التخطي إلى المحتوى

كيف أتعامل مع ابني إذا سرق؟ وهي واحدة من أخطر المشاكل التي قد تواجه الأسرة على الإطلاق وتفقدها توازنها وتصيبها بالذعر والقلق لأسباب عدة أهمها جهل الأهل بكيفية التصرف في مثل هذا الموقف وخاصة في حال تكرر الأمر أكثر من مرة مما يشعرهم باليأس والإحباط في إصلاح سلوكيات طفلهم بل وقد يزداد الوضع سوء عند اتخاذ الآباء والأمهات طرق غير صحيحة في معالجة المشكلة .

كيف أتعامل مع ابني إذا سرق

للإجابة على ذلك التساؤل ووضع حلول جذرية لتلك المشكلة التي تعكر صفو عدد كبير من الأسر يجب أولا التعرف على الأسباب والدوافع وراء ارتكاب هذا الفعل المشين من قبل أحد الأبناء مع التأكيد على مراعاة كون الأطفال تحت سن الخامسة لا يجوز وضعهم في الحسبان نظرا لكونهم لا يميزون مفهوم السرقة بعد .

فمن الطبيعي تعودهم على أخذ الأشياء دون استأذن لعدم إدراكهم لمعنى الخصوصية والملكية أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنا فهؤلاء هم موضع التساؤل والقلق وينصح الأهل في ذلك بالتقرب إليهم والتحدث معهم عن السبب الحقيقي وراء تصرفهم الغير سوي حيث تختلف العوامل المؤدية للسرقة من طفل لآخر والتي منها :

  • الحرمان المادي وإحساسه بعدم تلبية احتياجاته مما يجعله يلجأ للسرقة لتعويض حرمانه .
  • النقص العاطفي وشعوره بعدم الأمان والاهتمام مما يدفعه لارتكاب السلوكيات المشينة والتي تأتي السرقة ضمنها .
  • أصدقاء السوء فقد تؤثر الرفقة السيئة وعدم مراقبة الأهل ومعرفة سلوك المحيطين بهم وهو ما يكسب الأبناء عادات سيئة قد تكون السرقة إحداها .
  • التقليد والمباهاة والتشبه بأبطال بعض الألعاب الإلكترونية والمسلسلات والأفلام التي تصور السارق بطل .
  • التدليل الزائد أو القسوة الزائدة والتي تعمل علي عدم توازن الأطفال في تصرفاتهم وميولهم إلي فعل أمور غير مستحبة .

علاج الطفل السارق

بعد التحدث مع طفلك والتعرف على أسبابها يجب اتباع النصائح التالية لعلاج تلك العادة السيئة وتصحيح سلوكياته وتوجيه إلي العمل الصحيح وهي :

  • ضبط الأهل انفعالاتهم وعدم العصبية عند اكتشافهم لسرقة طفلهم ومعاملته على أنه حالة عارضة وليس كونه جرم لا يغتفر وعدم المبالغة في ردة الفعل حتى لا تجعليه يكذب بل أثني عليه عند الأعتراف .
  • مطالبته بإصلاح الخطأ الذي ارتكبه وإرجاعه لما سرقه والاعتذار عن فعلته مع مراعاة مصاحبته في ذلك وتقديم تبرير لا يسئ من صورته مثلا عند قيامه بسرقة الأدوات المدرسية من أحد أصدقائه يتوجب عليه إرجاعها لصاحبها مع الأعتذار بطريقة لا تجرحه .
  • أحذري من معايرته أو توبيخه وإطلاق ألقاب توحي بالسرقة أو نعته بالسارق حتى لا ترسخ الفكرة في ذهنه وجعلها مستساغة لديه .
  • توعية الطفل وسرد القصص التي تدعم لديه فكرة عقوبة السارق ومدى تأثير السرقة السيئ عليه وعلى المجتمع المحيط به وتنبيه الرأي الدين وحكمه في السرقة وتخويفه من غضب الله دون أن تشيري إليه أو لفعله .
  • اعملي على تدعيم مفهوم الملكية والخصوصية لديه بجعل أشياء خاصة به لا يجوز لأحد استخدامها في المنزل دون الحصول على إذن منه .
  • إعطائه مصروف يتناسب مع احتياجاته مرحلته العمرية مع الانتباه لعدم الإسراف والتدليل فقد يأتي ذلك بنتيجة عكسية .
  • لا تقومي بالتشهير به أو الأعلان عن فعلته لأي من أفراد الأسرة وحاولي أن تعالجي الأمر في أضيق الحدود .
  • مراقبة تصرفاته بحذر ودون أن يشعر مع متابعة أصدقائه وأبعاده عن رفاق السوء أن وجدوا .
  • في حال تكرار الأمر عليك معاقبته وحرمانه من بعض الامتيازات مثل الخروج والخصام وعدم التحدث معه وأخذ الألعاب التي يفضلها وغيرها من الأمور المحببة لديه .
  • إذا استنفذت جميع المحاولات السابقة دون جدوى وتكرر الأمر أكثر من مرة فعليك بضرورة استشارة مختص وأتباع الإرشادات التي يحددها .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *