التخطي إلى المحتوى

العلاج الأمثل لمشكلة اسمرار منطقة حول الفم والتي تأتي ضمن أكثر المشاكل الجمالية التي قد تواجه البنات والنساء في أي مرحلة عمرية مسببة لهم الشعور بالإحراج الشديد والألم النفسي لظهورها في مكان بارز من الوجه وتأثيرها الواضح على لون البشرة وحتى مع سعي الكثير من الفتيات لإخفائها عن طريق أستخدام مستحضرات التجميل والمعروف عنها احتوائها على مواد كيماوية تؤثر سلبا على البشرة في المدى الطويل .

إلا أن الأعتقاد الخاطئ من قبل بعض النساء في عدم وجود حلول جذرية لها هو ما يزيد من معاناتهم و يضطرهم لبدائل مضرة أو مكلفة مثل المكياج أو عمليات التجميل وهو ما دفع موقع محتوى اليوم لتبني تلك المشكلة واستعراض العلاج الأمثل لها من خلال وصفات طبيعية غير مكلفة وآمنة على البشرة .اليكم العلاج الأمثل لمشكلة السواد حول الفم .

طرق لحل مشكلة السواد حول الفم

للتعرف على العلاج الأمثل لتلك المشكلة يجب أولا معرفة الأسباب المؤدية لها لتجنب حدوثها مرة أخرى أو للوقاية منها وتوفير علاج فعال للقضاء عليها سريعا لذلك سوف نستعرض معا فيما يلي :

أسباب الإسمرار حول الفم

تتعدد الأسباب التي يعود إليها الإسمرار حول الفم والمتمثلة في :

أسباب صحية

  • ترجع إلي مشاكل في الجهاز الهضمي والقولون وتناول بعض الأطعمة الحمضية أو أرتفاع الأملاح في البول أو نسبة الكوليسترول في الدم أو نقص بعض الفيتامينات الضرورية للبشرة .
  • أمراض جلدية مثل المرض التحسسي والذي يتسبب به وجود إكزيما بنيوية والمعروف عنها تلون المنطقة حول العين والفم .
  • تعرض البشرة للشمس فترات طويلة خاصة للواتي يتمتعن ببشرة داكنة لسهولة تصبغها لذلك ينصح بوضع واقي من الشمس قبل الخروج يتناسب مع نوعية البشرة .

عادات خاطئة

وهي من أكثر المسببات لحدوث اسمرار منطقة حول الفم ومنها :

  • ترك بعض بقايا المعجون حول الفم دون إزالتها قبل أن تجف مما يتسبب في تغير لون المنطقة .
  • أستعمال مستحضرات تجميل وأحمر شفاه رخيص وغير صحي يعمل على اسمرار الشفايف وجفافها وإزالته بشكل خاطئ مما يحدث فوضى خارج الفم وتعرض تلك المنطقة لتغيير اللون .

إزالة السواد حول الفم والذقن

بعد أن تعرفنا معا علي الأسباب الحقيقية وراء ظهور السواد حول الفم والذقن وضرورة العمل على تجنبها إعمالا بمبدأ الوقاية خير من العلاج نقدم لحضراتكم طرق طبيعية تخلصك من تلك المشكلة دون جهد أو عناء وبأقل التكاليف وهي :

خلطة العسل والزبادي

يعتبر العسل من المضادات الطبيعية الفعالة في القضاء على البكتيريا والالتهابات وتعمل على تجديد الخلايا الميتة وتغذية وترطيب البشرة بجانب ما يعرف عن الخمائر الموجودة في الزبادي وفوائده المتعددة للبشرة لذلك ينصح بعمل خليط مكون من ملعقتين كبيرتين من الزبادي ومثلهم عسل ومزجهم جيدا معا وتطبيق الخليط على المنطقة المصابة وتركه حتي يجف ومن ثم شطفه بالماء مع مراعاة عدم أستخدام الصابون أو أي مواد عطرية .

خلطة النشا وماء الورد

كما يمكنك أستبدال ماء الورد بالحليب أو الماء بشرط غليه وتركه يبرد قبل الخلط ومزجه مع كمية مناسبة من النشا علي أن يكون الخليط متماسك قليلا وتركه حتي يجف ثم قشريه برفق و اشطفيه بالماء الفاتر .

ملحوظة هامة

هناك بعض الوصفات التي تحتوي علي الفازلين أو الليمون والتي قد يلجأ لاستعمالها عدد كبير من السيدات لعدم معرفتهم بأنها تزيد من المشكلة ولا تحلها فمن الفازلين بالرغم من فعاليته وخصائصه المتعددة في تغذية وترطيب البشرة إلا أنه يحفز البشرة على إفراز الصبغات التي تؤدي لتلوين المنطقة دون علاجها كما يجب الحرص من استخدام المناديل المعطرة والكريمات المعطرة بوجه عام واستبدالها بكريمات طبية تعمل على ترطيب البشرة وتجديد خلاياها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *