كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات ليست صعبة، حيث إن الأمهات يبقين في معاناة على الدوام مع التربية، من مراحل الرضاعة وحتى الطفولة، إلى أن يكون طفلك بخير قادر على أن يمحي هذا التعب، لذا حتى نُخفف عنك من هذا العبء وفرنا الطريقة الصحيحة التي تعينك أثناء التعامل مع طفلك.

التعامل مع الطفل العنيد 9 سنوات

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات

الأطفال نعمة من الله، وهبها لنا كي نكرمها، بالإحسان في تربيتهم، الأمر الذي يجعلهم نشئ صالح في المجتمع، والعناد هو صفة لا تُحمد، لذا يجب السعي نحو تغييرها بأي شكل، كي تصل بهذا الطفل في النهاية إلى بر الأمان، ويمكنك اِتباع الأساليب التالية في سبيل علاج الأمر:

1- لا تزيد من المشكلة سوء

يجب أن تعلم أن عناد الأطفال لا يجب أن يقابل بالعناد أو الأوامر، فأنت بهذا تأخذ به إلى الهاوية، يجدر بك أن تغير من الطريقة التي تطلب بها منه القيام بالواجبات مثلًا.

فبدلًا من أن تقول “اكتب الواجبات” يمكنك أن تقول “حبيبي سنأكل الحلويات حين تنتهي من الواجبات” بهذا سيستمع إلى كلامك في الحال.

لا يفوتك أيضًا:  كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 10 سنوات

2- زيادة الشجيع

أحيانًا إذا كان الطفل يعاني العناد عليك بطلب المهام بالمزيد من التشجيع والحماس، الأمر الذي من شأنُه أن يدفعهُ إلى القيام بما تريد وبمنتهى السعادة، فعلى سبيل المثال يمكنك أن تقول له “أنت أجمل شخص، ومحارب كبير يمكنك أن تنهي هذه الواجبات بلمح البصر أنا أثق بك”.

3- لا تنسى الاستماع إليه

إن الطفل رغم صِغَر سنُه هو في الأساس له قدر من المشاعر يجب أن تستمع لهُ، هذا الأمر يُشعره أن مشاعره مقبولة ومقدرة، الأمر الذي يجعله يوافق على أغلب قراراتك.

4- خصص له الوقت

إن كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات تعتمد على مدى أن الطفل علاقته طيبة بك أم لا، إن هذه العلاقة المُقربة ستسمح لك دومًا بأن تحثه على الاستجابة لطلباتك، كما من الأفضل أن تجعل هذا الوقت بجودة عالية، كأن تشاركهُ أحد الأنشطة التي يحبها.

5- المدح أمام الناس

بعض الأطفال تعاند في سبيل الحصول على بعض الاهتمام من الأهل، لذا إذا كنت راغبة في جعله يتوقف فحاول جذب الاهتمام إليه بشيء جيد هو يفعله، إن هذا الأمر قادر على جعلُه يثق بنفسُه أكثر.

6- التعامل مع الطلبات

إذا ما طلب منك شيء، لا ترفض لأن الرفض هو العدو اللدود للعناد، ولا يمكنك كذلك إعطاء موافقات مطلقة، هذا سيجعله يعاند أكثر لأنه بات موقنًا أنك ستوافق في النهاية.

من الأفضل شرح سبب عدم الموافقة على طلبُه، بالإضافة إلى إعطائُه بعض الخيارات تتناسب معك فهذا يجعله قادرًا على أن يكون هو صاحب القرار النهائي.

لا يفوتك أيضًا:  كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 4 سنوات

نصائح للتعامل مع الطفل العنيد

إن عناد الأطفال أمرٌ يمكن أن يُسبب لك الكثير من المشاكل، ويجعلك ترغب في التعرف على كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات، لذا يمكنك اِتباع النصائح التالية:

  • من الأفضل أن تجعل هذا الطفل يمارس بعض الأنشطة التي تساعد على إلهائُه، إضافةً إلى أنها تزيد من الثقة بالنفس، الأمر الذي سيجعله في غير حاجة للبحث عما يُثبت به ذلك.
  • خصص له مكانًا يؤدي فيه واجباتُه، هذا يُساعد على زيادة الوعي لديه بأهمية وقت المذاكرة، ويقلل من وقت مشاهدة التلفاز، الأمر الذي يجعلك في غنى عن الطلب منه طوال الوقت بأن يؤدي ما عليه من واجبات.
  • لا تذهب عند كل خطأ وتقول هذا خطأ، من الأفضل أن تضع له القواعد من البداية، وتطلُب منهُ عدم الحياد عنها، الأمر الذي يجعله راغبًا في إثبات ذاتُه، وأنت بهذا تستغل عنادُه في شيء إيجابي.
  • ضع نفسك مكان الطفل للقليل من الوقت، حتى تعلمي ما إذا كان الطفل لديه حق أم لا، وعلى هذا الأساس تتعاملين.
  • حاول أن تعوض ما يجعل من طفلك راغبًا في العناد على الدوام، فإذا كان السبب أنه يحاول أن يكون ذا شخصية قوية، فبهذه الحالة يحتاج إلى التقويم، أما إذا كانت المشكلة أنه أناني فأنت أمام حلول أخرى تمامًا.

من هو الطفل العنيد؟

كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات

إن الطفل المشاغب ليس هو نفسه العنيد، ويجدر بك عدم الخلط بينهم، كي تصل بهذا للتعرف على كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات، وفيما يلي بعض الصفات التي يمكنك استبيان هذا الطفل بها.

الرغبة في الموافقة على طلباته على الدوام، حتى ولو على حساب الآخرين.
دائمًا لا يمكن التفاهم معه، أو ثنيه عن رغبته.
لا يستمع إلى العقل أو المنطق.
لديه نوبات من الغضب لا يُمكن التحكم فيها.

لا يفوتك أيضًا:  قصص ممتعة للاطفال (الصبي العنيد )

كيفية التعامل مع الطفل 9 سنوات

إن السؤال عن كيفية التعامل مع الطفل العنيد في عمر 9 سنوات نقطة في بحر التعامُلات مع هذا السن، الذي يكون الطفل فيه على أعتاب المراهقة، الأمر الذي يزيد من صفة العناد سوءً، لذا يُمكنك اِتباع النصائح التالية:

  • حاول أن تكوني مصدر الإجابة على كل الأسئلة الفضولية التي يطرحها الطفل في هذا العمر، في النهاية سيعرف إجابات، لكنك لا تضمن ماذا سيعرف ومن من.
  • علمهُ كافة أنشطة النظافة الشخصية، بهدف أن يكبر وهذه الأمور بالنسبة له عادية.
  • تابع معه كل ما يدور في المدرسة، فمن الأفضل أن تكون على علم بكل الأحداث، أنت في حاجة للتعرف على أي حادثة ضايقت طفلك وسببت له الأذى النفسي.
  • الأطفال في هذا العمر يكون لديهم رغبة غريبة في إقامة العديد من علاقات الصداقة، من بينها الشلل كمظهر أساسي، لذا احرص على أن تختاري العلاقات المحيطة به جيدًا، فالطفل يتأثر كثيرًا بأقرانه.
  • ساعدهُ على أن يعطي ذاتُه قيمة كبيرة، وألا ينتظر من الآخرين إعطائُه هذه القيمة، العامل الأول في هذا أن تُحب الطفل بشكل غير مشروط.

إن الطفل في عُمر التسعة سنوات يجب أن يتم التعامُل مع المشاعر الكثيرة التي تعتريه بمنتهى الحذر، حتى لا تزيد من المشكلة سوءً.

  • ماريهان أحمد
  • منذ شهر واحد
  • العناية بالطفل

اسئلة شائعة

  • كيف يمكن التقليل من عصبية الأطفال؟

    الطفل يقلد التصرفات التي يرى الكبير يقوم بها، لذا تحلى بالهدوء عند مواجهة المواقف الصعبة وسوف يقلدك.

  • كيف أمنع الطفل من التقليد؟

    لا يمكنك ذلك فالطفل مرآة لأبويه، يُمكنك إبعادُه عن المصدر الذي لا تريد منه تقليده.

  • هل الطفل العنيد يتغير؟

    نعم، بالكثير من المحاولة والتمرين.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.