث ضعيف عند الرسول

(كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يصومُ تِسعَ ذي الحِجَّةِ، ويومَ عاشوراءَ، وثلاثةَ أيَّامٍ مِن كلِّ شهرٍ: أوَّلَ اثنينِ مِن الشَّهرِ، والخميسَ والخميسَ).

إلا أن النبي صلى الله عليه وسلم حافظ على صيامهم ما عدا يوم العاشر، حيث يكره الصيام في العيد سواء كان الفطر أو الأضحى، لأن الفرحة في هذه الأيام من السنن النبوية.

يُعرف اليوم التاسع من ذي الحجة بكونه يوم عرفة وصيام الحجاج في هذا اليوم غير مقبول، لكي يتمكنوا من أداء باقي مناسك الحج، وليستطيعوا أن يجدوا الطاقة الكافية للدعاء، كما قال الأمام الشافعي، حيث إن خير الدعاء دعاء يوم عرفة، ويعتبر من الأيام التي يكون ليس بين العبد وبين الله حجاب.

أما لغير الحاج فقد قالَ رَسولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ:

(ثَلَاثٌ مِن كُلِّ شَهْرٍ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، فَهذا صِيَامُ الدَّهْرِ كُلِّهِ، صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ، وَصِيَامُ يَومِ عَاشُورَاءَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ).

بالتالي فإجابة سؤال هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ هي أن أفضل ما يفعله المرء المسلم، هو أن يصوم يوم عرفة، ويستفاد من نفحات الرحمة التي يرزق بها الله عباده بنية تكفير ذنوبه.

لا يفوتك أيضًا:  فوائد صيام العشر من ذي الحجة

كيف يستقبل المسلم العشر من ذي الحجة؟

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ ليس السؤال الوحيد الذي يجب على المسلم أن يسأله، حيث يجب أن يستعد المرء المسلم لهذه الأيام المباركة وذلك من خلال القيام ببعض الأمور مثل:

التوبة الصادقة الخالصة لوجه الله حيث إن كل بني آدم خطاؤون وخير الخطائين التوابون كما علمنا خير الأنام.
العزم على اغتنام هذه الأيام المباركة مع وضع خطة محكمة والامتناع عن الملهيات ومشتتات كالهواتف.
البعد عن المعاصي واجتناب الشبهات وعمل جلسة محاسبة للنفس التي أنهكتها الذنوب والكبائر.

لا يفوتك أيضًا:  هل يجوز صيام 9 أيام من ذي الحجة

ما هي أفضل الأعمال في العشر من ذي الحجة؟

يوجد عدد من العبادات التي يمكن للمرء المسلم أن يقوم بها ويسأل عنها وليس فقد السؤال هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ حيث إن الأعمال الصالحة متنوعة وعديدة في الإسلام يسهل على الإنسان فعلها وهي:

  • الإكثار من الذكر حسب قول الرسول صلى الله عليه وسلم فأكثروا فيهن من التسبيحِ والتكبيرِ والتحميدِ والتهليلِ.
  • عمارة المساجد يجب التردد على المساجد ومحاولة أداء كل الفروض في المسجد.
  • قيام الليل ما أنّ أفضل ما يُستغَلّ فيه الليل في هذه الأيام المباركة والطيبة هو صلاة القيام.
  • الصدقات من العبادات المستحبة في كل وقت وليس في العشر الأوائل فقط لأنها تطفئ غضب الرب وتداوي المرضى ولها فضائل كثيرة.
  • الأضحية بدء الخلق بقابيل وهابيل وكانت أول عبادة طلبت منهم هي تقديم قربان حيث إن الأضحية من أعظم وأجل العبادات.
  • تلاوة القرآن من أحب العبادات عند الله حيث إن الله يوم القيامة يقول لحملة القرآن اقرأ ورتل فإن منزلتك عند آخر آية تقرأها.

نظرًا لإمكانية عدم معرفة أحد الأشخاص بموعد عشر ذي الحجة، فيما يلي مواقيت شهر ذي الحجة لعام 2022م /1443هـ كما نوضحها في الجدول التالي:

الشهر الميلادي الشهر الهجري السنة
30 يونيو غُرة ذي الحجة 2022م /1443هـ

هل يجوز للحاج صيام العشر من ذي الحجة؟ سؤال يجب أن يعرف إجابته كل مسلم حيث إن فضل هذه الأيام أعظم من أن تضيع من يديك دون أن تستغلها.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهرين
  • معلومات إسلامية

اسئلة شائعة

  • هل يجوز الجمع بين صيام العشر من ذي الحجة مع جمع النية بينهم وبين قضاء أيام رمضان التي لم تصومها المرأة؟

    نعم هو جائز أن تقوم المرأة بجمع نية صوم العشر من ذي الحجة مع القضاء.

  • هل يلزم عزم النية لصيام العشر من ذي الحجة؟

    صيام رمضان وأيام القضاء يحتاج عقد النية ومحلها القلب أما عن النوافل والسنن فلا مشكلة إذا لم تقوم بذلك.

  • هل يقبل صيام بعض أيام ذي الحجة وترك بعضها؟

    نعم إذا وُجد مشققة في صيام التسعة أيام كاملة مع وجوب تحري يوم عرفة.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.