التخطي إلى المحتوى
كلمات مدح وأشعار عن الجيش اللبناني
كلمات مدح وأشعار عن الجيش اللبناني

أشعار عن الجيش اللبناني يلعب الجيش اللبناني دور هام ورئيسي في حفظ الأمن الداخلي للدولة والإشراف على سير عملية التنمية في المسار الصحيح إضافة إلى حماية حدود الدولة وتحصينها من الإعتداءات الخارجية ويتألف الجيش النظامي اللبناني من ثلاث فروع رئيسية وهم “القوات البرية، والقوات الجوية، والقوات البحرية” وتعمل الدولة بكافة مؤسساتها على النهوض بالجيش وتزويده بأحدث وأهم المعدات والأسلحة النظامية كما يتم إرسال بعض الضباط اللبنانين إلى عدد من الدول الأوروبية لتلقي التدريبات اللازمة بما يساعد في تأهيل وتجهيز الجيش، ونستعرض من خلال التالي أبرز قصائد المدح التي تصف قوة وصلابة الجيش اللبناني إضافة إلى تاريخ الجيش اللبناني وأبرز المعارك والحروب التي خاضها.

تاريخ الجيش اللبناني

قبل عرض قصائد المدح الخاصة بالجيش اللبناني يجب أن نتعرف على تاريخ الجيش حيث يُرجع تاريخ الجيش اللبناني إلى القرن السابع عشر الميلادي عندما شرع الأمير فخر الدين الثاني المعني إلى تكوين جيش لبناني وبلغ عدد جنود الجيش أنذاك 5000 جندي وحقق الجيش أنتصار كبير في أولي معاركة مع المعسكر العثماني وقد خضع الجيش اللبناني منذ عام 19116 حتي عام 1944 إلى سيطرة الحكومة الفرنسية حتي تم الإستقلال وتجمع الجيش اللبناني تحت لواء وقيادة واحدة.

أبرز الحروب والمعارك التي خاضها الجيش اللبناني

تتنوع قصاد الشعر المتعلقة بالجيش اللبناني التي تصف قصص الفداء والتضحية التي قدمها ضباط وجنود الجيش في سبيل الدفاع عن الحرية والإستقلال وحفظ الأمن والإستقرار في الدولة حيث خاض الجيش اللبناني على مدار التاريخ الكثير من الحروب والمعارك الداخلية والخارجية ومن أبرز تلك الحروب,

  • شارك الجيش اللبناني في حرب فلسطين 1948 حيث قامت الحكومة اللبنانية  بإرسال مجموعة من العتاد والإسلحة وبعض فرق وضباط الجيش لمساندة فلسطين في الحرب ضد الإحتلال الإسرائيلي.
  • قدم الجيش اللبناني العديد من الإغاثات والمساعدات إلى الشعب اللبناني وقام برفع الإنقاض أثر العدوان الإسرائيلي على لبنان في 2006 كما حاول الجيش التصدي بكافة الأسلحة إلى القصف الإسرائيلي الذي طال أماكن ومؤسسات هامة بالدولة ودفع الكثير من الجنود أرواحهم ثمناً لذلك العدوان.
  • أدي تعرض الجيش اللبناني في عام 2007 للهجوم من قبل عناصر فتح في مخيم نهر البارد إحدي المخيمات الفلسطينية في لبنان إلى مقتل ما يقرب من 34 جندي وعسكري إلا أن الجيش نجح في التصدي وأحكم سيطرته على الوضع خلال فترة قصيرة.

الحرب الأهلية اللبنانية

تكثر قصائد الشعر التي تعبر عن حجم التضحيات التي قدمها ضباط وجنود الجيش اللبناني في الحرب الأهلية اللبنانية حيث دفع الكثير من الجنود أرواحهم نتيجة للأنقسامات والنزاعات التي شهدتها لبنان أثناء الحرب والتي طالت بالأخص الوحدات والمعسكرات التابعة للجيش.

قصيدة شعرية عن الجيش اللبناني

تعبر قصائد الشعر الخاصة بالجيش اللبناني عن مشاعر الفخر والإعتزاز بقوة وصلابة الجيش كما تصف القصائد حجم التضحيات والدماء التي بذلها الجنود للدفاع عن الدولة وحفظ الأمن والسلام ومن أبرز تلك القصائد قصيدة الشاعر حسن حسين خليفة.

يا سيف قاطع عالعدا منسّل
حامي عرض ارزات موطنّا

…مكشّر ع بغي وقسوة المحتل
حتى حقول التبغ تتهنّا

دمّك كرامة بهالارض منبّل
عزّك شهامة وحق عاجنّا

حارس علم مزروع فوق التل
كاظم جرح تنعيش نتهنّا

رافع عرامة كف ما بينذّل
مسلّط عيون الليل تضمنّا

حافظ امل مقهور كلما قلّ
بترجع تتنثر هالامل عنّا

مجدك سطع فوق الصنوبر هلّ
هلال النصر تالدار يتبنّى

حبّك لمع بقلوبنا ت غّل
صرخة وفا عالحب تحضنّا

يا جيش كابت عالاسى ما ملّ
ويلو ال على فرسانك تجنّى

جيش بجُنود وصف ما بيختّل
صاين حضارة موطني لبنان
بمتري ورفيق حسين ومهنّا

قصيدة شعرية للجيش اللبناني الباسل

توجد الكثير من القصائد الشعرية التي تصف شجاعة الجيش اللبناني ومواقف ضباطه وجنوده المهيبة في وجه المعتدين والبغاة و من أبرز تلك القصائد.

لأ ما منركع لأ ما منركع
لو روحي من جسدي بتنزع
يامحتل حلك تقنع
جيش بلادي صخرة بمقلع
شمس وبحر ونهر ومنبع
الله سر الكون بيوضع
ترابي يا ياهوي جهنم
بأرضي كنتو صمن بكمن ركع
منحارب وما رح ننزل
بسيف بسكين وبالمدفع
علمي بدم الشهدا تكلل
متل البدر العالي بيلمع
أرض بلادي ترابى مقدس
جيشي بحر انهاج بيبلع
رسَمو جني ارزُ اروع
الله كون هوي الابدع
شمالُ جنوبُ شرقُ وغرب
خلى الكون عينو تدمع
لأ ما منركع لأ ما منركع
لو روحي من جسدي بتنزع

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن