التخطي إلى المحتوى
أدعية وكلمات لشهداء الجيش العراقي
أدعية لشهداء الجيش العراقي

أدعية لشهداء الجيش العراقي من موقع محتوى،  والذي يعد واحدا من أقوى الجيوش في المنطقة العربية والذي على الرغم من المحطات القاسية والصعبة التي مر بها خلال الانقلابات العسكرية إلا أنه استطاع أن يحقق انتصارات هائلة، ومن خلال المقالة التالية نلقى لمحة سريعة عن هذا الجيش كما نوفر لكم في نهاية المقالة مجموعة من الأدعية لشهداء الجيش العراقى، وإليكم التفاصيل.

معلومات عن الجيش العراقى

في العام الميلادي 1921، بدأ تشكيل النواة الأولى لهذا الجيش، والتي كانت عبارة عن فوج يتكون من عددا من الضباط السابقين ممن كانوا يعملون الجيش العثماني، إذ كانت الدولة جزءا من الإمبراطورية العثمانية، وعقب انطلاق الثورة العربية ضد الظلم التركي للشعوب، قام هؤلاء الضباط بالالتحاق بجيش الثورة وشاركوا في معارك الدولة ضد الجيوش العثمانية، وعقب تفكيك الدولة العثمانية على إثر الحرب العالمية الأولى، تم تشكيل النواة الأولى لهذا الجيش، والتي ما لبث أن توسعت في القطاعات الخاصة به.

وفى العام الميلادي 1931، تمكنت الدولة العراقية من الحصول على استقلالها من بريطانيا، فتم تشكيل القوة البحرية والجوية، وبدأت مرحلة الانقلابات العسكرية بعدها بأعوام قليلة وتحديدا في العام الميلادي 1936، بعدما قام الجيش بانقلاب عسكري على القيادة الحاكمة للبلاد، وتبع هذا الانقلاب حرب مع الدولة البريطانية التي أعادت فرض سيطرتها الكاملة على العراق وذلك في العام الميلادي 1941، وبعد فترة قصيرة قامت بريطانيا بالانسحاب من الدولة.

شارك الجيش العراقى في حروب العرب مع الدولة الإسرائيلية وذلك في الأعوام الميلادية 1973, 1967، 1948، وخلال هذه الحروب سقط العديد من شهداء الوطن، وفى العام الميلادي 1958، قام الجيش العراقى بالانقلاب مرة آخري على حاكمه بقيادة عبد الكريم قاسم، وحدثت مذابح بشوارع العاصمة العراقية بغداد والتي يعتبر التاريخ خير شاهدا ودليلا علي ذلك، وبعد ذلك وصل للحكم حزب البعث العربي الاشتراكي والذي كان بقيادة صدام حسين.

وتعتبر فترة الحكم الخاصة بهذا الحزب من أفضل الفترات الذهبية في بناء جيش قوى للبلاد، حيث تم تزويده بالكثير من المعدات العسكرية الحديثة، وأصبح من الجيوش التي يحسب لها حساب فى المنطقة نظرا لما تتمتع به من قوة كبيرة.

وقد خاض الجيش في هذه المرحلة حربا طويلة مع الدولة الإيرانية والتي نتج عنها تكبد خسائر بشرية فادحة لكلا منهما، وما أن انتهت هذه الحرب مع إيران حتى بدأت الحرب الأمريكية على العراق، واحتل الجيش الأمريكي الدولة وفرض سيطرته عليها، وتم حل هذا الجيش دون أن تتوفر البدائل الأمر الذي نتج عنه نشوب الفوضى وعدم الاستقرار السياسي، وتم تأسيس جيش جديد وسط هذه الحالة من الاضطرابات والتدخلات الإقليمية والتي من شـأنها عملت على إضعاف تاريخ هذا الجيش العظيم.

أوضاع صعبة في العراق

تشهد الدولة العراقية حالة من عدم الاستقرار والاضطراب في أوضاعها السياسية، فاليوم تنضم هذه الدولة لغيرها من الدول العربية الأخرى التي تعانى من أوضاعا مماثلة والتي منها دولة اليمن وسوريا وغيرها، ولذا تتصدر الأزمة العراقية مباحثات الكثير من الدول في محاولة للبحث عن حلولا سريعة لها، ومع ذلك لا يزال مواطني الدولة يعانون من هذه الأوضاع الصعبة، حيث يعانى آلاف النازحين من قلة المساعدات الإنسانية التي تصل إليهم وسوء الخدمات الطبية.

فعلى الرغم من أن العراق تعد من الدول الغنية بالنفط والبترول، إلا أن إمكانياتها اليوم أصبحت متواضعة للغاية وباتت تعانى من سوء الأوضاع نتيجة استمرار الحرب على الإرهاب، والذي استنزف الكثير من مواردها.

أدعية لشهداء الجيش العراقي

يخوض الجيش العراقى حربا شرسة ضد تنظيم داعش والتنظميات الإرهابية المتطرفة وأعوانهم، ويقدم روحه فداء للوطن ، ولذا نوفر لكم أفضل أدعية لشهداء الجيش العراقى، والمتمثلة في الآتي:

رب الأرباب مجري السحاب منزل الكتاب هازم الأحزاب يا من رف السماوات بغير عمد فلم يعجزونه ويا من شق البحر لموسى ويا من فلق الحجر لصالح ويا من له الملك والملكوت والسماوات مطويات بيمينه يا من لا يعجزه شيء ولا يغفل عن شيء يا ودود يا ذو العرش المجيد يا فعال لما تريد يا من عنت الوجوه لعظمته بحق قدرتك على خلقك وبحق أن تقيم الأشهاد ليوم عظيم وبحق أنك من حد الحدود وشرع الشرع وارسل الرسل وبحق أنه لا إله إلا أنت الحي القيوم أسألك أن تكرم الشهداء وتتوب على العاصين من الأمة وتشفي مرضانا وتغفر لشدائنا وترحم أمة محمد رحمة عامة وكما أسألك أن تنتقم ممن قتل الشهداء من المسلمين أو تآمر عليهم أو أعان عليهم ولو بكلمة أو رضي عن قتلهم اللهم انتقم منهم جميعا هم وأبنائهم ونسائهم وأهيهم ومن أحبهم وأقتلهم قتل عاد وأرم وإجلهم لمن خلفهم آية حتى لا يطغون ولا يفتنون ضعاف الإيمان والحمد لله رب العلمين وصلي وسلم علي سيد الخلق أجمعين اللهم آمين آمين آمين.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن