التخطي إلى المحتوى
ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول صلى الله عليه وسلم
ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول

ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول من موقع محتوى، إن المولى سبحانه وتعالى خلق الرسل والأنبياء ليكونوا رحمة للبشر وليخرجوهم من ظلمات الجهل إلى النور، وقد انتهت سلسلة الأنبياء والمرسلين بسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، فقد كان خاتم الأنبياء والمرسلين، وقد أيده المولى جلا وعلا بالعديد من المعجزات والتي منها معجزة القرآن الكريم والتي ستبقى خالدة حتى يوم الدين، معجزة الإسراء والمعراج وغيرها من المعجزات الأخرى.

وفاة الرسول الكريم سيدنا محمد

وفاة الرسول الكريم سيدنا محمد

قبل أن نتعرف على ماذا يقال عند زيارة قبر الرسول، دعونا نتعرف على الأحداث الخاصة بوفاته، حيث توفى النبي ضحى يوم الاثنين الموافق الثاني عشر من شهر ربيع الأول من العام الحادي عشر هجريا، وقد كانت وفاته في بيت زوجته السيدة عائشة بنت أبى بكر والذي كان بجانب المسجد النبوي حينئذ، وقد تم دفنه في نفس مكان الوفاة، حيث قام الصحابة برفع الفراش الذي توفى عليه وقام أحدهم بحفر قبرا له تحته ثم قام بإنزال جسده الشريف فيه ورفع قبره عن الأرض قدر شبر.

وفي العصور اللاحقة تم ضم بيوت النبي الكريم صلى الله عليه وسلم ضمن المسجد النبوي والتي منها بيت السيدة عائشة حيث مكان دفن رسول الله، فأصبح المسجد محيطا بالحجرة الشريفة من كافة الجهات وبنى فوق هذه الحجرة قبة خضراء حتى يتميز مكانها عن باقي المسجد.

وتعتبر  زيارة سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام من اهم القربات وانجح المساعي، وقد تواردت الكثير من الأدلة في هذا الصدد، وبهذه الزيارة يحصل المسلم على المزيد من الأجر والثواب العظيم ويشفع له النبي الكريم يوم القيامة

فعن عبد الله بن عمر أنّ النَّبي صلّى الله عليه وسلّم قال: (مَن جاءَني زائرًا لم تَنزِعهُ حاجةٌ إلَّا زِيارَتي كان حقًّا عليَّ أن أكونَ لهُ شَفيعًا يومَ القيامةِ).

آداب هامة قبل زيارة قبر النبي الكريم

آداب هامة قبل زيارة قبر النبي الكريم

هناك مجموعة من الآداب التي يجب الالتزام وإتباعها قبل زيارة قبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • يجب أن يكون لدى الزائر نية التقرب إلى الله سبحانه وتعالى أيضا وذلك بالدخول والصلاة في المسجد النبوي.
  • يجب أن يكثر من الصلاة على النبي الكريم بمجرد رغبته في زيارة قبره الشريف، وكذلك في طريقه إليه مع ضرورة الإكثار من الصلاة والسلام عليه عند وصوله إلى المدينة المنورة ودخوله الحرم.
  • يجب أن يدعو الزائر ربه الكريم بأن يتقبل منه هذه الزيارة وينفعه بها.
  • من الأمور المستحبة أيضا الغسل والتوضأ وارتداء افضل واحسن الثياب والتطيب بأحسن الطيب.
  • عند الرغبة في الدخول إلى المسجد على الزائر أن يردد دعاء الدخول وهو “(اللهم افتَحْ لي أبوابَ رحمتِكَ).
  • يجب على الزائر أن يقدم قدمه اليمنى قي الدخول وأثناء الخروج يقدم قدمه اليسرى.
  • يجب على الزائر أن يتوجه إلى الروضة الشريفة والتي يقع مكانها ما بين القبر والمنبر وهناك علامة تشتهر بها وهى أن سجادها باللون الأخضر، فيصلى ركعتين تحية للمسجد.
  • بعد الانتهاء من صلاة الركعتين يستحب أن يقوم الزائر بالإكثار من شكر الله سبحانه وتعالى على هذه النعمة ويسأله إتمامها وقبول الزيارة.

ماذا يقال عند زيارة قبر رسول الله

ماذا يقال عند زيارة قبر رسول الله

بعد قصد قبر النبي الكريم يقف الزائر مستقبلا إياه مستدبرا القبلة ، ويستحب أن يكون ناظرا للأسفل غاض الطرف في مقام الهيبة والإجلال فارغ القلب من كافة شهوات ومتاع الدنيا مستحضرا قلبه جلال موقفه ومنزلة من هو بحضرته، ثم يقوم بالتسليم على النبي الكريم ولا يرفع صوته بل يقتصد ويقول الآتى:

(السلاَمُ عليكَ يا رسولَ الله، السلاَم عليك يا نبيَّ الله، السلاَم عليكَ يا خِيرةَ الله، السلامُ عليكَ يا خَيْرَ خَلْقِ الله، السلاَمُ عَلَيْكَ يَا حَبِيبَ الله، السلامُ عَلَيْكَ يا نذير، السلامَ عليك يا بشيرُ، السلامُ عليكَ يا طُهْرُ، السلامُ عليك يا طاهِرُ، السلامُ عليكَ يا نبيَّ الرحمةِ، السلامُ عليك يا نبي الأَمَّةِ، السلامُ عليك يا أبا الْقَاسِمِ، السلاَمُ عليكَ يا رَسُولَ رب العالمينَ، السلامُ عليك يا سيدَ المُرْسَلينَ ويا خاتَم النَّبيين، السلامُ عليكَ يا خيرَ الخَلائِقِ أجْمَعينَ، السلامُ عليك يا قائد الغُر المُحَجَّلينَ، السَّلامُ عليكَ وَعَلى آلِكَ وأهْلِ بَيْتِكَ وأزواجِكَ وذُريتِكَ وأصحابِكَ أجمعين، السلاَمُ عليكَ وَعَلى سائِرِ الأنبياءِ وجميع عِبادِ الله الصَالحينَ، جَزَاكَ الله يا رَسُولَ الله عَنَّا أَفضَل مَا جَزَى نَبياً وَرَسُولاً عَنْ أُمَتِهِ، وصلى الله عليك كُلَّمَا ذَكَرَكَ ذاكر وغفل عَنْ ذكرِكَ غَافِل، أفْضَلَ وَأكْمَلَ وأطْيَبَ مَا صَلَّى على أَحَدٍ مِنَ الْخَلْقِ أجْمَعِينَ.

أشْهَدُ أنْ لاَ إِلهَ إِلا الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وأشهدُ أنَّكَ عَبْدُهُ ورسوله وَخِيرَتُهُ مِنْ خَلْقِهِ، وأشْهَدُ أنَّكَ قَدْ بَلَّغْتَ الرسَالة وَأدّيْتَ الأمَانَةَ وَنَصْحَتَ الأَمةَ وَجَاهَدْت في الله حَقَّ جهَادِهِ، اللَّهُمَّ وآتِهِ الوَسيلَةَ والفضيلَة وابعثهُ مَقَاماً مَحْمُوداً الذي وَعَدْتَهُ، وآتَهِ نِهَايةَ ما ينبغي أَنْ يَسْأَلهُ السَّائِلُونَ، اللَّهُمَّ صلِّ على محمد عَبْدِكَ وَرَسُولكَ النَّبيّ الأُمّي وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ وأَزْوَاجِهِ وذريته كما صَلّيت على إبْرَاهِيِمَ وَعَلَى آلِ إِبْرَاهِيم وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّد النَّبِيّ الأمَّي وعَلَى آل مُحَمَّدٍ وَأزْوَاجِهِ وذُرِّيَتِهِ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى إِبْرَاهِيم وَعَلى آلِ إبراهيم فِي الْعَالِمينَ إنَّكَ حَمِيدٌ مجِيدٌ.)

وبعد الانتهاء من ترديد هذا السلام وقيامه بإيصال سلام من أوصوه بذلك، يتأخر لليمين قليلا فيسلم على أبى بكر الصديق وبعد على اليمين منه عمر بن الخطاب وبعد ذلك يعود إلى موضعه الأول قباله وجه الرسول محمد ويتوسل ويتشفع به لنفسه عند رب العالمين، ويقوم بالدعاء لنفسه وللأهل والأقارب والأصدقاء وسائر المسلمين.

آداب آخري عند زيارة قبر الرسول

آداب آخري عند زيارة قبر الرسول

إلى جانب الآداب السالف ذكرها، هناك بعض الآداب الأخري والتي يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • يمنع على الزائر الطواف بقبر الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • من الأمور المكروهة التي لا يجب القيام بها إلصاق البطن والظهر بجدار قبره الشريف.
  • كذلك يكره أيضا التمسح  بجدار القبر الشريف وتقبيله.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *