التخطي إلى المحتوى
قصة حياة الفنانة إيمان (سمراء النيل)
قصة حياة الفنانة إيمان (سمراء النيل)

قصة حياة الفنانة إيمان مقالتي اليوم عن نجمة من نجمات الزمن الجميل، نجدها قد سحرت جيلاً كاملاً بجمالها ووجهها المفعم بالبراءة، من يراها لم ينساها لما تملكه من رقة وجمال نادر، اشتهرت بألقاب عديدة ومن أشهرها “حبيبة عبد الحليم حافظ، سمراء النيل)، إنها الفنانة الجميلة إيمان التي سنتعرف عنها أكثر من خلال هذه المقالة.

حياتها ونشأتها

اسمها الحقيقي ليلى هلال ياسين ولدت في عام 1938 وهي من مواليد محافظة الإسماعيلية ولها خمسة أشقاء ولكن أسرتها اضطرت إلى أن تغادر الإسماعيلية لتعيش في القاهرة، وكان بيتهم أمام حديقة الحيوان بالجيزة، التحقت الفنانة إيمان “ليلى” بمدرسة الليسيه الفرنسية وتخرجت منها عام 1958 وكان حلم حياتها أن تصبح طبيبة مشهورة في مجال علم النفس.

عاشت الفنانة إيمان وسط أسرة تتسم بالحب والود والهدوء، أحس والدها حبها الشديد لعلم النفس وكان يجلب لها العديد من الكتب لتقرأها حتى أصبحت لديها رؤية للنفس البشرية ولكن لم تكن فكرة الشهرة والأضواء والخوض في عالم التمثيل حلم حياتها.

كان صيد الأسماك من أكثر الهوايات التي كانت تمارسها والتي تعلمت منها الصبر والتي كانت سبباً كبير في نجاحها فكانت كل صباح تأخذ قاربها في النيل وتسرح وتصطاد وكان أيضاً ركوب الخيل من ضمن هواياتها.

إلا أنه في يوم من الأيام شاهدها المخرج حسن الإمام عن طريق الصدفة وعرض عليها الإنضمام والمشاركة في فيلمه الجديد الذي كان يقوم بتصويره في الشارع الذي تمت فيه المقابلة وهو شارع قصر النيل وكان عمرها في ذلك الوقت يبلغ خمسة عشر عام، توفي والدها أثناء تصوير أول فيلم لها حيث أصيبت بالإكتئاب والحزن ولم تفرح لنجاح الفيلم بسبب فراق والدها.

الرجل الألماني الذي أعلن إسلامه بسببها

عشقت الفنانة إيمان رجل ألماني الجنسية كانت لم ولن ترى غيره في هذه الحياة وهو الأخر أحبها حب جنوني لدرجة جعلته يعلن إسلامه بسسب حبه لها، وكان هذا الرجل يدعى ماكس شتاليد، قررت إيمان بعد أن أحبته ترك نجوميتها وأهلها وبلدها وكل ما تملك من أجل أن تبقى له.

كيفية التعامل مع اسمها الجديد

تم إطلاق إسم إيمان عليها في فيلم عهد الهوى ليكون إسم الشهرة، حيث قام الفنان فريد الأطرش بإختيار هذا الإسم لها ولكنها استغرقت الكثير من الوقت لكي تستوعب هذا الإسم على الرغم من حبها لإسمها الحقيقي “ليلى” التي بعد ذلك قامت بتسميته لإبنتها.

علاقة الفنانة إيمان بالعندليب الأسمر

جمعت بين العندليب الأسمر الفنان عبد الحليم حافظ والفنانة إيمان علاقة صداقة قوية جداً فهي كانت كانت تناديه بإسم الدلع الخاص به “ليمو” وعلى الرغم من اعتزالها الفن والتمثيل إلا أنهم ظلوا أصدقاء.

شاركت إيمان العندليب الأسمر العديد من الأفلام الرومانسية الرائعة لدرجة أن جمهورها أطلقوا عليها  “حبيبة عبد الحليم حافظ”، وفي أول فيلم لها مع العندليب الأسمر تقول أنها نسيت الحوار تماماً لمجرد أنها رأت عبد الحليم حافظ في الحقيقة لما يمتلكه من كاريزما وحضور جعلته يختلف عن غيره من الممثلين في عصره.

إعتزال إيمان الفن

اعتزلت الفنانة إيمان الفن وكان ذلك بعد زواجها من الرجل الألماني، وكانت تقول أنها كانت تحن إلى التمثيل بعد عامين من قرار الإعتزال ولكن فيما بعد انشغلت عن الفن بحياتها الزوجية والأسرية، وهي تعتبر حياتها الأسرية أهم بكثير من حياتها الفنية وقالت أنها لن تعود مجدداً إلى الشاشة.

أهم أعمالها

قدمت لنا الفنانة إيمان العديد من أروع الأفلام السينمائية والتي من أهمها (تحت سماء المدينة، حب في حب، علموني الحب، تجار الموت، لحن السعادة، مخلب القط، قلب في الظلام، …إلخ).

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *