التخطي إلى المحتوى
اسباب تأخر ميعاد الدورة الشهرية وطرق علاجها
أسباب تأخر الدورة الشهرية

اسباب تأخر ميعاد الدورة الشهرية الدورة الشهرية هي تغيرات فسيولوجية تحدث لكافة النساء, وتحدث الدورة الشهرية للنساء بعد فترة البلوغ, وتستمر ما بين الثلاث أيام إلى السبع أيام وتحدث نتيجة عدم تخصيب البويضة فتخرج البويضة مسببة نزيف داخل الرحم وتخرج على هيئة دورة شهرية منتظمة تحدث كل 28 يوم, وتختلف معدل الأيام ومستوى النزيف من امرأة إلى أخرى, وهنا سوف نعرض أعراض الدورة الشهرية وأعراض اضطرابها وطرق علاج هذا الأضطراب.

أعراض نزول الدورة الشهرية

أعراض نزول الدورة الشهرية

هناك بعض الأعراض التي تحدث قبل نزول الدورة الشهرية للنساء وهي كالتالي:

  • الشعور بالإعياء والتعب بدون سبب.
  • آلام بمنطه الرأس.
  • آلام بمنطقة البطن وأسفل الظهر.
  • تغيرات نفسية تتمثل في العاطفة المبالغ فيها أو الرغبة في البكاء.
  • دخول في حالة من التوتر والاكتئاب بدون أسباب.
  • الشعور بوخز بمنطقة القدم.
  • الشعور بألم بمنطقة الثدي.

ما هي أعراض اضطراب الدورة الشهرية؟

ما هي أعراض اضطراب الدورة الشهرية؟

الدورة الشهرية لها ميعاد معين وتأخرها عن هذا الميعاد أو قدومها مبكرا يعتبر علامة لوجود خلل بالهرمونات تؤدى إلى عدم انتظام الدورة وهناك أعراض أخرى تدل على اضطراب الدورة الشهرية وهي كالتالي:

  • تغير كثافة الدم الناتج عن الدورة الشهرية أما بالزيادة أو النقصان.
  • الشعور بآلام حادة بالجسم غير المعتاد.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • أسباب اضطراب الطمث بدون سابق إنذار ولا أسباب منطقية.

أسباب تاخر الدورة الشهرية

أسباب تاخر الدورة الشهرية

هناك العديد من الأسباب التي تؤثر على انتظام الدورة الشهرية فمنها العادات اليومية الخاطئة تأثر على الحالة الصحية أو تغيرات جسدية, فاضطراب الدورة الشهرية تعتبر علامة لوجود مشاكل بالرحم والتي يجب الكشف عنها والتعرف علي أسبابها حتى لا تؤثر على المرأة في المستقبل, وهنا سوف نعرض بعض الأسباب التي تؤدى إلى اضطراب الدورة الشهرية.

1- ممارسة الرياضة العنيفة

ممارسة الرياضة لها تأثير على الدورة الشهرية عند النساء فيمكن أن تسبب انقطاع الطمث أو تأخره أو نزوله بغزارة.

2- زيادة الوزن (السمنة المفرطة)

تعتبر السمنة عامل أساسي لاضطراب الدورة الدموية حيث يؤثر على المبايض وتؤثر على هرمون الأستروجين في الجسم وقد تؤدى إلى الإصابة بتكيس المبايض ومشاكل بالرحم يمكن أن تصل إلى تأخر الإنجاب ولذلك يجب الحرص على فقد الوزن الزائد والحفاظ على الصحة العامة.

3- النحافة الشديدة

كما عن السمنة تؤثر على الرحم وعلى الدورة الشهرية النحافة أيضا تعتبر سبب أساسي لاضطراب الدورة أو انقطاعه لأنه تدل على ضعف الجسد وفقده للعناصر الحيوية وتؤثر على هرمون الأستروجين في الجسم.

4- الحالة النفسية

تعتبر الحالة النفسية من الأسباب المتداولة لاضطراب الدورة الشهرية فتعرض المرأة للتوتر والاكتئاب والضغوط النفسية وسوء الحالة المزاجية يعرضها إلى اضطراب الدورة الشهرية سواء كان في ميعادها أو غزارتها, ولذلك يجب البعد عن التوتر والقلق وأخذ قسط كافي من النوم.

5- تكيس المبايض

تكيس المبايض من الأمراض المنتشرة في الآونة الأخيرة وتتعرض لها النساء بمختلف أعمارهم, ولها العديد من الأعراض مثل الشعور بآلام حادة بالجسم وظهور الشعر بمناطق غير مرغوب فيها مثل الذقن, وضعف بصيلة الشعر والبدانة واضطراب الدورة الشهرية.

6- التدخين

التدخين من العادات السيئة والتي تؤثر على الصحة العامة ويسبب اضطراب بالدورة الشهرية عند النساء.

7- الأورام الخبيثة

تعتبر انتشار الأورام بمنطقة الرحم سبب أساسي لاضطراب الدورة الشهرية أو حدوث نزيف ولذلك في هذه الحالة يجب استشارة الطبيب لأتباع الإجراءات اللازمة.

8- دخول في سن اليأس

عندما تتعدى المرأة السن الخمسين تكون قد أوشكت على سن اليأس وأكثر أعراضه اضطراب الدورة الشهرية وانقطاعها الشعور بآلام بالعظام والمفاصل, سوء الحالة النفسية والعصبية والتوتر الزائد.

طرق علاج اضطراب الدورة الشهرية

يعتبر اضطراب الدورة الشهرية علامة لوجود خلل بالجسم ولذلك يجب الذهاب إلى الطبيب وإجراء التحاليل اللازمة للتعرف علي سبب أضطراب الدورة الشهرية وأخذ العلاج المناسب.

يجب عمل تحليل دم وكشف نسبة الأنيميا في الجسم فتعتبر الأنيميا سبب لتأخر الدورة أو قلة كثافتها.

الكشف على منطقة الرحم بواسطة السونار للتعرف على حاله الرحم الصحية وإذا كانت هناك أورام أو تكيسات على المبايض أم لا.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن