التخطي إلى المحتوى

حكايه الاسد المريض ملك الغابة الذي يعرفه الأطفال ويعلمون مدى قوته وشراسته هو بطل قصتنا اليوم، حكاية الأسد المريض قصة شيقة للاطفال تعرض احداثها مدى دهاء الأسد وخداعه لباقي حيوانات الغابة، وأيضاً ذكاء الثعلب المكار في اكتشاف تلك الخدعة، ويقدم لكم اليوم موقع محتوى القصة بأسلوب شيق وصور ممتعه للاطفال.

قصة الأسد ملك الغابة

قصة الأسد ملك الغابة

يُحكى أن أسد الغابة الذي ظل يحكمها لسنوات طويله بقوة وبطش، مرض ذات يوم مرضاً شديداً جعله رقيد الفراش خاصة وانه كبر في العمر وأصبح عجوزاً وقلة قوته لدرجة انه لم يعد قادراً على الخروج ليصطاد فريسته يومياً بعد ان كان ينقض على الفريسة بقوة ويأكلها حتى أخر قطعة لحم ثم يترك العظام لغيره من الحيوانات.

وذات يوم فكر الأسد في حل لما هو فيه، فهو مريض بشدة لا يستطيع الخروج لإحضار طعامه، وبنفس الوقت لا يمكنه ان يطلب المساعدة من غيره من حيوانات الغابة حتى لاتعلم الحيوانات بضعفه ومرضه فيقل خوفهم منه واحترامهم له.

قال الأسد لنفسه: ان اخبرتهم بأني اصبحت عجوزاً ولن اقدر على الصيد فلن يطيع اياً منهم أوامري بعد اليوم لذا فعلي أن اصل الى حيلة ذكية لا تقلل من قدري ومكانتي.

توصل الأسد الى فكرة ان يعلن للحيوانات انه مريض ويطلب منهم زيارته في عرينه، ومن ثم سيهجم على واحد تلو الأخر ويأكله.

قصة الاسد للاطفال

قصة الاسد للاطفال

وبالفعل اعلن الأسد مرضه وطلب من الجميع زيارته بشكل اليوم، لم يكن للحيوانات مفر من ذلك فالجميع يخشون بطشه ويطيعون أوامره، وبالتالي فأمره لجميع الحيوانات بزيارته في عرينه يعد أمراً واجباً.

فرح الأسد بتلك الحيلة وقال: بهذه الخطة الذكية سيأتي الي طعامي من كل شكل ونوع دون أن اتعب نفسي بالجري وملاحقة الحيوانات الضعيفة.

سارعت الحيوانات الى زيارة الأسد المريض في بيته رغم خوفها منه إلا أن خوفها من غضبه دفعهم جميعاً للذهاب اليه والدعاء له بالشفاء العاجل حتى يخرج ليحكم الغابة، ظلت الحيوانات تدخل ولا تخرج، يهجم عليها الأسد داخل منزله ويفترسها بأسنانه ومخالبه حتى ينتهي من أكلها ثم  يخلد في النوم.

قصة قصيرة عن الأسد

قصة الاسد للاطفال

ظل الأسد هكذا عدة أيام يعيش ويأكل في راحة وسعادة، خاصة وأن صحته قد تدهورت بعد ان شاخ في السن واصبحت سرعته أبطء بكثير، يأتيه الطعام اللذيذ في عرينه وهو جالس فيأكل منه حتى تمتلىء بطنه.

وعندما جاء الدور على الثعلب لزيارة ملك الغابة كما فعل جميع اصدقائه من قبل، ذهب الى بيت الأسد وعندما اقترب من الباب لاحظ شيء غريب!!!

لاحظ أن جميع آثار أقدام أصدقائه هي للدخول فقط وانه لا احد يخرج من عرين الأسد ممن زاروه من قبل.

فوقف الثعلب أمام الباب وسأل الأسد بصوت عالي عن حاله دون أن يُخطي خطوة داخل البيت.

فأجاب الأسد بصوت مريض: أنا لازلت مريض يا صديقي، ولكن أشعر بأنني اتحسن يوماً بعد يوم، تفضل بالدخول فلما تقف بعيداً هكذا، أدخل لنتحدث قليلاً عن شئون الغابة، لقد اشتقت لحديثنا سوياً.

فأجاب الثعلب بكل ثقة: اعتذر منك يا صديقي الأسد كنت اتمنى الدخول ولكني ارى آثار اقدام الحيوانات تدخل ولكني لم آرى اثر لقدم واحده فقط تخرج من عندك، اتمنى لك الشفاء العاجل ياصديقي والى اللقاء.

 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *