التخطي إلى المحتوى

قصة حياة الفنانة شادية مقالتي اليوم عن المطربة والممثلة الرائعة التي تعتبر من أنجح الفنانات المصريات وأكثرهم خفة دم، اليوم سأتحدث عن دلوعة الشاشة المصرية كما أطلق عليها جمهورها الغفير، تتميز هذه الشخصية بجاذبية ولباقة غير عادية أحبها الجمهور منذ أول وهلة لما تمتلكه من كاريزما وحضور، شخصيتي اليوم عن الفنانة شادية وسأحدثكم عنها أكثر خلال السطور التالية.

حياتها ونشأتها

شادية ما هو إلا إسم الشهرة ولكن اسمها الحقيقي “فاطمة أحمد كمال شاكر”، ولدت الفنانة شادية في عام 1929 في حي الحلمية الجديدة في مدينة القاهرة، كان والدها يعمل كمهندس في الزراعة والري أما والدتها من أصل تركي، لدى الفنانة شادية أربعة أخوات وهم محمد وسعاد وطاهر وعفاف وكانت شقيقتها عفاف تعمل كممثلة ولكنها اعتزلت في وقت مبكر.

كانت شادية من هواة الفن لدرجة أنها قدمت في المسابقة التي أقامها أحمد بدرخان ونجحت في هذه المسابقة نجاح منقطع النظير جعلته يفكر في أن يعطيها دور في فيلمه “القاهرة بغداد” وكان بطولة الفنانة مديحة يسري وبشارة واكيم وحقي الشبلي، تزوجت المطربة شادية من الفنان عماد حمدي إلا أنهما انفصلا بعد حوالي ثلاث سنوات.

أحبت الفنانة شادية المطرب فريد الأطرش واتفقا على الزواج ولكن تراجعوا عن ذلك لأن شادية كانت تحب الهدوء وفريد الأطرش كان من هواة السهر والحفلات اليومية، تزوجت الدلوعة من الفنان صلاح ذو الفقار الذي أحبها أثناء تصوير فيلم أغلى من حياتي إلا أنهما انفصلا بعد عام واحد من الزواج لتوتر العلاقة بينهما.

شادية وتجربة المسرح

تعتبر مسرحية ريا وسكينة هي أول تجربة للفنانة شادية مع المسرح وكما نعلم جميعاً أنها قامت بتأدية هذه المسرحية في شكل كوميدي خفيف الظل، شاركت هذه المسرحية مع الفنان الكوميدي الكبير عبد المنعم مدبولي والفنانة الرائعة سهير البابلي الذين تعجبوا من كثرة الجمهور على غير المعتاد.

وكان ذلك كله بسسب إشتراك الفنانة شادية في هذه المسرحية التي لاقت نجاحاً مبهراً لم يكن أحد يتخيله وعلى الرغم من هذا كله تعد هذه المسرحية الأولى والأخيرة لفنانتنا الكبيرة.

تحولها من فاطمة إلى شادية

كثرت الأقاويل والآراء في السبب الرئيسي وراء تحويل اسمها من فاطمة إلى شادية، البعض يقول أن المخرج الكبير الأستاذ حلمي رفلة هو من قام بتسميتها هذا الإسم وذلك لكونه اسم فني، والبعض الأخر يقول أن الأستاذ يوسف بك وهبي هو من أطلق عليها هذا الإسم عندما قامت بالتمثيل أمامه لأول مرة.

ولكن هناك من يقول أن الفنان عبد الوارث عسر هو الذي أسماها شادية عندما قامت بالغناء أمامه فأحس أنها تمتلك حنجرة قوية ينبعث منها صوت ناعم وأخذ يطلق عليها “شادية الوادي والكلمات”.

اكتشاف شادية كمطربة

اكتشف الفنان محمد فوزي صوت شادية حيث أنه قام بتحديد اللون الغنائي الذي يمكنها أنت تقوم بغنائه على درجة عالية من الإحتراف واهتم بهذا الموضوع لدرجة أنه قام بتلحين لها عدة أغاني تناسب سنها وخامة صوتها وتناسب أيضاً عقول المراهقين والمراهقات من جمهورها.

أهم وأشهر أعمالها السينمائية والإذاعية

شاركت شادية في الكثير من الأعمال السينمائية وعلى سبيل المثال لا الحصر شاركت في فيلم معلش يا زهر، مراتي مدير عام، الزوجة رقم 13، أيام شبابي، أغلى من حياتي، عفريت مراتي، أضواء المدينة، نص ساعة جواز، …إلخ.

هذا بالإضافة إلى قيامها بالإشتراك في العديد من المسلسلات الإذاعية والتي من أشهرها جفت الدموع وسنة أولى حب، وكان أخر أعمالها فيلم لا تسألني من أنا ومن بعده أعلنت الإعتزال وكان عمرها في ذلك الوقت يبلغ الخمسين عام، كرست حياتها بعد ذلك في رعاية الأيتام خاصة أنها لم تنجب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *