كلمات وأشعار عن الجيش الإماراتي حديثة

أشعار عن الجيش الإماراتي يلعب الجيش الإماراتي دور هام وحيوي في الوطن العربي ومنطقة الخليج وتعد القوات المسلحة لدولة الإمارات العربية المتحدة هو الأسم الرسمي للجيش الإماراتي وتنقسم إلى القوات البرية والقوات البحرية والقوات الجوية والدفاع الجوي وتلعب القوات المسلحة الإماراتية دور هام في حفظ الأمن والأستقرار بالدولة والدفاع عن حدودها ضد أى معتدي ، ونستعرض من خلال السطور التالية تاريخ الجيش الإماراتي وتكوينه وتنظيمة وأهم الحروب والمعارك التي شارك فيه الجيش وأبرز قصائد الشعر والمدح التي تصف عظمة الجيش الإماراتي.

تاريخ الجيش الإماراتي

قبل عرض مجموعة من أجمل القصائد الشعرية للجيش الإماراتي لابد من التعرف على تاريخ الجيش حيث كانت الإمارات العربية المتحدة قبل الإستقلال تابعة للمملكة المتحدة وكانت القوة العسكرية أنذاك تعرف بأسم قوة كشافة ساحل عمان إلا أن قررت دولة الإمارات الإستقرار في عام 1971 وشكلت قوة ساحل عمان نواة بداية تأسيس الجيش الإماراتي الذي ضم كلاً من “قوة دفاع أبوظبى، وقوة دفاع إمارة دبي، والقوة المتحركة لإمارة رأس الخيمة، والحرس الوطني لإمارة الشارقة، والحرس الوطني لإمارة أم القيوين، وقوه دفاع الإتحاد” وتم توحيد هذه القوات تحت قيادة واحدة في عام 1978.

تنظيم الجيش الإماراتي وتسليحه عسكرياً

لا يخلو التراث الإماراتي من قصائد المدح التي تصف حنكة وذكاء القيادة الإماراتية وقدرتها على توظيف وإستغلال كافة الموارد بما يحقق الفائدة الكبري فبعد أن وحدت دولة الإمارات الجيش تحت قيادة واحدة شرعت في تنظيمة وتسليحة بأحدث الأسلحة والمعدات الحربية وأعتمدت القيادة الإماراتية على شراء الأسلحة من عدة دول مختلفة مثل “ألمانيا، وأمريكا، وأنجلترا، وروسيا”.

وأتجهت القيادة الإماراتية فيما بعد إلى توطين الجيش وأصبح يقتصر على مواطنين دولة الإمارات فقط كما تم مؤخراً إدخال العنصر النسائي لتولي بعض الوظائف الإدارية والتخطيطية في الجيش كما عملت القيادة على إدخال أحدث نظم التدريب التقني بما يساعد في تأهيل العناصر البشرية للتعامل مع كافة الأسلحة والمعدات الحديثة.

أبرز المعارك والحروب التي خاضها الجيش الإماراتي

تشهد القصائد الشعرية للجيش الإماراتي على دوره الهام في مساندة عدد كبير من الدول العربية في حروبها المختلفة حيث شارك الجيش الإماراتي في الحرب الأهلية اللبنانية بهدف القضاء على الفتنة وحفظ الأمن في لبنان كما ساهم الجيش في تحرير الكويت 1990 كما دعم الكويت أيضاً في حربها مع العراق ويعد الجيش الإماراتي أحد الجيوش المشاركة في ردع جماعة الحوثي الإرهابية في اليمن ويساهم الجيش الإماراتي بدور كبير في حماية الوطن والخليج ومضيق هرمز.

قصائد شعرية للجيش الإماراتي

تتنوع قصائد المدح التي تعبر عن قوة وشجاعة الجيش الإماراتي ومن أهم تلك القصائد قصيدة أسود الجزيرة التي ألفها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزارء حاكم دبي، وقام الفنان الإماراتي حسين الجسمي بغناء القصيدة تعبيراً عن فخره وإعتزازه بالجيش الإماراتي.

زادِنا كِثْرْ الخِطَرْ عَزمْ وعِنادْ وكِلِّما يزيدْ الخطرْ نَرويهْ دَمْ
نرفَعْ الرَّاياتْ ونمدْ الأيادْ لأهلنا أهلْ الشَّهامِهْ والكَرَمْ
للسِّعوديِّهْ موَدَتنا وكَادْ ولليِمَنْ وأهلْ اليمنْ أولادْ عمْ
جيشنا الباسلْ جنودْ الإتِّحادْ نِعمْ بجنودهْ سِقوا العادينْ سَمْ
عندْ خطْ النَّارْ قابضْ ع الزِّنادْ ينصرْ اللِّي حقَّهْ بظلمْ إنهضَمْ
حافظينْ العهدْ وإنْ حقْ الجهادْ بالدِّما يفدونها أرضْ وعَلَمْ
يا أسودٍ للجزيرهْ باعتمادْ عندْ بوخالدْ لكم قَدرْ وأسِمْ
نعمْ بهْ قايدْ علىَ جيشْ وبلادْ لهْ يردِّ الأمرْ ويردِّ الحكِمْ
ساعةْ يدبِّرْ علىَ دربْ الرِّشادْ وساعةْ إيأمِّرْ فلهْ بنقولْ تَمْ
فيهْ منْ زايدْ مراعاةْ الودادْ وفيهْ منْ ذاتهْ صفاتْ أهلْ الهِمَمْ
وأذكرْ إبْطيبْ الذِّكرْ منْ بهْ يشادْ كلْ فضلْ ويذكرْ أسمهْ كلْ فمْ
ذاكْ بنْ سلمانْ بهْ تمْ المرادْ المعادي إنْ سِمِعْ بهْ ينهزمْ
يامحمدْ فضلكمْ عمْ العبادْ نعمْ ب آلْ سعودْ حامينْ الحَرَمْ
نحنْ وإنتوا شعبْ واحدْ بالوكادْ يجتمعْ فَ أنسابنا دَمْ ورحَمْ
واليمنْ منَّا وف الأيامْ الشِّدادْ يومْ نادانا فلهْ قلنا نَعَمْ
عنْ عدوٍّ باعْ شعبهْ م الفسادْ وساقْ أتباعهْ إلىَ الرَّايْ العَسَمْ
وإتبعوهْ أهلْ العثيرهْ والكسادْ وإتركوهْ أهلْ الشَّرفْ وأهلْ الكَرمْ
مانحبْ الحربْ وإنْ حقْ الجلادْ وإعتدىَ العادي فيبشرْ بالنِّدَمْ
كلْ نَصْرْ ولهْ ثمَنْ غالي يِقادْ والنَّصِرْ ما يستوي منْ غيرْ دَمْ
ياشَعِبْنا الحرْ وأهلي والبلادْ دامنا عَ الحقْ لا ما نَنهزمْ

قصائد شعرية لشهداء الجيش اللإماراتي

تمتليء قصائد الشعر المتعلقة بالجيش الإماراتي بمشاعر الفخر والإعتزاز بحجم التضحيات التي بذلها شهداء الجيش في سبيل الدفاع عن الحق ومن أهم تلك القصائد قصيدة جيشنا الباسل تلك التي أطلقها الشاعر الإماراتي على الخوار.

يا جــيشنا الباسِــل من عــروقــنا رَوْ

نفخــر بدمٍ فى الوغــى للوطــن سال

موت الشَّـــرف فى شَفّـك يزيدنا قُــوْ

نحيا بعـــزّك .. والاّ نستشهـد ابطال

نحنا أسود البَر وصقـور فى الجَــوْ

نرخص لك الأرواح ونســوم الآجــال

والموج فى بحر الوغى نَشعله ضَوْ

واعتى الحصون نهـــدَّها هَـد زلزال

مــا نركـــز الأعـــلام إلاّ علـــى النَّــوْ

راياتنــا بالمجـــد والعـــــز تخـــتال

ورجالنا ما قــد بغــير النصــر جَـوْ

هُم للحروب وللعــزم جـنْد ورجـــال

قاموســــنا ما فيه يا (ليت) أو (لَــوْ)

نورد حياض الموت ونخوض الاهوال

ونقول يا جيش الوطــن إوْرد و رَوْ

من دمّنا واعقــد مع النصر الآمــال

  • جرمين خيرت
  • منذ 5 سنوات
  • أشعار ومقتطفات

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.