اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

ما هو أجر قول اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك؟ وهل هذا القول جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ إن ذكر الله تعالى بشكل عام يعتبر من الأعمال الصالحة التي تُقرب العبد من ربه، ولكن يُحب المسلمين اتباع الأعمال التي كان يقوم بها الرسول .

اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك

هناك ذكر دارج بين المسلمين على أنه جاء في حديث نبوي عن نبينا الحبيب –صلى الله عليه وسلم-، والحديث الوارد في ذلك جاء عن ابن ماجه من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما-:

“أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَدَّثَهُمْ أَنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِ اللَّهِ قَالَ: يَا رَبِّ لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلالِ وَجْهِكَ وَلِعَظِيمِ سُلْطَانِكَ، فَعَضَّلَتْ بِالْمَلَكَيْنِ فَلَمْ يَدْرِيَا كَيْفَ يَكْتُبَانِهَا، فَصَعِدَا إِلَى السَّمَاءِ وَقَالا: يَا رَبَّنَا إِنَّ عَبْدَكَ قَدْ قَالَ مَقَالَةً لا نَدْرِي كَيْفَ نَكْتُبُهَا.. قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ – وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا قَالَ عَبْدُهُ -: مَاذَا قَالَ عَبْدِي؟

قَالا: يَا رَبِّ إِنَّهُ قَالَ: يَا رَبِّ لَكَ الْحَمْدُ كَمَا يَنْبَغِي لِجَلالِ وَجْهِكَ وَعَظِيمِ سُلْطَانِكَ، فَقَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ لَهُمَا: اكْتُبَاهَا كَمَا قَالَ عَبْدِي حَتَّى يَلْقَانِي فَأَجْزِيَهُ بِهَا “، ولكنه تم تصنيفه من الأحاديث الضعيفة التي لم ترد عن الرسول (ص).

على الرغم من أنه حديث ضعيف، إلا أن صيغة الحمد هذه صحيحة، يُمكن الاستعانة بها عند ذكر الله تعالى، لأن معناها صحيح، وذلك لأنه جاء عن السلف الصالح أنهم كانوا يحمدون الله تعالى ويثنون عليه بألفاظ لم ترد في السنة النبوية ولا في كتاب الله تعالى.

لا يفوتك أيضًا: كلمات دعاء الحمد لله على كل حال بالتشكيل مزخرفة

أحاديث نبوية صحيحة عن الحمد والثناء

بعد أن علمنا أن صيغة اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك لم ترد عن النبي –صلى الله عليه وسلم- وجب معرفة الأحاديث النبوية الشريفة التي جاءت عن النبي (ص)، والتي توضح الصيغة النبوية للحمد والثناء على الله –عز وجل-، إليكم هذه الأحاديث فيما يلي:

لقد جاء عن البخاري حديث عن رفاعة بن رافع الزرقي حيث قال:

“لقد كنا يومًا نصلي وراء النبي صلى الله عليه وسلم فلما رفع رأسه من الركعة قال: سمع الله لمن حمده. قال رجل وراءه: ربنا ولك الحمد حمدًا طيبًا مباركًا فيه.. فلما انصرف قال: مَن المتكلم؟ قال: أنا، قال: رأيت بضعة وثلاثين ملكا يبتدرونها أيهم يكتبها أول” -رواه مسلم من حديث أنس رضي الله عنه، وقال الألباني: حسن.

كما جاء عن مسلم من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما- قال:

“بينما نحن نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذ قال رجل مِن القوم: الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلًا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من القائل كلمة كذا وكذا؟ قال رجل مِن القوم: أنا يا رسول الله، قال: عَجِبْتُ لها! فُتِحَت لها أبواب السماء، قال ابن عمر: فما تركتهن منذ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ذلك”.

أدعية الحمد والثناء على الله

هناك الكثير من صيغ الحمد والثناء على الله تعالى التي يُمكن للعباد اللجوء لها عند الرغبة في ذكر المولى عز وجل، ونيل هذا الفضل العظيم، وسنتعرف الآن على أدعية الحمد والثناء من خلال السطور التالية:

“الحمد لله رب العالمين صاحب العظمة والكبرياء يعلم ما في البطن والأحشاء، فرّق بين العروق والأمعاء، أجرى فيهما الطعام والماء، فسبحانك يا رب الأرض والسماء”.

“الحمد لله في سري وفي علني.. والحمد لله في حزني وفي سعدي الحمد لله عمّا كنت أعلمه.. والحمد لله عمّا غاب عن خلدي الحمد لله من عمت فضائله.. وأنعم الله أعيت منطق العدد فالحمد لله ثمّ الشكر يتبعه.. والحمد لله عن شكري وعن حمدي”.

“اللهم لك الحمد والشكر في الأولى ولك الحمد والشكر في الآخرة ولك الحمد والشكر من قبل ولك الحمد والشكر من بعد وآناء الليل وأطراف النهار وفي كل حين ودائماً وأبدًا”.

“الحمد لله رب العالمين، الذي أحصى كل شيء عددًا، وجعل لكلّ شيء أمدًا، ولا يشرك في حكمه أحدًا، وخلق الجن وجعلهم طرائق قدداً خاصة، ولك الحمد بما هديتنا، ولك الحمد بما سترتنا، ولك الحمد بالقرآن، ولك الحمد بالأهل والمال، ولك الحمد بالمعافاة، ولك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت يا أهل التقوى، ويا أهل المغفرة”.

“اللهم ربّ السماوات وربّ الأرض وربّ العرش العظيم، ربنا ورب كل شيء، فالق الحب والنوى ومنزل التوراة والإنجيل والفرقان، أعوذ بك من شر كل شيء أنت آخذ بناصيته، اللهم أنت الأول فليس قبلك شيء وأنت الآخر فليس بعدك شيء وأنت الظاهر فليس فوقك شيء وأنت الباطن فليس دونك شيء اقض عنا الدين وأغننا من الفقر”.

“اللهم اجعل القرآن العظيم زادنا وسندنا والسُنة المطهرة حبّنا ومددنا، واحفظنا من تفرُق كلمتنا واعصمنا من شتات أمرنا ولا تجعلنا فِرقًا وشيعًا، ولا تجعلنا فرقاً وشيعا نُخالف بعضنا واجعل صلاتنا للبلاء واقية، وللأمراض شافية، واجعل تلاوتنا للقرآن مُنجية، ومن النار كافية واجعل نفوسنا صافية وفى الآخرة راضية، يا من لا تضيع عنده الودائع”.

“إلهي ما أشوقني إلى لقائك، وأعظم رجائي لجزائك، وأنت الكريم الذي لا يخيب لديك أمل الآملين، ولا يبطل عندك شوق المشتاقين، إلهي: إن غفرت فمن أولى منك بذلك، وإن عذبت فمن أعدل منك هنالك.. إلهي: لولا ذنوبي ما خفت عقابك، ولولا ما عرفت من كرمك ما رجوت ثوابك”.

” اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم إنا قد أطعناك في أحب الأشياء إليك أن تطاع فيه: الإيمان بك والإقرار بك، ولم نعصك في أبغض الأشياء أن تُعصى فيه: الكفر والجحد بك، اللهم فاغفر لنا بينهما”.

لا يفوتك أيضًا:  اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد بعد الرضا بالتشكيل مزخرفة

دعاء الحمد والثناء على الله بالصور

مع انتشار وسائل التواصل الاجتماعي أصبح رواد هذه المواقع يقومون بنشر الأذكار وصيغة اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك بالصور عبر صفحاتهم الشخصية لينالوا الحسنات من وراء ذلك، وسنعرض لكم مجموعة جميلة من هذه الصور فيما يلي:

اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

تعد تلك الصورة من الصور الجميلة التي تحفز المسلمون على ذكر الله تعالى، وتوضح مدى الفائدة التي تعود على المؤمنين من وراء هذا الذكر، لذا يجب علينا دائمًا أن نردد الحمد لله بأي صيغة كانت، وذلك للتقرب من الله تعالى ونيل رحمته سبحانه وتعالى، وتأتي هذه الصورة بتصميم جميل للغاية، يُجذب العين له.

اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

عند النظر إلى هذه الصورة نجد أنها من الصور الجميلة التي تحمل حيث يوجد بها حديث نبوي شريف، قال صلى الله عليه وسلم: “إن أفضل عباد الله يوم القيامة الحامدون، الحمد لله على ما سر من الأمر وساء، الحمد لله حمدًا كثيرًا طيبًا مباركًا فيه، الحمد لله على ما أنعم علينا به، الحمد لله بعدد نبضات قلوبنا”.

اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

تعتبر هذه الصور من الصور الجميلة التي تحمل صيغة من صيغ الحمد والثناء على الله تعالى، وهي: “اللهم لك الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك”، وهي من الصور الجميلة التي تعمل مشاركتها على جعلك تكتسب المزيد من الحسنات.

اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

بالنسبة لهذه الصورة فهي من ضمن الصور المميزة التي تحتوي على صيغة حمد رائعة، وهي: “اللهم لك الحمد حتى ترضى، ولك الحمد إذا رضيت، ولك الحمد بعد الرضى، الحمد لله”، كما أنها مصممة بشكل جميلة، حيث تحمل منظر طبيعي رائع.

أجر قول اللهم لك الحمد والشكر

أجر قول اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك أو أي صيغة أخرى من صيغ حمد المولى جل وعلا عظيم وكبير، وذلك لأن هذا الحمد يعني اعتراف المُسلم بفضل الله سبحانه وتعالى عليه، وسوف نعرض لكن فوائد وأجر حمد الله تعالى من خلال النقاط الآتية:

1- زيادة النعم والخيرات

إن الله سبحانه وتعالى رزق العباد الكثير من النعم التي لا تعد ولا تُحصى، وعلى الرغم من كل النعم التي رزقهم بها، إلا أنه وعدهم إنهم إذا عبدوه وحمدوه وشكروه وجعلوا ألسنتهم بقول الحمد لله سوف يزيدهم بالكثير من النعم، حيث قال تعالى:

“وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ” [سورة إبراهيم:7].

2- أفضل الذكر عند الله تعالى

لقد جاء عن نبينا الكريم عدد كبير من الأحاديث التي تُفيد بأن أفضل الدعاء هو “اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك” سواء بهذه الصيغة أو بغيرها، وذلك لأن حمد الله من أحب الذكر إليه سبحانه، ولا سيما إذا أُرفق قول الحمد الله مع سبحان الله، فهي تعد من أفضل العبارات.

حيث جاء عن أبي هريرة أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:

“كَلِمَتانِ خَفِيفَتانِ علَى اللِّسانِ، ثَقِيلَتانِ في المِيزانِ، حَبِيبَتانِ إلى الرَّحْمَنِ: سُبْحانَ اللَّهِ العَظِيمِ، سُبْحانَ اللَّهِ وبِحَمْدِهِ” [صحيح البخاري: خلاصة حكم المحدث: صحيح].

كما قال رسول الله -صل الله عليه وسلم- أيضًا في الحديث النبوي الشريف: “أفضلُ الذكرِ: لا إلهَ إلا اللهُ، وأفضلُ الدعاءِ: الحمدُ للهِ” – [الجامع الصغير: خلاصة حكم المحدث: صحيح].

3- الحمد من أسباب دخول الجنة

لقد جاء حديث عن الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- يشير إلى عبر أنه خلال رحلته إلى السماء بليلة الإسراء والمعراج قام بلقاء نبي الله إبراهيم عليه السلام، وقد أعلمه أن الجنة ينتظرون المؤمنين وأن غراسها هو “سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر”، أي أن من قام بترديد تلك الكلمات بخشوع وإيمان سوف يدخلون الجنة بمشيئة الله، ولله العلم والمعرفة التامة.

لا يفوتك أيضًا:  صيغ التسبيح والتحميد والتكبير والتهليل

4- سبب هطول الأمطار

يعتبر حمد الله تعالى وترديد قول الحمد لله يساعد على هطول الأمطار وذلك لما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم بشكل غير مباشر من خلال هذا الحديث، حيث قال:

“إِنَّكم شَكَوتُمْ جَدْبَ ديارِكم ، واستئخَارَ المطَرِ عنْ إبَّانِ زمانِهِ عنكم، وقدْ أمرَكُمْ اللهُ عزَّ وجلَّ وَوَعَدَكُم أنْ يستجيبَ لكم الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ، مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ، لَا إلَهَ إلَّا اللهُ يفعلُ ما يُريدُ، اللَّهمَّ أنتَ الله لَا إلَهَ إلَّا أنتَ الغنيُّ ونحنُ الفقراءُ، أنزِلْ علينا الغيثَ، واجعلْ ما أنزلْتَ لنا قوةً وبلاغًا إلى حينٍ” [صحيح الجامع: خلاصة حكم المحدث: حسن].

يرغب المسلمين في معرفة صحة مجيء صيغة الحمد “اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك” عن النبي –صلى الله عليه وسلم- أم لا، ذلك لحبهم في اتباع ما يفعله النبي.

  • ماريهان أحمد
  • منذ 4 أسابيع
  • معلومات إسلامية

اسئلة شائعة

  • هل يجب ذكر الله وحمده بصيغة محددة؟

    لا، لم يُحدد ذلك كشرط لذكر الله تعالى، ولكن يجب أن يكون الذكر صيغته صحيحة.

  • ما هو فضل ذكر الله تعالى؟

    نيل أعلى الدرجات، والتقرب من الله تعالى.

  • هل يقتصر ذكر الله على الحمد والثناء فقط؟

    لا، بل يوجد الكثير من السُبل الأخرى للعبادة التي ذُكرت في كتاب الله وسنة ورسوله –صلى الله عليه وسلم.

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.