التخطي إلى المحتوى

دعاء بعد الصلاة مكتوب في شهر رمضان 1443، يُعد الدعاء من ضمن العبادات التي يتقرب بها العبد إلى ربه، سواء جهراً أو سراً، بشرط أن تكون النية صافية، ويُفضل قولها بعد الانتهاء الصلاة، حتى تكون العبادة كاملة ويُقبل الدعاء، ولكن يجوز الدعاء في أوقات أخرى، ومن المعروف أن الذكر الذي نُقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم دائماً هو الأفضل، ويجب الحرص عليه.

  • الحمد لله الذي تواضع كل شيء لعظمته، الحمد لله الذي استسلم كلّ شيء لقدرته، الحمد لله الذي ذلّ كل شيء لعزّته، الحمد لله الذي خضع كل شيء لمُلكه”.

دعاء بعد الصلاة مكتوب

هناك مجموعة من الأدعية المستحب قولها بعد الانتهاء من أداء الصلوات والتي علمنا إياها الرسول الكريم والمتمثلة في الآتي:

  • أَسْـتَغْفِرُ الله (ثَلاثاً) أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، أستغفرُ الله، اللهم أنتَ السلامُ ومنكَ السلامُ، تباركتَ يا ذا الجلالِ والإكرام.
  • لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْد، وهوَ على كلّ شَيءٍ قَدير، اللّهُـمَّ لا مانِعَ لِما أَعْطَـيْت، وَلا مُعْطِـيَ لِما مَنَـعْت، وَلا يَنْفَـعُ ذا الجَـدِّ مِنْـكَ الجَـد.
  • لا إله إلا الله وحدهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحمدُ، وهوَ على كلِّ شيءٍ قدير، لا حولَ ولا قوةَ إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبدُ إلا إياهُ، لهُ النعمةُ ولهُ الفضلُ ولهُ الثناءُ الحسنُ، لا إله إلا الله مُخلصينَ له الدينَ ولو كرِهَ الكافرون
  • اللهم إني أعوذَ بك من الجُبنِ والبُخل، وأعوذ بك من أنْ أُرَدَّ إلى أرْذَلِ العُمر، وأعوذ بك من فتنةِ الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر.
  • اللهم أعنِّي على ذكركَ وشُكركَ وحُسن عبادتك. • اللهم اجعل خيرَ عُمري ءاخرهُ، وخيرَ عملي خواتِمهُ، واجعل خيرَ أيامي يومَ ألقاكَ.
  • اللهم اغفر لي ذنوبي وخَطايايَ كُلَّها، اللهم أنعشني واجبرني واهدني لصالح الأعمالِ والأخلاق، إنه لا يهدي لصالحها ولا يصرفُ سيئها إلا أنت
  • اللهمَّ إني أعوذُ بكَ مِن الكفرِ والفقرِ وعذابِ القبرِ.
  • سُـبْحانَ اللهِ، ( 33 مرة ) والحَمْـدُ لله ( 33 مرة )، واللهُ أكْـبَر ( 33 مرة )ثم يكمل المئة بقوله “لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحْـدَهُ لا شريكَ لهُ، لهُ الملكُ ولهُ الحَمْد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَـدير ” من قال ذلك غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر
  • قراءة سورة[ الإِخْـلاصْ والفَلَـقْ و الـنّاس ]مرة واحدة.
  • قراءة آية الكرسي مرة واحدة بعد كل صلاة.

دعاء بعد الصلاة الفجر

«اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنياي وأهلي ومالي اللَّهمَّ استُرْ عَوْراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللَّهمَّ احفَظْني مِن بَيْنِ يدَيَّ ومِن خَلْفي وعن يميني وعن شِمالي ومِن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِكَ أنْ أُغتالَ مِن تحتي».

«اللهمَّ إياكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكافرينَ مُلْحِقٌ اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ ولا نَكْفُرُكَ ونُؤمنُ بكَ ونخضعُ لكَ ونَخلعُ من يَكْفُرُكَ».

« اللَّهمَّ أنتَ ربِّي، لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استَطعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ، وأبوءُ لَكَ بذَنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفِرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، إذا قالَ حينَ يُمسي فماتَ دخلَ الجنَّةَ – أو: كانَ من أَهْلِ الجنَّةِ – وإذا قالَ حينَ يصبحُ فماتَ من يومِهِ مثلَهُ».
«لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ، لَهُ لَهُ الملكُ ولَهُ الحمدُ وَهوَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، اللَّهمَّ لا مانعَ لما أعطيتَ، ولا مُعْطيَ لما مَنعتَ، ولا يَنفعُ ذا الجدِّ مِنكَ الجدُّ».

دعاء بعد صلاة الظهر

دعاء بعد صلاة الظهر : «اللهمّ إنّي أستغفرك لكلّ ذنب خطوت إليه برجلي، أو مددت إليه يدي أو تأمّلته ببصري، أو أصغيت إليه بأذني، أو نطق به لساني، أو أتلفت فيه ما رزقتني ثمّ استرزقتك على عصياني فرزقتني، ثمّ استعنت برزقك على عصيانك فسترته عليّ، وسألتك الزّيادة فلم تحرمني ولا تزال عائدا عليّ بحلمك وإحسانك يا أكرم الأكرمين».

دعاء بعد صلاة العصر

يوجد العديد من الأدعية المحبب قولها بعد إتمام صلاة الفجر والعصر، حيث تجلب الرزق والبركة لصاحبها، وتبعد عنه كدر الحياة وطيشها، لذلك يجب الالتزام بها والمداومة على ذكّرها في دبر هذه الصلوات لنزع الشيطان الرجيم من بيوتنا وتحصينها أيضاً، ومنها:

دعاء بعد صلاة العصر : ” أَسْتَغْفِرُ اللّهَ الَّذي لا إلهَ إلّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ، الرَّحْمنُ الرَّحيمُ ، ذُو الْجَلالِ وَ الإكْرامِ ، وَ أَسْألُهُ أنْ يَتُوبَ عَليَّ تَوْبَةَ عَبْدٍ ذَليلٍ خاضِعٍ فَقيرٍ بائِسٍ مِسْكينٍ مُسْتَجيٍر ، لا يَمْلِكُ لِنَفْسِهِ نَفْعَاً وَ لا ضَرّاً ، وَ لا مَوْتاً وَ لا حَياةً وَ لا نُشُوراً .

دعاء بعد صلاة المغرب

ادعية بعد الصلاة

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْكَ أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ، وَأَنْ تَجْعَلَ النُّورَ فِي بَصَرِي، وَالْبَصِيرَةَ فِي دِينِي، وَالْيَقِينَ فِي قَلْبِي ، وَالْإِخْلَاصَ فِي عَمَلِي ، وَالسَّلَامَةَ فِي نَفْسِي، وَالسَّعَةَ فِي رِزْقِي، وَالشُّكْرَ لَكَ أَبَدًا مَا أَبْقَيْتَنِي .

أَمْسَيْـنا وَأَمْسى الملكُ لله وَالحَمدُ لله، لا إلهَ إلاّ اللّهُ وَحدَهُ لا شَريكَ لهُ، لهُ المُلكُ ولهُ الحَمْد، وهُوَ على كلّ شَيءٍ قدير، رَبِّ أسْأَلُكَ خَـيرَ ما في هـذهِ اللَّـيْلَةِ وَخَـيرَ ما بَعْـدَها، وَأَعوذُ بِكَ مِنْ شَـرِّ ما في هـذهِ اللَّيْلةِ وَشَرِّ ما بَعْدَها، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنَ الْكَسَلِ وَسوءِ الْكِـبَر، رَبِّ أَعـوذُ بِكَ مِنْ عَذابٍ في النّارِ وَعَذابٍ في القَبْر. (مرة واحدة).

دعاء بعد صلاة العشاء

اللهم إني أتوجه إليك بنبيك نبي الرحمة واهل بيته الذين اخترتهم على علمٍ على العالمين اللهم لين لي صعوبتها وحزونتها واكفني شرها فانك الكافي المعافي والغالب القاهر اللهم صل على محمد وال محمد.

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين. اللّهُمَّ إنّي أسألُكَ الْيُسْرَ بَعْدَ الْعُسْرِ ، وَ الْفَرَجَ بَعْدَ الْكَرْبِ ، وَ الرَّخاءَ بَعْدَ الشِّدَةِ . اللّهُمَّ ما بِنا مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنْكَ ، لا إله إلّا أنتَ ، أَسْتَغْفِرُكَ وَ أتُوبُ إلَيْكَ.

«اللهمَّ إياكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونَسجُدُ وإليكَ نَسْعَى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكافرينَ مُلْحِقٌ اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ ولا نَكْفُرُكَ ونُؤمنُ بكَ ونخضعُ لكَ ونَخلعُ من يَكْفُرُكَ».

«اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العافيةَ في الدُّنيا والآخرةِ اللَّهمَّ إنِّي أسأَلُكَ العفوَ والعافيةَ في دِيني ودُنياي وأهلي ومالي اللَّهمَّ استُرْ عَوْراتي وآمِنْ رَوْعاتي اللَّهمَّ احفَظْني مِن بَيْنِ يدَيَّ ومِن خَلْفي وعن يميني وعن شِمالي ومِن فَوقي وأعوذُ بعظَمتِكَ أنْ أُغتالَ مِن تحتي».

دعاء ختم الصلاة

الأدعية والأذكار من الأمور المهمة التي يجب الالتزام بها بعد إتمام الصلوات الخمس، حتى تستقر حياة الإنسان تحت رعاية الله، دون أن يمسها أي ضرر، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم ينتظم فيها وحث على ضرورة المحافظة عليها، حيث:

عندما يُنهي صلاته استغفر ثلاث، ثم يقول: “اللَّهُمَّ أَنْتَ السَّلَامُ وَمِنْكَ السَّلَامُ، تَبَارَكْتَ ذَا الجَلَالِ وَالإِكْرَامِ.

كما كان عبد الله بن الزبير يقول دائماً في دبر الصلاة مهللاََ:” لا إلَه إلَّا اللَّهُ وحدَه لا شريكَ لَه لَه الملكُ ولَه الحمدُ وَهوَ علَى كلِّ شيءٍ قديرٌ لا إلَه إلَّا اللَّهُ ولا نعبدُ إلَّا إيَّاهُ لَه النِّعمةُ ولَه الفضلُ ولَه الثَّناءُ الحسَنُ لا إلَه إلَّا اللَّهُ مخلصينَ لَه الدِّينَ ولَو كرِه الكافرونَ ثمَّ يقولُ ابنُ الزُّبيرِ كان رسولُ اللهِ يهلِّلُ بهنَّ في دُبرِ الصَّلاةِ”.

عن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال:” أنَّ النبي صلَّى اللَّه علَيهِ وسلَّمَ أخذَ بيدِهِ، وقالَ: يا مُعاذُ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّكَ، واللَّهِ إنِّي لأحبُّك، فقالَ: أوصيكَ يا معاذُ لا تدَعنَّ في دُبُرَ كلِّ صلاةٍ تقولُ: اللَّهمَّ أعنِّي على ذِكْرِكَ، وشُكْرِكَ، وحُسنِ عبادتِكَ”.

عن أبي أمامة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم:” مَن قرأَ آيةَ الكُرسيِّ في دبُرِ كلِّ صلاةٍ مَكْتوبةٍ لم يمنَعهُ مِن دخولِ الجنَّةِ إلَّا أن يموتَ”.

حكم الدعاء بعد الصلاة

يعتبر الدعاء بعد أداء الفريضة من الأمور المشروعة والتي يجب على كل إنسان مسلم آلا يستغنى عنها، ليلح على الله سبحانه وتعالى لكى يفعل له أمرا ما سواء من أمور الدنيا أو الآخرة، فالمولى إذا قال للأمر كن فيكون فهو ليس ببعيد عنه عزو جل، وما أجمل أن يدعو المسلم ربه وهو ساجد بين يديه العزيز، فدعوة الساجد ليس بينها وبين الله حجاب فهو يكون أقرب للإنسان وقت السجود.

الأوقات المحبب فيها الدعاء

يجب على المسلم الإكثار من الدعاء والتضرع إلى الله سبحانه وتعالى في الأوقات التالية:

  • عند سماع الآذان.
  • بين الأذان والإقامة.
  • أثناء السجود.
  • بعد الانتهاء من أداء الصلوات الخمسة.
  • عند نزول الغيث.
  • عند الجهاد في سبيل الله.
  • قيام الليل.

كيفية أداء صلاة الحاجة ووقتها

يقوم الداعي بصلاة ركعتين فيحسن القراءة فيهما، ويسن له أن يقوم بقراءة آية الكرسي ثلاث مرات بعد الفاتحة في الركعة الأولى، أما في الركعة الثانية من الصلاة يقوم بقراءة سورة الإخلاص.

وبعدما يتم الصلاة وفقا للشروط والأركان الخاصة بها يقوم بالتوجه إلى ربه الكريم بدعاء الحاجة والذي علمنا إياه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم وهو

(اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ وأتوجَّهُ إليكَ بنبيِّكَ محمدٍ صَلَّى اللَّهُ عليْهِ وعلى آلة وسلَّمَ نبيِّ الرحمةِ، يا محمدُ إنِّي أتوجَّهُ بكَ إلى ربِّي في حاجَتي هذه فتَقضى، وتُشفعُني فيه وتشفعُهُ فيَّ)، ويتم قراءة هذا الدعاء قبل السلام.

وفيما يتعلق بالتوقيت الخاص بها، فليس لها وقتا محددا، بل يجوز أدائها في أي وقت من الأوقات الخاصة بالصلاة، مع استثناء تلك الأوقات المكروه فيها الصلاة، والتي منها بعد صلاة الفجر إلى طلوع الشمس، وقبل صلاة الظهر بما يقارب نصف ساعة، وكذلك في الفترة من بعد الانتهاء من صلاة العصر ولحين غروب الشمس.

مواطن استجابة الدعاء

يقبل الخالق سبحانه وتعالى دعاء العباد في أوقات متعددة وحالات مُخصصة، ومن أهمها:

  • دعاء الشخص المضطر، حيثُ يقول الله عز وجل” أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ”.
  • دعوة العبد المظلوم، لقول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: “دعوةُ المظلومِ مُستجابةٌ وإن كان فاجِرًا ففجورُه على نفسِه”.
  • الذي يذكر الله كثيراً، حيث يقول عليه الصلاة والسلام:” ثلاثةٌ لا يَردُّ اللهُ دُعاءَهمْ: الذّاكِرُ اللهَ كثيرًا، والمظْلومُ، والإِمامُ الْمُقسِطُ”.
  • دعوة ذي النون، لقد قال صلّى الله عليه وسلّم:” دعوةُ ذي النُّونِ إذ دعا وهو في بطنِ الحوتِ لا إلهَ إلَّا أنتَ سبحانَك إنِّي كنتُ من الظالمينَ فإنَّه لم يدعُ بها رجلٌ مسلمٌ في شيءٍ قطُّ إلَّا استجاب اللهُ له”.
  • دعاء الابن الصالح، ودليل على ذلك قول الرسول صلّى الله عليه وسلّم: “إِذَا مَاتَ الإنْسَانُ انْقَطَعَ عنْه عَمَلُهُ إِلَّا مِن ثَلَاثَةٍ: إِلَّا مِن صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أَوْ عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو له”.
  • دعاء في ظهر الغيب للمسلم، ويقول النبي:” دَعْوَةُ المَرْءِ المُسْلِمِ لأَخِيهِ بظَهْرِ الغَيْبِ مُسْتَجَابَةٌ، عِنْدَ رَأْسِهِ مَلَكٌ مُوَكَّلٌ كُلَّما دَعَا لأَخِيهِ بخَيْرٍ، قالَ المَلَكُ المُوَكَّلُ بهِ: آمِينَ وَلَكَ بمِثْلٍ”.
  • دعوة الشخص المسافر، وفي الحديث الشريف يقول صلّى الله عليه وسلّم:” ثلاثُ دعواتٍ مستجاباتٍ لا شكَّ فيهِنَّ: “دعوةُ المظلومِ، ودعوةُ المسافرِ، ودعوةُ الوالدِ على ولدِهِ”.
  • دعوة الشخص المُستيقظ من النوم عندما يدعو الدعاء المُعتاد، وذلك لقوله عليه السلام:” مَن تَعَارَّ مِنَ اللَّيْلِ، فَقالَ: لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، الحَمْدُ لِلَّهِ، وسُبْحَانَ اللَّهِ، ولَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ، واللَّهُ أَكْبَرُ، ولَا حَوْلَ ولَا قُوَّةَ إلَّا باللَّهِ، ثُمَّ قالَ: اللَّهُمَّ اغْفِرْ لِي، أَوْ دَعَا، اسْتُجِيبَ له، فإنْ تَوَضَّأَ وصَلَّى قُبِلَتْ صَلَاتُهُك.
  • الشخص الذي ينام طاهراََ وهو يذكر الله، وإثبات لذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم:” ما من مسلمٍ يبيتُ على ذكرِ اللهِ طاهرًا، فيتعارَّ من الليلِ، فيسأل اللهَ خيرًا من أمر الدنيا والآخرةِ؛ إلا أعطاهُ إياه”.
  • الدعاء خلال الثلث الأخير من الليل، يقول النبي صلّى الله عليه وسلّم:” يَنْزِلُ رَبُّنَا تَبَارَكَ وتَعَالَى كُلَّ لَيْلَةٍ إلى السَّمَاءِ الدُّنْيَا حِينَ يَبْقَى ثُلُثُ اللَّيْلِ الآخِرُ يقولُ: مَن يَدْعُونِي، فأسْتَجِيبَ له مَن يَسْأَلُنِي فَأُعْطِيَهُ، مَن يَسْتَغْفِرُنِي فأغْفِرَ له”.

فضل الدعاء بعد الصلاة

الدعاء له منزلة عظيمة عند القدير سبحانه وتعالى، حيث فيه الشفاء من كل تعب وعناد، كما يمنح للمسلم الهدوء والسلامة من تفكير سيء، كما يحجز له مكاناً في الجنة، ومن أهم فضائله، أنه عندما يدعو المؤمن المولي بكل إخلاص ونية صافية، سوف يحصل على الإجابة كما يرغب سواء في الدنيا أو الآخرة.

الدعاء أيضاً عبادة، حيثُ يخلو الإنسان مع الله بعيداً عن البشر، فيكون في حفظ الكريم، الذي يخلصه من جميع همومه ومشاكله بمجرد أن يبدأ في قول الأدعية التي تُعطي احساس جميل وشعور هادي ومطمئن.

الصلاة هي نبراس الحياة، وعمود الدين وبدونها لا يستطيع المسلم أن يستقيم في حياته، كما أن ادعية بعد الصلاة تساعد في تطهير القلب، والتمتع بحلاوة العبادة والتقوى والتقرب إلى الله تعالى بكل ثقة لطلب العفو والغفران، ويوجد العديد من الأدعية المحبب قولها خلال تأدية فريضة الصلاة، ولعل يُفضل قولها خلال سجود العبد، كونه في هذه الحالة أقرب إلى الرحمن.

أدعية في السجود

يحرص المسلم دائماً على قول الأدعية بعض كل صلاة، ومن المُحبب قولها والعبد ساجد لربه، حيث يكون في هذه الحالة أقرب إليه، ولكن الأهم أن يحمل بداخله يقين كامل بأن للمولى سيقبل دعائه، حيث يقول عز وجل:” أنا عند حسن ظن عبدي بي”، ومن أفضل الأدعية المستحبة خلال السجود:

عن عائِشةَ، أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يقولُ في رُكوعِه وسُجودِه: “سُبُّوحٌ قُدُّوسٌ، رَبُّ المَلائكةِ والرُّوحِ”.

كان رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول في سجوده: “اللَّهُمَّ لكَ سَجَدْتُ، وَبِكَ آمَنْتُ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ، سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ، وَصَوَّرَهُ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ، تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الخَالِقِينَ”.

عن عائشةَ قالَت كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يُكثِرُ أن يقولَ في رُكوعِهِ وسجودِهِ” سبحانَكَ اللَّهمَّ ربَّنا وبحمدِكَ اللَّهمَّ اغفر لي”.

عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال:” أنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ كانَ يقولُ: في سُجُودِهِ اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ذَنْبِي كُلَّهُ دِقَّهُ، وجِلَّهُ، وأَوَّلَهُ وآخِرَهُ وعَلانِيَتَهُ وسِرَّهُ”.

عنّ عائشة -رضي الله عنها- قالت:” فقَدْتُ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ لَيْلَةً مِنَ الفِرَاشِ فَالْتَمَسْتُهُ فَوَقَعَتْ يَدِي علَى بَطْنِ قَدَمَيْهِ وهو في المَسْجِدِ وهُما مَنْصُوبَتَانِ وهو يقولُ: اللَّهُمَّ أعُوذُ برِضَاكَ مِن سَخَطِكَ، وبِمُعَافَاتِكَ مِن عُقُوبَتِكَ، وأَعُوذُ بكَ مِنْكَ لا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ أنْتَ كما أثْنَيْتَ علَى نَفْسِكَ”.

” ربي اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين “.

عزيزي القارئ نتمنى أن نكون قد قدمنا كافة المعلومات لموضوع ادعية بعد الصلاة، دعاء ختم الصلاة عبر موقع محتوى ونحن على أتم الاستعداد للرد على إستفساراتكم في أسرع وقت.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *