التخطي إلى المحتوى

سنة اولى زواج سنة الرومانسية يمر الكثير من المتزوجين حديثاً بعدد كببير من المشاكل والخلافات حيث تعتبر السنة الأولى من الزواج بمثابة مرحلة هامة وصعبة يكتشف فيها الأزواج بعضهم البعض ويدرك كل طرف لصفات وطباع الطرف الأخر بشكل جيد، وتكثر المشاكل في بداية الزواج بسبب عدم قدرة كلا الزوجين على التأقلم مع الوضع الجديد .

كذلك تحدث المشاكل بسبب إختلاف الطباع ورغبة كل طرف في السيطرة على الأخر حيث تتولد الصراعات وغالباً ما تحدث المشاكل في بداية الزواج نتيجة عدم قدرة البعض على بناء حياة جديدة بعيدة عن الأهل كذلك يعد تدخل الأهل غير المبرر سبب رئيسي من أسباب الخلافات المستمرة، ونستعرض من خلال السطور التالية أسباب كثرة المشاكل في السنة الأولي من الزواج.

الرغبة في التملك وفرض السيطرة

تنشأ المشاكل والصراعات غالباً بين المتزوجين نتيجة رغبة أحدهم في السيطرة وفرض الرأى دون مشاورة الطرف الأخر ويتسبب هذا في فقدان الأحترام والتفاهم بين الزوجين .

كما قد يسعى أحد الزوجين إلى التحكم في مستوى سير العلاقة مما يخلق حال من الملل والصراع ، فالعلاقة الزوجية الناجحة هي التي تقوم على التشارك في الرغبات والمرونة في التعامل ويعد الأستماع الجيد هو أفضل وسيلة لحل تلك المشكلة فيجب أن يحرص كلا الزوجين على الأستماع للأخر بشكل جيد من أجل معرفة كل طرف لرغبات الطرف الأخر والوصول إلى نقاط تفاهم مشتركة .

إختلاف وتغير الطباع

غالباً ما تختلف وتتغير الطباع بعد الزواج ويتم إكتشاف بعض العادات والصفات التي لم تظهر في مرحلة الخطوبة حيث تتولد الخلافات نتيجة إختلاف الميول والرغبات فقد يتجه أحد الزوجين للتعبير عن مشاعره بطريقة رومانسية ولا يجد أستجابة من الطرف الأخر الذي ينظر للأمر بشيء من عدم الأهتمام كذلك تتولد المشاكل نتيجة ظهور بعض العادات والصفات السيئة لأحد الزوجين مثل سوء النظام وعدم الأهتمام بالنظافة، وتتولد المشاكل أيضاً بسبب عدم قدرة أحد الزوجين عن التخلي عن بعض العادات بعد الزوج مثل عدم قدرة الزوج التخلي عن عادة السهر خارج المنزل مع أصدقائه وهو ما يخلق الكثير من المشال مع الزوجة ويولد الكثير من الصراعات.

التدخل الزائد من الأهل

يعتبر تدخل الأهل في حياة أبنائهم بعد الزواج أحد أهم أسباب المشاكل والصراعات فغالباً ما يتدخل الأهل بسبب عدم قدرتهم على العيش بدون أبنائهم فكثير من الأباء والأمهات لا يستطيعون التعود على العيش بعد زواج أبنائهم بسبب كثرة التعلق بهم ويتدخل الأهل أيضاً بسبب ضعف شخصية الأبناء وعدم قدرتهم على تحمل مسؤولية الزواج، وبعض المتزوجين الجدد يكونون في حاجة إلى الدعم المادي مما يدفع الأهل للتدخل بالمساعدة وهو ما يتسبب في الشعور بالضيق وعدم التمتع بالحرية والأستقلالية وتتسبب عدم القدرة على التواصل والتفاهم بين المتزوجين حديثاً في تدخل الأهل وبعض الأزواج لا يدركون أهمية الكتمان وحفظ الأسرار ويخبرون أهلهم بكل شيء يخص حياتهم الزوجية مما يسبب المشاكل المستمرة.

نصائح من أجل حياة زوجية سعيدة

من أجل التمتع بحياة زوجية خالية من المشاكل والخلافات في بداية الزواج يجب الحرص على القيام بهذه الأشياء.

  • مشاركة الرغبات بين الزوجين فيجب أن يحرص كل زوج وزوجة على الأستماع الجيد لبعضهما البعض بما يسمح بتبادل الأفكار والوصول إلى نقاط فهم مشتركة.
  • يجب عدم الأفصاح عن أسرار المنزل إلى أى شخص فكثرة التدخلات بين المتزوجين لا تساعد على حل المشاكل بل تكثر منها.
  • تجنب الأنفعال والتوتر والعصبية الزائدة فعندما تحدث مشكلة يفضل الأبتعاد والهدوء لفترة ثم العودة إلى التحدث مرة أخرى بشكل أكثر هدوء مما يساعد على حل المشكلة.
  • الحرص على إطالة فترة الخطوبة وعدم التسرع في إتخاذ قرار الزواج حتي يتثني لكل طرف فهم طباع وتصرفات الطرف الأخر بشكل جيد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *