متى يكون الصفار خطر على الرضيع؟ وماهي أسبابه

متى يكون الصفار خطر على الرضيع ؟ حيث أثبتت الأبحاث أن حوالي نصف المواليد يصابون بالصفار في الأسبوع الأول من الولادة مع اختلاف شدتها، والأمر يرجع إلى معدل البيليروبين في الجسم، وإذا لم يتم تلقي العلاج الفعال في أقل فترة ممكنة سيتعرض الطفل للعديد من المضاعفات التي سنوضحها بالتفصيل.

متى يكون الصفار خطر على الرضيع؟

متى يكون الصفار خطر على الرضيع

الصفار الذي يصيب الرضع يكون ناتج عن زيادة معدل مادة البيلوربين في الجسم، لذلك يتحول لون جلد الرضيع وعينيه إلى اللون الأصفر، ويشكل هذا الأمر خطر على صحة الرضيع إذا استمر لفترة تزيد عن 21 يوم، لأنه يكون أكثر عرضة للإصابة بما يلي:

أولاً: تلف الدماغ

قد تتلف دماغ الرضيع، ويصاب بالشلل الدماغي إذا لم يتم علاج الصفار على الفور، وذلك بسبب زيادة معدل المادة الصفراء أو ما يعرف باسم البيلوربين في جسمه عن المعدل الطبيعي، ومن أهم الأعراض التي تظهر عليه في هذه الحالة ما يلي:

  • الكسل الشديد، وعدم القدرة على الاستيقاظ من النوم بسهولة.
  • قد يرفض الطفل الرضاعة.
  • ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل.
  • يبدأ جسم الطفل في التقوس الخلفي تدريجيًا خاصةً الرقبة.

لا يفوتك أيضًا:  اكل الطفل الرضيع في الشهر السابع

ثانيًا: اليرقان النووي

اليرقان النووي من الأمور التي تصاحب تلف الدماغ لدى الرضع وهي متلازمة تسبب ظهور الأعراض التالية:

  • يفقد الرضيع القدرة على السمع.
  • يبدأ الرضيع في إصدار حركات غير منتظمة تلقائيًا.
  • ينظر إلى أعلى دائمًا.
  • لا تنمو مينا الأسنان بشكل سليم.

أعراض الصفار عند الرضع

من أشهر أعراض الصفار عند الرضع هو اصفرار لون الجلد خاصةً راحة اليد وباطن القدم، وفيما يلي سنتطرق إلى باقي الأعراض:

الأعراض المبكرة الأعراض المتأخرة
يتحول لون البول إلى اللون الأصفر. تتجاوز درجة حرارة الرضيع 38 درجة مئوية.
يصبح لون البراز أصفر أو برتقالي فاتح. لا يكف عن الصراخ.
يظهر على الرضيع علامات التعب والإرهاق. لا يزداد وزن الطفل بشكل طبيعي.

 أسباب الصفار لدى الرضع

في ظل التعرف على إجابة سؤال متى يكون الصفار خطر على الرضيع؟ يجب أن نكون على دراية بأن هناك العديد من الأسباب تؤدي إلى إصابة الرضع بالصفار، وسنوضحها في النقاط التالية:

  • إذا لم يتم إطعام الرضيع في الأسبوع الأول من ولادته الكمية الكافية من حليب الأم.
  • في أغلب الأحيان يصاب الرضيع بالصفار بسبب وجود خلل في وظائف الكبد أو الإصابة بالتلف الكيسي أو الكبد الوبائي، وبالتالي لا تصبح قادرة على تحليل مادة البيليروبين بشكل سليم، وذلك ما يسمى باليرقان الفسيولوجي.
  • في حالة معاناة الرضيع من أحد الأمراض المعدية، مثل: الزهري أو الحصبة الألمانية، فإنه يكون مُعرض للإصابة باليرقان أكثر من باقي الرضع.
  • قد يكون الأمر راجع إلى حدوث خلل في الجينات وقد يكون المرض وراثيًا.
  • إذا كان دم الرضيع يخالف فصيلة دم الأم، فإن مادة البيليروبين تزيد في الجسم بسبب انخفاض معدل كرات الدم الحمراء.
  • الولادة المبكرة أو في حالة تعرض الجنين لبعض الكدمات خلال عملية الولادة.
  • أكدت الأبحاث أن العرق يكون له تأثير وأن الرضع الذين يرجع أصلهم إلى شرق آسيا يكونوا أكثر عُرضة للإصابة بالصفار أكثر من غيرهم.

لا يفوتك أيضًا:  أسباب نقص الحديد عند الأطفال وطرق علاجه

كيفية تشخيص الصفار عند الرضع

في أغلب الأحيان يكشف الطبيب على الطفل إن يعاني من صفار أم لا من لون جلده وذلك ما علمناه خلال الإجابة على سؤال متى يكون الصفار خطر على الرضيع، ولكن يتم إجراء بعض الفحوصات التي تكشف عن نسبة البيليروبين في الدم، وهي ما يلي:

  • اختبار دم.
  • فحص جسدي.
  • فحص الجلد بواسطة جهاز يكشف عن نسبة البيليروبين، وذلك من خلال تحديد مدى انعكاس ضوء معين خلال جلد الرضيع.

علاج الصفار لدى الرضع

في أغلب الأحيان يزول الصفار من جسم الرضيع تلقائيًا خاصةً إذا كان خفيف، وإذا لم يحدث ذلك فإنه يتم اللجوء إلى الطرق العلاجية الفعالة التي سنوضحها في النقاط التالية:

  • العلاج الضوئي : يتم وضع الجنين تحت أشعة الضوء الأزرق مع الحرص على تغطية عين الرضيع، حيث إن ذلك يخفف من نسبة مادة البيليروبين في جسمه.
  • نقل الدم : إذا كانت الحالة متأخرة فيتم استبدال دم الرضيع بدم آخر سليم، فذلك يزيد من معدل كرات الدم الحمراء وفي المقابل تقل نسبة مادة البيليروبين بشكل تلقائي.
  • نقل الغلوبولين المناعي الوريدي: هذا العلاج فعال للرضع الذين يعانون من الصفار نتيجة عدم توافق فصيلة دمه مع فصيلة دم الأم، حيث يعمل ذلك البروتين على محاربة الأجسام المضادة التي تَكسِر خلايا الدم الحمراء، وبالتالي تقل نسبة مادة البيليروبين تلقائيًا.

لا يفوتك أيضًا:  وجبات للرضع من شهر الأول

نصائح للوقاية من الصفار للرضع

متى يكون الصفار خطر على الرضيع

يمكن أن تقي الأم طفلها من الإصابة بالصفار عقب الولادة من خلال الاهتمام بتغذية الطفل بشكل سليم سواء كانت طريقة الرضاعة المتبعة طبيعية أو صناعية وذلك على النحو التالي:

  • يجب أن يكون عدد حصص طعام الرضيع يتراوح بين 8 إلى 12 حصة على مدار اليوم من حليب الأم.
  • إذا كانت الأم تتبع نظام الرضاعة الصناعية فعليها أن تطعم الرضيع ما يتراوح بين 30 إلى 60 ملليلتر من اللبن الصناعي كل ساعتين.

الصفار من الأمراض التي لا تُشكل خطر إذا تم تلقي التغذية السليمة في الأسبوع الأول من الولادة، لذا يجب على الأم ألا تُهمل ذلك الأمر حفاظًا على صحة طفلها.

  • ماريهان أحمد
  • منذ 4 أسابيع
  • العناية بالطفل

اسئلة شائعة

  • متى يصاب الرضيع بالصفار؟

    غالبًا في الفترة التي تتراوح بين يومين إلى 4 أيام من وقت الولادة.

  • هل إطعام الرضع الماء بدلًا من الحليب يخفف من الصفار؟

    لا شيء يضاهي القيمة الغذائية لحليب الأم، لذا يجب عليها أن تمنح الطفل حصص الطعام منه كاملةً.

  • متى تبلغ مادة البيليروبين أعلى معدلاتها لدى الرضع؟

    في الفترة التي تتراوح بين 3 إلى 7 أيام من وقت الولادة.

  • هل استعمال العسل يخفف من حدِة الصفار لدى الرضع؟

    بالطبع لا، حيث إنه قد يسبب لهم أمراض أخرى.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.