لسعة قنديل البحر والأسعافات الأولية لعلاجها

كثير مننا يستعد للذهاب إلى المصايف ولكن في الآونة الأخيرة ظهرت القناديل بكثرة بالقرب من الشواطئ وهذا يعرضنا للإصابة بلسعات القنديل ولذلك يجب الاستعداد لها وفي هذا المقال سوف نعرض الإسعافات الأولية في حالة الإصابة بلسعات القنديل وبعض الطرق السهلة التي تساعد على تخفيف من آثارها.

حالات التي يجب فيها التدخل الطبي

من المعتاد أن لسعات القنديل تكون بسيطة ويمكن علاجها بسهولة في المنزل ولكن هناك بعض الأعراض التي إن ظهرت لابد الذهاب إلى الطبيب.

  • إذا كانت اللسعة تصيب مساحة كبيرة من الجسم سواء بالأرجل أو الزراعين وفي حالة إصابة الأعضاء التناسلية أو الوجه.
  • في حالة ظهور بعرض اعراض الحساسية مثل القيء أو صعوبة في التنفس أو الغثيان أو زيادة ضربا القلب.
  • هناك أنواع من القناديل تكون لسعاتها سامة مثل قنديل الصندوقية وغالباً يتواجد في سواحل استراليا والمحيط الهندي والباسيفيك وجزر هاواي , وهو قنديل يميل لونه إلى الأزرق الشاحب ورأسه مكعبة الشكل ويبلغ طوله مترين.

الأسعافات الأولية التي يجب إتباعها في حالة الإصابة بلسعة القنديل

  • يجب الخروج من الماء بهدوء في حالة الشعور بلسعة القنديل لتجنب الإصابة بلدغات أخرى.
  • يجب تعقيم الألم باستعمال ماء دافئ بالملح في الحال.
  • المنظمة الصحة البريطانية تنصح باستعمال كريم الحلاقة  ووضعه على مكان اللسعة فهو يحد من أنشار السموم ويقلل من تأثيرها.
  • يجب إزالة أهداب القنديل العلقة بالجسم وفي حالة الذعر والدخول في صدمة يمكن طلب المساعدة وإزالة الأهداب  ويجب تجنب الحركة.
  • يمكن استخدام بطاقة الائتمان أو أمواس الحلاقة للتخلص من الأهداب المتعلقة بالجلد وفي حالة انفجار أكياس الأهداب يجب تجنبها لأنها تزيد من الشعور بالألم.
  • يمكن استعمال منشفة مبللة للتخلص من الأهداب, ويجب ابتعاد الأيدي الجافة دون حماية حتى لا تتعرض للسعة مرة أخرى.
  • يمكن استخدام الملقاط أو أي آلة حادة مثل السكين ولكن يجب تعقيمها جيدا.
  • التخلص من الأشياء المستخدمة في حالة التخلص من الأهداب حتى لا تتعرض للسعة مرة ثانية.
  • يمكن الاستعانة بالمسكنات للحد من الألم عند نزع الأهداب ومن أمثلة هذه المسكنات (الباراسيتامول, الأيبروبروفين).

تحذيرات يجب التنويه عنها عند التعامل مع أهداب القنديل

  • هناك أبحاث تثبت أن استعمال الخل في حالات اللسعة بالقنديل تسبب زيادة خروج السم من القنديل من خلال الأهداب العالقة بالجسم ولذلك يجب الابتعاد عن الخل تماماً حتى لا تزيد الأمور سوءً, ولكن هناك بعض المصادر تنصح باستخدام الخل في حالة لسعة القنديل الصندوقي ولكنها غير مؤكدة, وفي كل الحالات يجب اللجوء إلى الطبيب وطلب المساعدة.
  • هناك بعض الاعتقادات القديمة الخاطئة والتي تستخدم البول لعلاج لسعات القنديل وهي عادة خاطئة ومضرة.
  • يجب المداومة على استعمال الماء المالح في تطهير المكان المصاب والابتعاد عن الماء العادي لأنه يسبب تفجير أكياس الأهداب والتي تحتوى على السموم.
  • يجب الابتعاد عن استعمال المواد المستخدمة في تطرية اللحم لأنها تزيد من سوء الحالة.
  • يجب الابتعاد عن استعمال الكحول فهو له نفس تأثير الماء العادي على الجرح.

الإجراءات المتبعة لإتمام الشفاء

  • يجب تطهير الجرح بالماء الدافئ ووضع مرهم مضاد حيوي مثل النيوسبورين وضمد الجرح بقطعة من الشاشة وتكرار هذه العملية ثلاث مرات يوميا حتى تمام الشفاء.
  • يمكن الاستعانة بالثلج لتهدئة الألم ولكن يجب استعماله بعد مرور فترة على لسعة القنديل.
  • استعمال أدوية مضادة للحساسية للتخفيف من احمرار الجلد والحكة ومن أمثلة هذه الأدوية مضادات الهيستامين فهي تحتوى على مادة الدايفين هيدرامين ومادة الكلامين ويمكن تناولها في صورة حبوب أو كريم موضعي.

حالات يجب فيها اللجوء إلى الطبيب

  • في حالة استمرار الألم أكثر من يوم كامل يجب اللجوء إلى الطبيب فمن المعتاد أن يهدأ الألم بعد مرور 10 دقائق من اللسعة ثم يختفي تماماً بعد مرور يوم كامل.
  • في حالة الإصابة بحساسية مفرطة تجاه سم القنديل وتظهر في صورة تقرحات وبثور جلدية.
  • بسمة محمد إبراهيم
  • منذ 5 سنوات
  • الصحة والطب

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.