التخطي إلى المحتوى

قصص دينية للاطفال هادفة يخبرنا الله سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم بالعديد من القصص والأمثال عن الأمم والأنبياء السابقين لأخذ العظة والعبرة والأمتثال لأوامره والإمتناع عن نواهيه، ومن الحكمة أن يهتم الأباء بسرد القصص الاسلامية الهادفه لأبنائهم منذ الصغر لمساعدتهم على فهم أسس وقواعد وأنباء دينهم السلامي، ويقدم لكم موقع محتوى اليوم قصة اصحاب الجنة التي تعد من أمتع قصص الاطفال الهادفه والمأخوذه من القرآن.

قصص دينية للاطفال

قص الله علينا في كتابه الكريم وبالتحديد في سورة القلم قصة رجل صالح كان يعيش مع أولاده وله بستان كبير مُبهر للجميع بما فيه من الثمار والأشجار المختلفه والمتنوعه والذي تجري خلاله جداول المياه العذبه لتسقي أشجاره وزروعه الرائعة، وكان هذا الرجل الصالح لا يبخل بخيره على الفقراء والمحتاجين، فكان يأخذ من ثمار وفواكه بستانه ليوزعها على الفقراء الذين يتوافدون عليه في أيام الحصاد، وقد اعتاد الفقراء على ذلك في كل موسم حيث انه كان ملازم في فعل الخير وادخال السعادة في قلوب المساكين مما أعطاه الله من رزق وافر.

إلا أن أولاد هذا الرجل الصالح جميعهم باستثناء واحداً منهم كانوا ساخطين على ما يفعل والدهم، مُعتبرين ذلك انفاق واهدار للخير في غير موضعه وبدون عقل أو تفكير، وبعد سنوات طويله مات الرجل الكريم وقرر الأخوة احتكار البستان وثماره لتجارتهم فقط ليستيطعون جلب ثروة كبيرة دون اهتمام بالفقراء.

قصص اسلاميه هادفه

قصص دينية للاطفال هادفة ( قصة اصحاب الجنة)

فقال أحدهم: بعد أن اصبح هذا البستان بالكامل لنا، أصبح بإمكاننا جلب الكثير من المال.
وقال الثاني: اذا فلن ندع للفقراء منه شيء.
وقال الثالث: جيد حتى لا يطمع الفقراء بعد اليوم.
بينما قال أوسط الأبناء الذي كان يحب فعل أبيه وكرمه: انصحكم يا اخوتي ان تسيروا على ما سار عليه ابانا حتى يبارك الله لنا في اموالنا و أولادنا، فاللفقراء والمساكين حقاً علينا في أموالنا.
فقال كبيرهم بغضب: لا، فهذا مالنا وليس لأحد سوانا حق فيه.
فقال أوسطهم: بل لهم حق، فكان والدنا يقول انه مال الله وقد استودعنا الله اياه وللفقراء والمحتاجين نصيب فيه.
اشتد الجدال بينهم واتفقوا جميعاً إلا أوسطهم الذي غُلِب على أمره، وقرروا أن يصحوا مُبكراً ليقطفوا الثمار قبل ان ينتبه اليهم الفقراء فيتنابوا عليهم لأخذ حصصهم من الثمار كما اعتادوا في حياة ابيهم، نام الأخوة بعد أن اتفقوا على الاستيقاظ في النصف الاخير من الليل.
 يقول تعالى: “إِنَّا بَلَوْنَاهُمْ كَمَا بَلَوْنَا أَصْحَابَ الْجَنَّةِ إِذْ أَقْسَمُوا لَيَصْرِمُنَّهَا مُصْبِحِينَ (17) وَلَا يَسْتَثْنُونَ (18) فَطَافَ عَلَيْهَا طَائِفٌ مِنْ رَبِّكَ وَهُمْ نَائِمُونَ (19) فَأَصْبَحَتْ كَالصَّرِيمِ(20) “

قصص دينيه من القرآن

قصص دينية للاطفال هادفة ( قصة اصحاب الجنة)

وعندما استيقظوا ذهبوا معاً الى البستان ليبدأوا في الحصاد، وبمجرد ان دخلوا وقفوا أمام الأشجار في ذهول تام، فقد وجدوا البستان احترق بالكامل واصبح قاعاً صفصفاً.
قال كبيرهم: لا يعقل، هذا ليس بستاناً.
قال الآخر: ان بستاننا كان جنة جميلة ولكن هذا ليس سوى خراب.
فقال أوسطهم: بلى هذا بستاننا وقد ارسل الله عليه بلاءاً ليصبح كما ترون، لأنكم لم تسيروا على ما سار عليه ابوكم، فلم تمنحوا الفقراء حقهم وقد نصحتكم ولكنكم لا تحبو الناصحين.

قال تعالى : ” قَالَ أَوْسَطُهُمْ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ لَوْلَا تُسَبِّحُونَ (28) قَالُوا سُبْحَانَ رَبِّنَا إِنَّا كُنَّا ظَالِمِينَ (29) فَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَلَاوَمُونَ (30) قَالُوا يَا وَيْلَنَا إِنَّا كُنَّا طَاغِينَ (31) عَسَى رَبُّنَا أَن يُبْدِلَنَا خَيْراً مِّنْهَا إِنَّا إِلَى رَبِّنَا رَاغِبُونَ (32) كَذَلِكَ الْعَذَابُ وَلَعَذَابُ الْآخِرَةِ أَكْبَرُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (33) إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ (34) “

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *