السيرة الذاتية للكاتبة نوال السعداوي

السيرة الذاتية للكاتبة نوال السعداوي مقالتي اليوم عن إمرأة ليس لها مثيل، استطاعت أن تدافع عن المرأة في مختلف القضايا، اشتهرت هذه السيدة بسيمون دي بوفوار العالم العربي، فحديثي اليوم عن الروائية والكاتبة الكبيرة نوال السعداوي التي ولدت في عام 1931 ومن خلال هذه المقالة سأحدثكم أكثر عن هذه المرأة بداية من نشأتها وحياتها العلمية والعملية مروراً بالظروف الصعبة التي قابلتها.

حياتها ونشأتها

ولدت الكاتبة نوال السعداوي في قرية صغيرة تعرف بقرية كفر طحلة وهي تقع في مدينة بنها التابعة لمحافظة القليوبية، كان والدها يعشق العلم ويقدره لذا كان دائم الإصرار على أن يعلم جميع أبناءه وكان عددهم عشرة أبناء، كان والدها يعمل كمسئول حكومي في وزارة التربية والتعليم وكان أيضاً من الثوار العاشقين للوطن.

لذا نجده قد شارك في ثورة 1919 بالإضافة إلى اشتراكه في الكثير من المظاهرات ضد الإحتلال البريطاني لمصر، نلاحظ أن ابنته نوال ورثت منه الشجاعة وحب الوطن وقول الحق حتى لاحظ عليها والدها القوة والإقدام والجرأة وأخذ يشجعها على ذلك وأصر أن تتعلم اللغات إلا أن توفاه الله وحزنت عليه كاتبتنا كثيراً.

وبعد وفاته مباشرة توفيت والدتها وتركتها بمفردها تتولى مسئولية العائلة، كانت نوال مثال حي على قوة التحمل وبالرغم من توليتها مسئولية أخواتها إلا أنها استطاعت أن تلتحق بكلية الطب جامعة القاهرة وتخصصت في مجال الأمراض الصدرية، تزوجت كاتبتنا من الدكتور أحمد حلمي ولكن انفصلت عنه بعد عامين من الزواج وذلك لإدمانه ومحاولة قتلها.

تزوجت مرة أخرى من رجل يعمل في مجال القانون والقضاء وأنتهى أيضاً هذا الزواج بالطلاق، تزوجت نوال السعداوي في المرة الثالثة من الروائي شريف حتاته الذي تم اعتقاله لمدة ثلاثة عشر عام في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وأنجبت منه ولد وبنت إلا أنهما انفصلا بعد ثلاثة وأربعين عام.

عملت نوال السعداوي في وزارة الصحة كمدير مسئول عن الصحة العامة إلا أن تم إقالتها نتيجة كتابها المرأة والجنس الذي كانت تعرض فيه جميع أنواع العنف التي كانت تتخذ ضد المرأة كختان الإناث حتى أصبح هذا الكتاب يشكل خطر على المجتمع وأنشطته السياسية، وبعد ذلك عملت كاتبتنا كمستشارة للأمم المتحدة في برنامج المرأة في إفريقيا والشرق الأوسط.

نوال السعداوي في السجن

دخلت نوال السعداوي السجن في عهد الرئيس الراحل محمد أنور السادات نتيجة تأسيسها لمجلة تدعى “المواجهة” وكانت هذه المجلة معادية للحكومة المصرية، وسجنت مرة أخرى في سجن النساء بالقناطر وبعدما خرجت منه تطلعت إلى كتابة رواية تحت عنوان “إمرأة عند نقطة الصفر” “ومذكرات في سجن النساء”.

إلا أن قام أحد المحامين برفع دعوى عليها في محكمة القضاء الإداري وكان ذلك في عام 2008 يطالب فيها بإسقاط الجنسية المصرية عنها، إلا أن تم رفض هذه الدعوى، وقامت الجماعات الإسلامية بتهديدها بالموت نتيجة محاولتها في إيقاظ فكرة إزدراء الأديان.

أهم مؤلفاتها وأعمالها

عشقت كاتبتنا نوال السعداوي فن الكتابة لأنها وجدت في الكتابة وسيلة هامة للتعبير عن رأيها ومن أشهر أعمالها ( أوراق حياتي، سقوط الإمام، قضايا المرأة المصرية السياسية والجنسية، توأم السلطة والجنس، رواية كانت هي الأضعف، الحب في زمن النفط، الأنثى هي الأصل، …إلخ).

وكان لها كتاب هام تحت عنوان “الوجه العاري للمرأة العربية” التي كانت تصف فيه عملية ختانها على أرض حمام العائلة وهي في سن السادسة.

الجوائز التي حصلت عليها

حصلت نوال السعداوي على العديد من الجوائز كنوع من التكريم والتقدير لها ولأعمالها، حصلت على جائزة الشمال والجنوب من المجلس الأوروبي، وجائزة ستيغ داغيرمان من السويد وغيرهم الكثير من الجوائز.

  • ميادة احمد
  • منذ 5 سنوات
  • مشاهير

تعليقات (6)

6 تعليقات
  • يحيى أبو معاذ
    منذ سنتين

    كل هذا الألم في حياتها لكن اختارت طريق الضلالنسأل الله الهدى والتقى والعفاف والغنى

    رد
    • رهف
      منذ سنتين

      اللهم امين

      رد
  • عبد الله
    منذ 3 سنوات

    تمتدح المرأة التي تزوجت ثلاثة مرات و هي تصف الرجال بأبشع الصفات و أنت منهم و قد وصفت شنب الرجل بالحشرة و وصفت حج المسلمين بالوثنية و تجرأت على الذات الإلهية و شنعت به فلا أدري لماذا أنت معجب بها جاوبني بأدب و بدون تجريح

    رد
    • رهف
      منذ 3 سنوات

      تدل الرويا علي زوال هم وكرب شديد ان شاءالله و اخبار سارة قادمة ان شاءالله و الله اعلم

      رد
  • الجندي
    منذ 4 سنوات

    هيا كاتبة عظيمة ولكن اختلف معها في كثير من الامور

    رد
  • حمدي
    منذ 4 سنوات

    احب كتاب الحب في زمن النفط للدكتورة نوال السعدني

    رد