توقعات سعر الدولار في العراق

أ / سارة رزق

يحاول الكثير من الأشخاص المهتمين بالأوراق المالية وأعمال البورصة بداخل دولة العراق التعرف على توقعات سعر الدولار في العراق 2023 حتى يأخذوا احتياطهم أثناء وضع أموالهم في البورصة، وسيتم توضيح ذلك في مقالنا هذا.

  • لقد توقع مدير ديوان الرقابة المالية السابق في العراق صلاح نوري بأن سعر صرف الدولار في الموازنة المالية في العام القادم لم يتغير ابدًا.
  • لقد اتفقت وزارة المالية مع توقع صلاح نوري، وكذلك اتفق مع رأيه البنك المركزي.
  • ستعتمد الوزارة الخاصة بالمالية سعر برميل النفط ما يقرب من  الخمسة وستون دولار إلى السبعون دولار.
  • يعتبر هذا السعر مناسب جيدًا، وذلك نظرًا لمتغيرات الساحة السياسية، والاقتصادية في جميع أنحاء العالم.
  • سيكون تعديل سعر صرف الدولار ضمن سياسات الحكومة، ومجلس الوزراء هما من يقومون باتخاذ القرار، لكن في المشروع الخاص بالموازنة الحالي، لم يتم طرح هذا الأمر حتى الآن.
  • فقد قام البنك المركزي قبل ذلك في عام ألفين وعشرين بعمل تعديل على سعر صرف العملة الأجنبية  لتكون مائة وخمسة وأربعون ألف دينار مقابل كل 100 دولار، وذلك وفقاً للموازنة العامة للدوله لسنة الفين وواحد وعشرون.
  • سوف يبلغ سعر الشراء ما يقرب من 148250 ديناراً عراقيًا لكل 100 دولار.

توقعات سعر الدولار في العراق

توقعات خبراء الاقتصاد حول سعر الدولار في العراق

سنوضح لكم توقعات سعر الدولار في العراق 2023 على أيدى خبراء الاقتصاد داخل دولة العراق في التالي:

يقول خبراء الاقتصاد بأن البنك المركزي يحاول ضبط سعر صرف الدولار بما يحقق الاستقرار المالي في داخل الأسواق العراقية.

ويتنبأ مراقبون وخبراء أن السعر لن يعود بشكل سريع على عتبة ألف أربعة وسبعة وأربعون ألف دينار السائدة على مدى العامين الماضيين، وأن السعر سوف يستقر على الارجح عند عتبة مائة وخمسون ألف دينار، ومن المرجح أن يرتفع عن تلك العتبة.

يتوقع اقتصاديون أن هامش الارتفاع الحالي لا يستدعي بالضرورة القيام بإجراءات استثنائية حتى يتم كبحه، لكن في حال تواصل الارتفاع وبلوغه عتبة المائة وخمسة وخمسون ألف دينار لكل مائة  دولار، فإن الجهات النقدية في العراق ستتدخل حينها حتى تضبط الأسعار للمحافظة على استقرارها.

وقد وضح الباحث والخبير الاقتصادي العراقي نبيل التميمي إن البنك المركزي العراقي يعمل على ضخ الأموال بداخل الاسواق، وذلك لمواجهة شح الدولار فيه، والسماح لشركات الصيرفة بشراء الدولار منه بكميات أكبر حتى يتم تغطية النقص الحاصل، وهو ما يحتاج لفترة تصل إلى السبعة أيام على الأقل حتى تظهر نتائجه الكابحة لارتفاعات أكبر.

الكثير من التجار مع الأسف يرون تلك الارتفاعات فرصة ذهبية لهم، حتى يتم رفع الأسعار والاستفادة من اضطراب الأسعار وتفاوتها، وسط رواج شائعات عن أن السعر قد يصل إلى مائة وستون ألف دينار لكل مائة دولار.

الأمر الذى ينتج عنه إحساس المواطنون بالقلق العارم بسبب ضعف ثقتهم بقدرة السياسة النقدية على ضبط الأمر ومنع استغلال هذا الارتفاع.

كما حدث مثلًا في نهاية عام ألفين وعشرون عندما كان المسؤولون العراقيون ينفون لآخر لحظة حدوث أي تغيير في سعر صرف الدولار، لكنهم على حين غرة قاموا بتغييره من نحو مائة وخمسة وعشرون ألف دينار إلى مائة وستة وأربعون ألف ينار لكل مائة دولار.

وقد أوضح التميمي في توقعات سعر الدولار في العراق 2023 على إنه يجب على الحكومة بث رسائل حتى يزيد اطمئنان المستهلكين وضمان عدم إثقال كاهلهم بارتفاعات كبيرة في أسعار المواد والسلع الأساسية، عبر العمل على تدارك ما يحصل، ومحاولة ضبط هذا التذبذب في سعر الدولار بالسوق العراقي، الذي ينعكس على الأسعار السلعية وتلاعبها بها.

اطلع على:  توقعات لبنان احداث مثيرة ومبشرة

البنك المركزي وارتفاع اسعار صرف الدولار.

سيقوم البنك المركزي العراقي بإطلاق  حزمة إجراءات حتى يتم التخلص من أرتفاع أسعار صرف الدولار، ويتم إعادته إلى وضعه الطبيعي في الأسواق لذلك سنقوم بعرض هذه الإجراءات في التالي:

سيتم السماح للمصارف المشاركة في النافذة الخاصة ببيع وشراء العملة الأجنبية بشراء أي مبالغ بالعملة الأجنبية، ويتم إداعها لدى هذا البنك بحسابات تستخدم لأغراض التحويل الخارجي، ويتم دفع فوائد للعميل على الأموال المتواجدة في حسابة بالنسبة التي يكررها البنك.

العمل على تسهيل تمويل تجارة القطاع الخاص من خلال المصارف العراقية، والعمل على تلبية طلب التحويلات الخارجية من خلال تعزيز أرصدة البنوك لدى مراسليها بعملات أخرى فضلًا عن عملة الدولار الأمريكي مثل عملة اليوان الصيني، اليورو، الدرهم الإماراتي، الدينار الأردني، وغيرها الكثير من العملات الأخرى.

القيام بتخصيص منافذ لبيع العملة الأجنبية في المصارف الحكومية للجمهور، وذلك لأغراض السفر  للعلاج، وكذلك للحج والعمرة بالإضافة إلى الدراسة وغيرها، وذلك وفق ضوابط بيع وشراء العملة الأجنبية.

العمل على تلبية جميع طلبات زبائن تلك البنوك حتى يتم تمويل التجارة الخارجية والقيام بتخفيض سعر بيع الدولار للمستفيد الذى يحمل بطاقة المصرف، والتي يتم استخدامها أثناء السفر أو تسديد مشترياته، وذلك عن طريق شبكة المعلومات الدولية الإنترنت ليكون بسعر ( 1465 ) ديناراً للدولار بدلاً من ( 1470 ) ديناراً للدولار.

أما في حالة بيع الدولار لشركات الدفع الإلكتروني للغرض أعلاه بسعر (1455) ديناراً للدولار بدلاً من (1460) ديناراً للدولار.

اطلع على:  توقعات سوريا ميشال حايك و سمير طنب

أ / سارة رزق

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *