التخطي إلى المحتوى
أهمية ممارسة الرياضة للحفاظ على الصحة
أهمية ممارسة الرياضة

في عصرنا الحديث يميل الناس إلى الراحة والكسل واستعمال السيارات بدلا من المشي واستعمال الوسائل الرائحة بدلا من بذل المجهود وممارسة التمارين الرياضة، ومما ساعدهم على ذلك انتشار وسائل المواصلات والراحة والتنقلات اليسيرة ووسائل التكنولوجيا الحديثة مما جعلهم لا يمارسون الرياضة إلا نادراً ففي قديم الزمان كان الناس يمشون إلى الأماكن التي يريدون الذهاب إليها، وبذلك فهم يمارسون نوع من أنواع الرياضة البسيطة التي تعين الإنسان للمحافظة على نشاطه، وحيويته، ورشاقته إن قام بها من مرتين إلى ثلاثة في الأسبوع، وكان الإنسان في الماضي يهتم كثيراً بالرياضة مثل سباق الخيل، والسباحة .

ولا نشجع الإنسان هنا على ممارسة الرياضة العنيفة التي تضر بجسده، ولكننا ننادي أن يقوم الإنسان بممارسة نوع من أنواع الرياضة بما يتوافق مع إمكانياته وقدرات جسده وسنه بما يعود عليه بالنفع.

أهمية الرياضة لصحة الإنسان

أهمية الرياضة لصحة الإنسان

هناك فوائد عديدة للرياضة على جسد الإنسان قد يعرفها بعض الناس، والبعض الآخر يجهلها، ومنها:

  • مفيدة للقلب والشرايين حيث أن الرياضة تعمل على إضفاء النشاط على القلب بحيث أنها تؤدي إلى زيادة ضربات القلب مما ينتج عنه زيادة الدم المحمل بالأكسجين والغذاء وانتشاره بكافة الجسد البشري من خلال الشرايين، وهي بهذا تقي من الإصابة بجلطة الشريان التاجي.
  • تحمي العظام وتعمل على تقويتها وتحد من الإصابة بهشاشة العظام وتقوية العضلات وتأخير الشيخوخة وما يرافقها من أمراض فنحن نرى في شاشات التليفزيون أمامنا كبار السن في دول شرق آسيا مثل اليابان، والصين بوافر صحتهم وغير مصابين بأية أمراضهم وهم في الثمانين من عمرهم، ويرجع ذلك إلى انتشار الرياضة في بلادهم فهم يمارسونها في المدارس منذ نعومة أظفارهم، وتدرس كأي مادة أخرى لها ذات الأهمية، وخاصةً التايكوندو.
  • رشاقة الجسم وحرق الدهون وشد عضلات الجسم والحفاظ على الوزن المثالي للإنسان الممارس للرياضة لأن الرياضة والسمنة لا يتوافقان معاً، وزيادة ثقة الشخص الممارس للرياضة بانتظام بنفسه.
  • تمنع الإصابة بالأرق، فالمجهود المبذول في ممارسة الرياضة يجعل الإنسان يخلد إلى النوم سريعاً للحصول على قسط من الراحة بعد عناء ممارسة الرياضة.
  • تقليل التوتر والإجهاد والقلق والاكتئاب ومن هذا المنطلق يحس الأخصائيين النفسيين بمزاولة الرياضة لما تمنحه من طاقة ونشاط يقلل من الضغط النفسي والمساعدة على التركيز بدقة.

وينصح دائماً بممارسة الرياضة بمكان مفتوح، وذلك حتى يقوم الجسم بالاستفادة من الأكسجين، ولكن إذا كان ليس هناك بد من ممارسة الرياضة غير في مكان مغلق عندئذٍ ينبغي على الشخص أن يقوم بفتح الشبابيك لكي يسمح للأكسجين بالدخول.

أهمية ممارسة الرياضة لكبار السن

وينبغي نشر ثقافة ممارسة الرياضة بجميع المدارس وتعليم الأطفال والطلاب أهمية الرياضة، وتوفير حصة في الأسبوع على الأقل بالمدرسة لمزاولة الرياضة، والاهتمام بها بشكل أكبر لما تعود به على الإنسان من مميزات، وفوائد تؤثر إيجابياً في صحته، ولكن يجب على من يمارس الرياضة أن يحرص على أخذ قسط وافر من الراحة أثناء ممارسته للرياضة، وخاصةً إذا شعر بالتعب، وشرب الماء أو العصير لكي يعوض جسمه ما فقده من سوائل أثناء التمرين مع العرق.

أهمية ممارسة رياضة المشي

والرياضة هامة جداً بالنسبة للأشخاص المسنين فكلما زاد الشخص في العمر صار جسده واهناً أكثر، وإذا لم يقم الشخص المسن بممارسة الرياضة يخسر من كتلته العضلية حوالي 2.5/5 كيلو جرام مع وهن العظام، وهشاشتها، ولهذا يجب عليهم ممارسة التمارين الرياضية بانتظام فهي ذات فائدة كبيرة لكل من الصغار، والكبار على حد سواء، وبصفة خاصة للمسنين كي يحافظوا على أجسادهم من الشيخوخة، والأمراض الخطيرة المرافقة لها.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن