التخطي إلى المحتوى

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية من موقع محتوى، والتي هي من البلاء الذي شاع وانتشر بكثرة في الفترة الحالية، وهى عبارة عن مجموعة من الأفلام التي تقوم بعرض  مشاهد لرجال ونساء دون ستر أجسادهم، إما باستعراض أجسادهم العارية أو بتصويرهم ضمن مشاهد يمارسون فيها علاقات جنسية، ويقوم المتابع بمشاهدة هذا النوع من الأفلام من خلال إحدى وسائل التكنولوجيا المنتشرة والتي منها التلفاز أو الهاتف الذكي أو أجهزة الحاسب الآلي وغيرها من الوسائل الأخري، ولمشاهدة هذه الأفلام العديد من الأضرار والتي يأتي في مقدمتها إهدار الوقت دون أدنى قيمة وأضعاف البصر، والأهم من ذلك أنها تجلب غضب الله سبحانه وتعالى وتقود صاحبها إلى العذاب الأليم والعقاب الشديد.

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية

حكم مشاهدة الأفلام الإباحية

إن مشاهدة الأفلام الإباحية من المحرمات، لما لها من تأثير نفسى وعقلي وجسدي على الإنسان، لأنها تؤدى به إلى التقليل من ذكر الله والتجرؤ على ارتكاب المعاصي والذنوب وتؤدى إلى قساوة القلب، وقد امرنا الدين الإسلامي الحنيف بغض البصر عن الحرام بنص من المولى سبحانه وتعالى حينما قال”قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون”، فالحكم واضح في هذه الأية في عدم جواز النظر إلى العورات والمحرمات.

وقد اجمع أهل العلم والمشايخ على حرمة مشاهدة هذه النوعية من الأفلام لما لها من مضار كثيرة على الإنسان سواء كان ذكرا أو انثي، وقد يتساءل البعض من الأشخاص هل يجوز مشاهدة هذه الأفلام من باب العلم بالشيء أو لتعلم ممارسة العلاقة الحميمة مع شريكة الحياة، والجواب هنا لا يجوز ذلك على الإطلاق، فلا يجوز ارتكاب المحرمات والمعاصي التي نهى الله عنها من باب العلم بالشيء ويمكن في مثل هذه الحالات الاعتماد على طرق آخري للتعلم بخلاف هذه الطريقة المحرمة.

أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية

أضرار مشاهدة الأفلام الإباحية

لمشاهدة الأفلام الإباحية العديد من الأضرار  والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • قد تدفع الشخص إلى الوقوع فى الزنا والفاحشة، وعلى أقل الأحوال فإنها ستدفعه لممارسة العادة السرية وكافة هذه الأمور محرمة شرعا ولها العديد من الأضرار.
  • قد يؤدى الإدمان على مشاهدة هذه المواد الإباحية إقدام الشخص على ممارسة أفعال جنسية أخرى قد تؤدى به إلى الإصابة بأمراض خطيرة والتي منها مرض الايدز ومرض السيلان وغيرها من الأمراض الأخري.
  • تتسبب في تدهور الحالة الاقتصادية للشخص المدمن نتيجة سعيه الدائم للحصول على هذه الأفلام التى لا يشبعه منها ما قام بمشاهدته وبالتالي يتطلع للحصول على كل جديد ويقوم بإنفاق ماله على ذلك.
  • ينجم عنها اختلاف في حجم جزء الدماغ والذي يعتبر المسئول عن عملية التحفيز والتشجيع، فضلا عن أنها تؤدى إلى تدهور القشرة المخية وفقا لما أثبتته الكثير من الدراسات.
  • تدفع الشباب لتناول المنشطات الجنسية بشكل مبالغ فيه، وهذا ما يترتب عليه تدفق الدم بصورة غير طبيعية.
  • ضعف الانتصاب، والإصابة بمرض التهاب البروستاتا والتهاب المجرى البولي واحتقان الغدد التناسلية وغيرها من الأمراض الأخري.
  • ضعف التركيز والشرود الذهني بصورة مستمرة، حيث يصبح الشخص أقل تركيزا فى أمور حياته المختلفة.
  • ضعف فى مستوى الذاكرة وعدم تذكر الأشياء المهمة فى حياته، وضعف القدرة على اتخاذ القرارات المناسبة.
  • تتسبب في وجود مشاكل بالارتباط والاتصال مع الزوج وشريك الحياة.
  • التقلبات المزاجية الحادة وسرعة الغضب.
  • فساد الفطرة والأخلاق والمروءة.
  • ضعف الإيمان لدى الشخص، وتوريث الوحشة وضعف البصيرة في قلبه.
  • الإصابة بالكثير من المشاكل النفسية والتي منها القلق والتوتر والاكتئاب وغيرها.

العلاج من مشاهدة الأفلام الإباحية

العلاج من مشاهدة الأفلام الإباحية

  • يجب على الشخص أتخاذ القرار بالامتناع عن مشاهدتها وعدم التردد في فعل ذلك، فهو أمر بسيط إذا كان لديه إرادة حقيقية.
  • الابتعاد عن الوحدة والابتعاد عن كافة الأشياء التي من شأنها تقرب الشخص من مشاهدة هذه الأفلام.
  • التقرب من الله سبحانه وتعالى والإكثار من العبادات والالتزام بأداء الصلوات فى أوقاتها، فالصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر.
  • ضرورة إشغال النفس واستغلال وقت الفراغ الكبير في ذكر الله أو القيام بعمل أو نشاط معين أو الجلوس مع الأهل وما شابه ذلك.
  • وإذا كان الشخص متزوجا عليه من التقرب من زوجته ومحاولة إيجاد المتعة معها في الحلال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *