التخطي إلى المحتوى

دعاء يحفظك من الموت فجأة من موقع محتوى، يشكل الموت هاجسا لدى قطاع كبير من الأشخاص إن لم يكن جميعهم، فالموت هو نهاية الحياة وانقطاعها وخاتمة ونهاية أعمال الإنسان في هذه الحياة، وقد كتبه الله سبحانه وتعالى على كافة البشر ولم يستثنى منهم أحد، وسمى بالحق لأنه يزيل الغشاوة عن أعين الناس برؤية الحقيقة الساطعة الباهرة الحتمية والتي لا بد منها، فمهما طال العمر حتما في النهاية سينتهى ويموت الإنسان، وحينئذ لن ينفعه سوى عمله الصالح في الحياة الدنيا، وقد قال سبحانه وتعالى في كتابه العزيز “وَجَاءتْ سَكْرَةُ الْمَوْتِ بِالْحَقِّ ذَلِكَ مَا كُنتَ مِنْهُ تَحِيدُ”.

كثرة الموت الفجأة من علامات الساعة

كثرة الموت الفجأة من علامات الساعة

إن الإنسان مهما بلغ من منزلة في هذه الدنيا ومهما جمع من أموال وحصد من جاه وبنين، فإن مصيره في النهاية هو الموت، فكل نفس بعد الموت يحاسبها الله على ما فعلت وما قدمت، فمن عمل الصالحات يجد نتيجتها وثمرتها ومن عمل السيئات وارتكب الذنوب والمعاصي يحصد عاقبتها، فالله سبحانه وتعالى هو العدل الذي لا يظلم الناس شيئا، وقد جبل عزوجل الإنسان على حب الدنيا ومتاعها وطول الأمل، حيث تراه يتعب ويسعى لجمع الأموال في الدنيا ويطمع في المزيد ويسول له الشيطان ويوسوس له ويمنيه.

وقد بين الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أن من علامات الساعة الكبرى كثرة موت الفجأة وهو الموت الذي يباغت الإنسان دون مقدمات، وإننا لنرى الكثير من حالات الموت المفاجىء التي انتشرت بصورة كبيرة في زماننا هذا، فترى أحدهم قد عاجلته المنية وسدد القدر له سهامه وهى يغنى والعياذ بالله أو يرتكب معصية ما، وآخر من يأتيه الموت وهو على فراشه نائم وآخر يأتيه الموت وهو راكع ساجد مطيع لربه الكريم.

فأوضاع كثيرة يموت عليها الإنسان، ولا شك أن أفضل هذه الأوضاع أن يموت الإنسان وهو مطيع لله حافظا لفروضه ملتزما بأوامره وتعاليمه جلا وعلا، لذا يجب أن يكون المسلم دائما على طاعة حتى إذا باغته ملك الموت يوما مات على طاعة فينال رضا الله ورحمته ويفوز بجنته التي عرضها السموات والأرض.

علامات الموت المفاجىء

علامات الموت المفاجىء

هناك مجموعة من العلامات والأعراض المصاحبة للموت المفاجىء والتي يمكن ذكرها على النحو التالي:

  • الشعور بألم شديد في الرأس والذي يرافقه صداع مستمر ودائم وهذا يعد من اكثر العلامات ظهورا.
  • زيادة معدل نبضات القلب على نحو سريع للغاية.
  • تكرار انقطاع التنفّس خلال دقيقة واحدة.
  • حدوث نزيف في الأنف أو الفم نتيجة الإصابة بنزيف داخلي.
  • تغير اللون الطبيعي للجلد إلى اللون الأصفر وبخاصة عندما يكون الشخص مصاب بأمراض معينة في الكبد.
  • الشعور بألم حاد في منطقة البطن دون وجود سبب معروف.
  • الإصابة بتشنج في أغلب أطراف الجسم وبخاصة منطقة الرأس والعنق.

أنواع الموت المفاجئ

أنواع الموت المفاجئ

يمكن تقسيم الموت المفاجىء إلى نوعين الموت المفاجىء القلبي والموت المفاجىء الدماغي، فبالنسبة للموت القلبي فهو من أكثر أنواع الموت المفاجىء انتشارا، إذ يكون الإنسان بصحة جيدة ولكن بصورة مفاجئة يشعر بأنه يفقد الوعى تدريجيا وغير قادر على التنفس بشكل صحيح حتى يتوقف القلب عن العمل تماما ويموت، وهناك بعض الأسباب المسئولة عن حدوث هذا النوع من الموت والتي منها تعرض الشخص لصدمة حادة أو ما شابه ذلك.

أما بالنسبة للموت المفاجىء الدماغي، فيكثر انتشاره بين كبار السن والذين يعانون من تاريخ مرضى سابق، ويحدث هذا النوع عندما تتوقف الدماغ عن توصيل الإشارات العصبية لباقي الأعضاء المختلفة للجسم  مما يجعلها غير قادرة على التصرف بصورة صحيحة وبالتالي توقفها عن العمل مما يؤدى إلى وفاة الشخص في الحال.

دعاء يحفظك من الموت فجأة

لا إله إّلا الله الجليل الجبّار، لا إله إلّا الله الواحد القهّار، لا إله إلا الله الكريم الستّار، لا إله إلّا الله الكبير المتعال، لا إله إلا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً ربّاً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له مسلمون، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً ربّاً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له عابدون، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً ربّاً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له قانتون، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له إلهاً واحداً ربّاً وشاهداً أحداً وصمداً ونحن له صابرون، لا إله إلّا الله محمّد رسول الله، اللهمّ إليك فوّضت أمري وعليك توكّلت يا أرحم الرّاحمين.

X

التعليقات

  1. لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم دعاء خاص يحفظ من موت الفجأة ، وما ينتشر في المنتديات عن ذلك الدعاء الذي يكتب لمن قاله أجر (360) حجة ، ويحفظ من موت الفجأة وغير ذلك ، إنما هو كذب موضوع لا أصل له في كتب السنة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *