التخطي إلى المحتوى
محتويات

إن التعرف على أسباب تأخر الدورة الشهرية من شأنه أن يُقلل من حِدة القلق الذي تشعر به السيدات نتيجة لحدوث هذا الأمر.. كما أنه يساعدهن على تجنب بعض العادات الخاطئة التي كانوا يقومون بها .

أسباب تأخر الدورة الشهرية

أسباب تأخر الدورة الشهرية

توجد العديد من أسباب تأخر الدورة الشهرية.. والتي يمكنها أن تكون أسبابًا نفسية أو بدنية.. كما أنها تؤدي إلى حدوث الكثير من المضاعفات الناتجة عنها، إلى جانب ذلك فإن تلك الأسباب قد تتمثل في التعرض إلى التوتر والإجهاد.

أو يمكنها أن تشتمل على الاضطرابات التي تحدث في الوزن.. كما أن تكيس المبايض والحمل ضمن المسببات المؤدية إلى غياب الدورة الشهرية، وغيرها من الأسباب الأخرى التي سنشير إليها بشكل مُفصل في الفقرات المقبلة.

تكيس المبايض وتأخر الدورة الشهرية

أحد أسباب تأخر الدورة الشهرية تتمثل في تكيس المبايض.. حيث إن السيدات يكنّ عرضة إليه نتيجة ارتفاع هرمون الأندروجين في الجسم.. وهو يشير إلى نوع من أنواع الخلل الهرموني الذي تتعرض إليه المرأة في تلك الحالة.

الإجهاد والتوتر وعلاقته بانتظام الدورة الشهرية

واحد من عوامل عدم انتظام الدورة الشهرية يتمثل في التعرض إلى التوتر والضغط العصبي.. والجدير بالذكر أن هذا العامل من شأنه التأثير على جزء معين في الدماغ وهو المسؤول عن تنظيم موعد الدورة الشهرية لدى السيدات.

كما أن الأمر حينها لا يقتصر على مجرد تأخر الدورة الشهرية.. إذ أن مضاعفاته تشمل الزيادة المفاجئة في الوزن أو فقدانه بشكل ملحوظ، إلى جانب ذلك فيمكن أن يؤدي هذا الأمر إلى الإصابة ببعض الأمراض المزمنة الأخرى.

تأثير السمنة المفرطة على الدورة الشهرية

أحد أسباب تأخر الدورة الشهرية تتمثل في الإصابة بالسمنة المفرطة.. حيث إن هذا الأمر يدعو إلى حدوث بعض المشكلات الصحية والاضطرابات الهرمونية، والتي ينتج عنها تأخر الدورة الشهرية.

الوزن المنخفض وتأخر فترة الحيض

من عوامل تأخر فترة الحيض أن المرأة تعاني من الوزن المنخفض.. والذي عادةً ما يكون ناتجًا عن فقدان الشهية أو التعرض إلى بعض الامراض الأخرى، والتي عادةً ما تكون ناتجة عن توقف الإباضة وتغير وظائف الجسم.

تجدر الإشارة إلى أن تلك الحالة المرضية تحتاج إلى مراجعة الطبيب.. وفي بعض الأحيان يمكن أن يتم الاعتماد على وصف بعض الأدوية التي تساعد على العلاج.

الحمل وغياب الحيض

بالطبع أحد أسباب تأخر الدورة الشهرية يمكن أن يتمثل في الحمل، كما أن هذا الأمر عادةً ما يكون مصاحبًا إلى بعض الأعراض الأخرى، والتي تتنوع بين الشعور بالغثيان والتشنجات.. ناهيك عن التعب وانتفاخ حجم الثدي وزيادة حساسيته.

تأثير الأدوية على انتظام الطمث

في بعض الأحيان قد يكون أحد الأعراض الجانبية الناتجة عن تعاطي بعض الأدوية هو اضطرابات الحيض.. ومن هنا نجد أن أدوية علاج الاكتئاب وأدوية الغدة الدرقية ومميعات الدم، بالإضافة إلى الأدوية البديلة للهرمونات، والأدوية الكيماوية التي تعالج السرطان، خير مثال على ذلك.

حبوب منع الحمل وتأثيرها على الحيض

بالنظر إلى أسباب تأخر الدورة الشهرية قد نجد أن تناول تلك الحبوب من شأنه أن يؤثر بشكل سلبي على انتظام الحيض كنوع من الأعراض الجانبية المصاحبة لتناولها.

كما تجدر الإشارة إلى أن تلك الحبوب تحتوي على هرمون البروجسترون وهرمون الاستروجين، وهي من الهرمونات التي تعمل على منع المبايض من إخراج البويضات.

من هنا نجد أن ذلك الأمر يجعل الدورة الشهرية غير مستقرة.. كما أنه يستمر في أغلب الحالات إلى 6 أشهر، وفي حال الامتناع عن تناول تلك الأدوية تعود الدورة الشهرية إلى انتظامها مرة أخرى.

الوصول إلى سن اليأس والحيض

بالطبع من العوامل المؤثرة على انتظام الدورة الشهرية هو الوصول إلى سن اليأس.. والذي يتراوح بين 45 عامًا وحتى 55 عامًا، ففي تلك المرحلة من العمر تكون المرأة معرضة إلى الكثير من التغيرات والاضطرابات الهرمونية، نتيجة لانخفاض معدل إنتاج البويضات.

مشكلات الغدة الدرقية وعلاقتها بالطمث

إلى جانب أسباب تأخر الدورة الشهرية السابق الإشارة إليها.. نجد أن حدوث بعض المشكلات أو الخلل في الغدة الدرقية من شأنه أن يجعل المرأة تصاب بتلك الاضطرابات، والتي تظهر على هيئة تأخر فترة الحيض.

الجدير بالذكر أن تلك المشكلات قد تظهر نتيجة لقصور نشاط الغدة.. كما أن الفرط في نشاطها سيؤدي إلى النتيجة ذاتها، فتلك الغدة هي المسؤولة عن تنظيم عملية التمثيل الغذائي.. كما أنها تختص بإفراز بعض الهرمونات في الجسم.

تأخر الدورة الشهرية الناتج عن الأمراض

أحد الأسباب المؤدية إلى تأخر الدورة الشهرية تتمثل في الإصابة ببعض الأمراض المزمنة.. والتي تتمثل في الاضطرابات التي تُصيب الجهاز الهضمي والسكري؛ مما يؤدي بالتبعية إلى التأثير على إنتاج بعض الهرمونات المتحكمة في تنظيم الدورة الشهرية.

أعراض مصاحبة لتأخر الدورة الشهرية

عقب الاطلاع على أسباب تأخر الدورة الشهرية.. نشير إلى أنه توجد بعض الأعراض التي دائمًا ما تظهر مرافقة إلى هذا الأمر، والتي تتنوع بين الشعور ببعض الألم في محيط المعدة والبطن.. بالإضافة إلى الشعور بألم في الثدي، وزيادة حجمه عن المعتاد.

إلى جانب ذلك فإن تلك الأعراض تشمل أيضًا الشعور بالإرهاق الشديد والتوتر.. ناهيك عن فقدان الشهية وفي بعض الأحيان قد ينعكس الوضع وتشعر المرأة بالحاجة إلى تناول الطعام بنهم، ناهيك عن نزول بعض الإفرازات المهبلية ذات اللون البني والدماء.

كما أن تلك الأعراض تشمل الشعور ببعض الألم في منطقة الحوض وأسفل الظهر.. ناهيك عن مشكلة تساقط الشعر وحبوب الشباب التي تعاني منها المرأة في تلك المرحلة نتيجة لاضطرابات فترة الطمث.

إلى جانب ذلك فإن زيادة نمو الشعر في مناطق متفرقة من الجسم أحد الأعراض المصاحبة لها.. والتي عادةً ما تنتج عن زيادة إفراز هرمون التستوستيرون.

مخاطر تأخر الدورة الشهرية

بالطبع توجد العديد من المخاطر التي يمكن أن تتعرض لها المرأة في حال تأخر الدورة الشهرية.. والتي تتمثل في صعوبة الإنجاب وغزارة الدماء، كما أنه في بعض الأحيان تتعرض النساء إلى بعض الأمراض، وإليكم بعض التفاصيل الخاصة بهذا الشأن فيما يلي:

هشاشة العظام وتأخر الحيض

أسباب تأخر الدورة الشهرية

بالنظر إلى أسباب تأخر الدورة الشهرية والمضاعفات الناتجة عنها.. نجد أنها تتضمن إمكانية الإصابة بهشاشة وضعف العظام؛ والسبب في ذلك يرجع إلى تأخر نزول الدماء الفاسدة من الجسم.. كما أنه يؤدي إلى نقص هرمون الاستروجين في جسم المرأة، مما يؤثر بالسلب على صحة العظام.

تأخر الدورة الشهري وغزارتها

في بعض الأحيان قد تصاب السيدات بنزيف حاد نتيجة لتأخر نزول الدورة الشهرية.. وهو ما يؤثر على الصحة العامة للمرأة، كما أنه يؤدي بالتبعية إلى جعلها تشعر بالقلق والتوتر.. ناهيك عن الإرهاق الذي تشعر به ويمنعها من ممارسة الأنشطة اليومية المعتادة.

تأثير تأخر الحيض على فرص الإنجاب

من الممكن أن يقود تأخر الدورة الشهرية والاضطرابات التي تحدث بها إلى انخفاض فرص الحمل.. من هنا نشير إلى أن المرأة ستكون أكثر عرضة إلى الإصابة بمرض تكيس المبايض.

كيفية علاج تأخر الدورة الشهرية

يمكن علاج تأخر الدورة الشهرية الذي تعاني منه السيدات والفتيات.. وذلك من خلال تناول بعض الأدوية الطبية، أو من خلال الاعتماد على بعض الأعشاب الطبيعية، والتي تتنوع بين البقدونس والزنجبيل، وإليكم البعض من تلك العلاجات فيما يلي.

الزنجبيل لعلاج تأخر الدورة الشهرية

يحتوي الزنجبيل على الكثير من الخصائص التي تعمل على تحفيز دماء الدورة الشهرية على النزول.. كما أنه يحتوي على العناصر الغذائية الهامة والألياف، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكنك إضافته إلى الطعام أو مضافًا إلى الماء المغلي.. مع مراعاة إضافة ملعقة من العسل للتحلية.

القرفة وتحفيز الدورة الشهرية على النزول

يمكن الاعتماد على القرفة في علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية.. حيث إنها تعمل على تحسين صحة الجهاز التناسلي بشكل عام، كما أنها تعمل على تنظيم الهرمونات في الجسم.. ناهيك عن قدرتها الهائلة على تعزيز تدفق الدماء في الجسم.

الجدير بالذكر أنه يمكنك استخدامها من خلال وضعها على الطعام.. كما يمكن إضافتها إلى كوب من الحليب الساخن في الصباح، وتناولها محلاة بالقليل من عسل النحل.

تأثير البقدونس على الدورة الشهرية

ضمن إطار الحديث عن أسباب تأخر الدورة الشهرية.. نشير إلى أنه يمكن علاج تلك المشكلة من خلال تناول البقدونس الذي يعمل على تنظيف الجسم والرحم على وجه الخصوص.

كما أنه يحتوي على الكثير من مضادات الأكسدة والمواد اللازمة لصحة الجسم.. إلى جانب ذلك فإنه يساعد على تنظيم الدورة الشهرية، ومن ثم يمكنك تناوله مضافًا إلى الماء على هيئة عصير في كل يوم.. كما يمكن تناوله مغليًا.

الكركم لعلاج تأخر الدورة الشهرية

يمكن استخدام الكركم عقب التعرف على أسباب تأخر الدورة الشهرية في علاج تلك المشكلة.. حيث إنه يساعد على تنظيم معدل إفراز العديد من الهرمونات في الجسم بشكل عام.

كما يمكنك استخدامه من خلال غلي كوب من الحليب وإضافة ملعقة من مسحوق الكركم إليها.. مع مراعاة وضع القليل من عسل النحل إلى الخليط ومزجه جيدًا، وتجدر الإشارة إلى أن تناول الكركم يعمل على الحد من التشنجات المصاحبة إلى الدورة الشهرية.

فوائد الأناناس للدورة الشهرية

يحتوي الأناناس على الكثير من الإنزيمات والعناصر الغذائية المفيدة.. كما أنه يساعد على الحد من تلك الآلام التي تصاحب الدورة الشهرية، ويعمل على جعلها منتظمة، وبإمكانك تناوله على هيئة عصير بشكل يومي للحصول على النتائج المرجوة.

علاج تأخر الدورة الشهرية بالكمون

من الوسائل الطبيعية الفعالة المستخدمة في علاج مشكلة تأخر الدورة الشهرية.. كما أنه يمكن من خلاله التخلص من بعض المشكلات الصحية الأخرى، والتي تتنوع بين الانتفاخ والغازات، ناهيك عن كونه يعمل على تسريع نزول الدماء خلال فترة الدورة الشهرية.

أما عن كيفية استخدامه فإنها تتم من خلال إضافة الكمون المنقوع الدافئ في القليل من الماء الساخن.. ويمكنك تركه لمدة ليلة كاملة، ثم تناوله في اليوم التالي للحصول على النتائج المرجوة.

إكليل الجبل لعلاج الدورة الشهرية المتأخرة

إلى جانب أسباب تأخر الدورة الشهرية السابق ذكرها.. نجد أن طرق العلاج الطبيعية لا حصر لها، كما أن تلك الزهرة التي تعرف أيضًا باسم الروز ماري يمكنها التأثير على زيادة انقباضات الرحم.

من هنا نجد أنه يمكن لتلك النبتة البسيطة التحكم في سرعة نزول الدورة الشهرية.. كما أن تلك العملية يمكنها أن تتم من خلال تناول 6 جرام من تلك النبتة خلال اليوم الواحد، أو من خلال إضافتها إلى الطعام.

اليانسون وعلاج تأخر الدورة الشهرية

أحد الوسائل الطبيعية المستخدمة في التخلص من تلك المشكلة.. حيث إنه يعمل على تهدئة الأعصاب وإرخاء العضلات، ومن هنا نجد أن له دور كبير في نزول دم الحيض.

كما أن لليانسون فائدة كبيرة تظهر في الحد من الآلام المصاحبة لنزول الدورة الشهرية.

علاج تأخر الدورة بالبابايا غير الناضجة

هي من المستحضرات الطبيعية التي يمكنها مساعدتك على التخلص من تلك المشكلة المزعجة.. كما أنها تعمل على تحفيز انقباضات الرحم.. ومن ثم فإنها تعمل أيضًا على نزول دم الحيض، كما أنه يمكن تناولها على هيئة عصير.. إلا أنه ينبغي عدم تناولها خلال الحيض.

نزول الدورة الشهرية بنبتة كوهوش السوداء

بالنظر إلى أسباب تأخر الدورة الشهرية.. نجد أن لتلك النبتة مفعول السحر على علاج تلك المشكلة، حيث إنها تعمل على تنظيم الدورة الشهرية.. وتجدر الإشارة إلى أنه لا يُنصح باستخدام تلك النبتة من قِبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، أو الذين يعانون من المشكلات الصحية في الكبد.

عشبة دونغ كاي لعلاج تأخر الطمث

واحدة من الأعشاب الطبيعية الفعالة المستخدمة في التخلص من مشكلة اضطرابات الدورة الشهرية.. كما أنها من الأعشاب الصينية التي تساعد على زيادة معدل انقباضات الرحم، إلى جانب ذلك فإنها تعمل على تحسين تدفق الدماء الواصلة إلى منطقة الحوض والرحم.

الجدير بالذكر أنه يمكنكِ الحصول على هذا النوع من النباتات على هيئة مكملات غذائية يتم شراءها من السوق أو الصيدليات.. كما ينبغي مراجعة الطبيب أولًا قبل البدء باستخدامها.

لا يفوتك أيضًا:  احتباس الدورة الشهرية وطرق العلاج

كيفية الوقاية من تأخر الحيض

عقب الاطلاع على أسباب تأخر الدورة الشهرية.. والتعرف على الطرق المتبعة في العلاج.. بقي أن نشير إلى أنه من خلال القيام ببعض السلوكيات يمكنك التخلص من هذا الأمر وتجنبه، وإليكِ بعض السلوكيات الوقائية في التالي:

علاج المشكلات الصحية التي تعاني منها المرأة هي الخطوة الأولى للتخلص من تأخر الدورة الشهرية.. والتي عادةً ما تتم من خلال علاج مشكلات الرحم والمهبل والأعضاء التناسلية بأكملها، إلى جانب ذلك فإن إجراء الفحوصات الطبية بصورة دورية سيكون له أثر جيد على الصحة العامة.

كما أن الابتعاد عن مسببات القلق والتوتر سيجعلك تتجنبين الإصابة بتأخر الدورة الشهرية.. وممارسة التمارين الرياضية المختلفة ستعود على الجسم كله بالنفع والفوائد.

في حال أن لاحظتِ تأخر الدورة الشهرية عن 3 أشهر.. فينبغي الرجوع إلى الطبيب المختص، وإجراء الفحوصات الطبية اللازمة.

كما أن حدوث نزيف بين فترات الدورة الشهرية أو خلال الجماع، من الأمور التي تدعو إلى القلق، والتي تتطلب الأخذ بمشورة الطبيب كذلك.. وينبغي أيضًا الإقلاع عن التدخين والكحوليات.

إن تأخر الدورة الشهرية قد يشير إلى العديد من الأمور.. لكن في كل الأحوال ينبغي عرض الأمر على الطبيب المختص للتعرف على المسببات وراءه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *