ما هو يوم القر ولماذا سمي بهذا الاسم

ما هو يوم القر ولماذا سمي بهذا الاسم ؟، قد يجهل البعض أن يوم القر هو من أكثر الأيام منزلة عند الله سبحانه وتعالى، كما ورد في السنة النبوية، فلقد سمي يوم القر بهذا الاسم لأن الناس يقرون فيه بمنى بعد أن انتهوا من طواف الإفاضة والنحر، وتكون كلمة «القرّ» بفتح حرف القاف وتشديد الراء، ويُذكر أنه أحد الأيام التي لا يرد فيها الله دعاء أحد.

يوم القر

يَوم القر هو اليوم الأوّل الخاص بأيام التشريق، بمعنى أنه اليوم الحادي عشر من شهر ذي الحِجّة، ويكون بعد يوم النَّحر، وقد ثبت فَضل هذا اليوم بما ورد عن نبي الله -صلّى الله عليه وسلّم-: “إنَّ أعظمَ الأيامِ عندَ اللهِ -تباركَ وتعالى- يومُ النحرِ ثمَّ يومُ القَّرِّ”.

وقد سُمِّي يوم القر بهذا الاسم، كون الحُجّاج يستقرّون في هذا اليوم ويقرون بمِنى بعد يوم النَّحر، لكي يأخذون قسط من الراحة بعد تأدية بعض الأعمال مثل طواف الإفاضة، النَّحر، والرَّمي، ويجب على كافة الحجاج أن يظلوا في مِنى، ولا يجب لأحد أن يذهب من منى وينهي المناسك بذلك.

يوم القر

أعمال الحاج في يوم القر

يوجد عدد من الأعمال التي يقوم بها الحجاج في يوم القر، والتي تتمثل في التالي:

المَبيت بمِنى

لقد اختلفت أقوال العلماء فيما يخص حُكم المَبيت بمِنى خلال ليالي التشريق، وهي على النحو التالي: لقد قال الحنفيّة أن المَبيت بمِنى سُنّةً، يكون المَبيت مُفضل للرَّمْي، ولا ينتج شيءٌ على الحاجّ بعدم المَبيت، إلّا أنّه يكون أمر مُسيئاً، كون الرسول -صلى الله عليه وسلم-  للعبّاس بالمَبيت في مكّة للسقاية.

بينما قال جمهور من الشافعيّة، وأيضاً المالكيّة، والحنابلة يجب المَبيت بمِنى في أيام التشريق، ووجوب الفِدية على تَرْكه عند الشافعيّة، والمالكيّة، ويكون المبيت المُجزئ عند جمهور الشافعية هو مُكْثُ أكثر الليل، و المَبيت في مِنى أيام التشريق الثلاث يكون للمُتأخِّرين، وليلتيَن للمُتعجِّلين؛ والدليل على مشروعيّة ذلك من القرآن الكريم قَوْل الله عز وجل: “وَاذْكُرُوا اللَّـهَ فِي أَيَّامٍ مَّعْدُودَاتٍ فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَن تَأَخَّرَ فَلَا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَىٰ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ”.

رَمْي الجمار

يُعد رمي الجمرات من الأعمال التي يُؤديها الحاج في يوم القَرّ، وهو من الأفعال الواجبٌة، حيثُ يرمي الجمرات الثلاث، وهي الصُّغرى، ثمّ الوُسطى، ثمّ العقبة الكُبرى.

وكلّ جمرة بسبع حَصَيات مُتتابعات، ويُسن له التكبير عند رمي كلّ حصاةٍ، واستقبال القبلة، ثم إطالة القيام، ويليها الدعاء إلى الله، والذِّكر، بعد رَمْي الجمرة الصُّغرى والوُسطى، بينما الثالثة يُلقيها ولا يقف عندها.

أحكام تتعلق بيوم القر

يوجد عدة أحكام فقهية تتعلق بيوم القَر، والتي تكون النحو التالي:

حُكم صيام يوم القر

من المُحرم صيام يوم القَر، وهو اليوم الحادي عشر من شهر ذي الحجة، وهو مثل حرمة صيام يوم النَّحر، وكذلك أيّام التشريق كلها، إلّا لِمَن لم يعرف الهدي عند المالكيّة، والحنابلة، وذلك استدلالاً بالحديث الذي قامت بروايته أمّ المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: “لَمْ يُرَخَّصْ في أيَّامِ التَّشْرِيقِ أنْ يُصَمْنَ، إلَّا لِمَن لَمْ يَجِدِ الهَدْيَ” ، كما أن الشافعيّة، والحنفيّة؛ قاموا بتحريم الصيام كذلك على مَن لم يجد الهَدْي.

حُكم ذَبح الأضاحي في يوم القر

يتم ذبح الأضاحي يَوم النحر أي يوم العيد، وأيّام التشريق بَعده؛ وعند مذهب الحنفيّة، والمالكيّة، والحنابلة، تُذبَح في اليوم العاشر، والحادي عشر، والثاني عشر من شهر ذي الحِجّة، بينما يدوم وقت الأُضحية عند الشافعيّة حتى آخر أيّام التشريق.

فضل يوم القر

يعدُّ يوم القر من الأيام التي لها مكانة وفضل كبير، فثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه قال: “إِنَّ أَعْظَمَ الأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- يَوْمُ النَّحْرِ ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ”، ويوم القر هو اليوم التالي من يوم النحر، والذي يُعادل الحادي عشر من ذي الحجة، كون الناس يقرون فيه بمنى، بمعنى يقيمون.

نسك الحجاج في يوم القر

يُلقي حجاج بيت الله الحرام في يوم القَر، أول أيام التشريق الثلاثة الجمرات الثلاث، وذلك بدايةً من الظهر، وفي أي فترة نظرًا للازدحام الشديد أثناء الحج.

كما يرمي ضيوف الرحمن الجمرات الثلاث، اتباع لسنة الرسول محمد صلى الله عليه وسلم، حيثُ يبدأون بالجمرة الصغرى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، و كل منها تعادل سبع حصيات مع التكبير عند كل رمية ثم اللجوء بالدعاء بعد كل جمرة من الجمرات الثلاث.

فضل الدعاء في يوم القر

يتم استجابة الدعاء في يوم القَر، حيث كان يُذكر أبو موسى الأشعري رضي الله عنه به الناس في خطبته الملقاة يوم العيد، فكان يقول: “بعد يوم النحر ثلاثةُ أيام، الّتي ذكَرَ الله الأيامَ المعدودات لا يُردّ فيهن الدعاء، فارفعوا رغبتكم إلى الله عزّ وجل”.

اقرأ أيضاً:  خطبة عن يوم عرفة ويوم النحر pdf كاملة 

يوم القر من أعظم الأيام التي لها مكانة عظيمة، وهو ثاني أيام عيد الأضحى المبارك، حيثُ فيه يستقر الحاج بمنى بعد أن انتهى من بعض الأعمال، كما أن هذا اليوم من ضمن الأيام التي يُستجاب فيها الدعاء، لذلك يجب الإكثار من الدعاء فيه.

قدمنا لكم أهم المعلومات عن ما هو يوم القر، نتمنى أن نكون قد افدناكم راسلونا من خلال التعليقات أسفل المقالة وسوف يتم الرد عليها في أقرب وقت.

  • Sarah Rezk
  • منذ شهر واحد
  • معلومات إسلامية

اسئلة شائعة

  • ماذا يقال في يوم القر؟

    الدعاء والاستغفار وذكر الله

  • متى ينتهي يوم القر؟

    ينتهي مع فجر اليوم الثالث من أيام العيد

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.