هل يجوز فك السحر بالسحر وهل يجوز الاستعانة بشيخ ؟

أ / آية أحمد زقزوق

يسأل البعض هل يجوز فك السحر بالسحر، وهل يجوز الاستعانة بأحد لفك السحر، إذ أن السحر طاقة شيطانية وأفعال تخريبية، قائمة على الخداع والحيل لفسات العلاقات، وهدم الأسر وتدمير الصحة والفشل والعجز والكسل، فلا يقدم عليه إلا كافر فاسد.

هل يجوز فك السحر بالسحر

يعتبر السحر عمل شيطاني ولا يجوز للمسلم اللجوء إلي السحر لفك السحر، حيث إن ذلك رغبة من رغبات الشيطان، أن يلجأ له له الناس للأسحار ولفك الأسحار، و للإعتراف المزيف بقوته وسطوته على العباد.

كما يجب العلم أن السحر كفر ولا يفعّل إلا بالشرك بالله، والتقرب للشيطان بما يغضب الله، إذ يقول النبي صلى الله عليه وسلم:

“من أتى عرافًا أو كاهنًا، يؤمن بما يقول، فقد كفر بما أُنزل على محمد [1]

لا يجوز الذهاب إلى كاهن ولا عراف ولا ساحر، حتى الذهاب واللجوء فيه إثم عظيم، فما بالكم بالسحر ولو لغرض فك السحر، إذ يقول النبي عليه الصلاة والسلام:

ليس منا من تطير، أو تطير له، وليس منا من سحر، أو سحر له، وليس منا من تكهن، أو تكهن له، ومن أتى كاهنًا، فصدقه بما يقول، فقد كفر بما أنزل على محمد [2] .

وقال: من أتى عرافًا فسأله عن شيء لم تقبل له صلاة أربعين ليلة [3]

حكم علاج السحر بالقرآن

يعتبر القرآن الكريم شفاء للناس، ودستور للأمة فما ترك كبيرة ولا صغيرة إلا وذكرها وناقشها ووضحها توضيح مبين، كما أن القرآن هو الوسيلة الشرعية والآمنة لفك السحر والتخلص من طاقته الشيطانية السلبية، فالسحر يدمر حياة الأشحاص ويقلبها رأس على عقب، فحكم فك السحر بالقرآن جائز، بل وواجب.

هل يجوز فك السحر بالسحر

شاهد أيضًا: تجربتي مع السحر المرشوش

هل يجوز الاستعانة بشيخ لفك السحر

صرحت دار الإفتاء المصرية، بجواز اللجوء لرجل صالح أو لشيخ لفك السحر، على أن لا يتقاضى أجر، ولا يلجأ لأي شيء سوى القرآن الكريم والذكر، وعلى المسلم أن يتريث ويكون كيس فطن، ولا يقع في فخوخ الدجالين والمشعوذين ومدعين التدين.

هل يجوز فك السحر بالسحر

شاهد أيضًا: ادعية ابطال السحر والمس والحسد

ما حكم الذهاب لشيخ يقرأ القرآن ويعرف ما بك؟

يجوز الذهاب للشيوخ للشعور بالراحة، والتأكد من عدم وجود سحر من وجوده، حيث يجب كما ذكرنا اللجوء للشيخ لقراءة القرآن، وقراءة آيات خروج السحر، للتخلص من السحر

كما يجب الحفاظ على الأذكار وقراءة القرآن، والتمسك بتعاليم الدين فهي المنجية من المهالك ومن كل سوء.

شاهد أيضًا: تجربتي مع السحر المدفون بالقرآن الكريم

هل السعي لفك السحر حرام

لا يعتبر السعي لفك السحر حرام، ولكن يجب أن يتم ذلك بما لا يغضب الله عز وجل، حيث لا يجب الذهاب لدجال ولا مشعوذ ولا مدعي التدين، فما يكون الفك إلا عن طريق الشيوخ ورجال الدين، واتباع تعاليم الدين وكثرة الذكر والتمسك بالصلاة وإخراج الصدقات.

فلا يجب على المسلم أن يسلك طرق الشياطين ولا يطرق باب الدجالين ولا يمشي إلى ما يغضب الله لأي سبب كان، ولا حتى للضرورة، لأن ذلك فح من الشيطان، وفك السحر بالسحر مصيبة كبيرة، فهي وهم وما يحدث إلا أن الأمر سيشتد وسيزداد سوء.

هل يجوز فك السحر بالسحر

شاهد أيضًا: دعاء فك السحر والحسد فوراً

طريقة إبطال السحر من المنزل بالقرآن

القرآن الكريم سبيل المسلم للنجاة من الهلاك في الدنيا والآخرة، حيث فيه كل ما يشفي ويغني ويعلم، حيث يقول الله عز وجل في كتابه العزيز:

وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ ۙ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا [4]

ولفك السحر يجب قراءة ما تيسر يوميًا من القرآن الكريم وقراءة الآتي: 

وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ ۖ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ، فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ، فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانْقَلَبُوا صَاغِرِينَ، وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ، قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ، رَبِّ مُوسَىٰ وَهَارُونَ، قَالَ فِرْعَوْنُ آمَنْتُمْ بِهِ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَكُمْ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَمَكْرٌ مَكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهَا أَهْلَهَا ۖ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ، لَأُقَطِّعَنَّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مِنْ خِلَافٍ ثُمَّ لَأُصَلِّبَنَّكُمْ أَجْمَعِينَ، قَالُوا إِنَّا إِلَىٰ رَبِّنَا مُنْقَلِبُونَ. [5]

مَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ * لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

وأخيرًا يجب الثقة بالله عز وجل وحسن الظن به، وتذكر قوله تعالى وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله، والتوكل على الله حق توكله، فهو القادر على زوال الغمة وهو الرزاق الحكيم المطلع على كل شيء، والتأكد أنه ما يجزى الكافرون إلا ضنكًا وخزي، ويوفي الصابرون على السحر والبلاء أجرهم بإذنه وقوته وعظيم سلطانه.

المراجع
  1. الراوي : [علقمة بن قيس] | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب الصفحة أو الرقم : 3049 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
  2. الراوي : عمران بن الحصين | المحدث : الهيثمي | المصدر : مجمع الزوائد | الصفحة أو الرقم : 5/120 | خلاصة حكم المحدث : رجاله رجال الصحيح خلا إسحاق بن الربيع وهو ثقة | التخريج : أخرجه البزار
  3. الراوي : بعض أزواج النبي صلى الله عليه وسلم | المحدث : الألباني | المصدر : غاية المرام | الصفحة أو الرقم : 284 | خلاصة حكم المحدث : صحيح
  4. سورة الإسراء (آية 82)
  5. سورة الأعراف (117:125)