التخطي إلى المحتوى
أمثال وعبر عن العمل التطوعي
أمثال وعبر عن العمل التطوعي

عند قيام أي شخص  بفعل شيء في الخير وليكن على سبيل المثال لا الحصر المساعدة والمشاركة في بناء مبنى، تلوين أرصفة، إطعام مسكين إزالة القمامة من الشوارع وغيرها من الأعمال التطوعية فيشعر الإنسان بعد ذلك بأن الخير يسير في مجتمعه بسواعد أبناءه، لذا يجب علينا المحافظة على تعزيز وتطوير العمل التطوعي في كافة المجتمعات.

أمثال عن العمل التطوعي

الإنسان الذي يسعى للعمل التطوعي نجده يقوم بالبحث عن أحسن الشركات والمؤسسات وأفضلها والتي تقوم بتقديم أفكار جديدة وذلك لإزدهار فكرة التطوع في الأعمال الخيرية في المجتمع وعندما يقوم بالمشاركة فيها يشعر في قرارة نفسه بأنه سعيد بمثل هذا العمل الذي يقوي علاقته بمجتمعه وبالأخرين مما يؤدي إلى زرع قيم إنسانية جميلة بين الناس  ويقلل من الفجوة بين الطبقات المجتمعية .

الشخص المتطوع يعمل دائماً على إرضاء الله سبحانه وتعالى أولاً ثم إرضاء المجتمع وأفراده فهو يدرك جيداً أهمية العمل التطوعي في إبراز التعاون المبني على الحب والود والتقدير المعنوي، فالشخص المحب للأعمال التطوعية مدرك مدى فائدتها التي تعود عليه وعلى المجتمع لذلك نجده يسعي وراء تحقيق وتنفيذ فكرة العمل التطوعي على أرض الواقع في مجتمعه، ومن هنا يعرض موقع محتوى أهم وأبرز الأمثلة الدالة عن العمل التطوعي.

  • العطاء مهنة الغني.
  • العطاء شرف والأخذ ألم.
  • عدل قائك خير من عطاء دائم.
  • لا تعطي الآخرين ما ترغب أن يعطوك إياه فقد تختلف الميول.
  • أعط وأنفق والله يرزق.
  • من أعطى وقت الحاجة كانت عطيته مضاعفة.
  • أعط وستأخذ.
  • يلتصق أريج الزهرة باليد التي تقدمها.
  • لا قيمة لعطائك إن لم يكن جزءا من ذاتك.
  • طريقة العطاء هي أفضل مما نعطي.
  • بدل أن تعطي الفقير سمكة قدم له صنارة صيد.
  • ليس اللؤلؤ سوى رأي البحر في الصدف وليس الماء سوى رأي الزمن في الفحم.

فوائد العمل التطوعي

فوائد العمل التطوعي كثيرة وتعود على الفرد والمجتمع بالإيجاب، بالإضافة إلى أن العمل التطوعي يعزز من ثقة وقدرة أبناء المجتمع الواحد للنهوض بمجتمعهم نحو الأفضل، وأيضاً يساهم في تنمية الشعور بالخير والرضا عن النفس والقضاء على أي مظهر من مظاهر العدوانية في المجتمع، ومن أهم الفوائد الناتجة عن العمل التطوعي.

  • اكتساب خبرات جديدة: العمل التطوعي يدفع الأشخاص لبذل الجهد بتلقائية فالمتطوع يقوم بأداء هذا العمل بمنتهى الإتقان مما يكسبه خبرات متعددة في مجالات مختلفة.
  • تعلم مهارات جديدة: العمل التطوعي يمنح المتطوع فيه تعلم مهارات جديدة في حياته يمكن من خلالها فيما بعد بأن تكون هذه المهارات التي تعلمها مصدر  رزق وسعادة.
  • التعرف على اهتمامات جديدة: فكرة التطوع في حد ذاتها فكرة لاستغلال أوقات الفراغ ومن خلا العمل التطوعي يتعرف المتطوع على اهتمامات جديدة لم يمارسها من قبل. .
  • تعلم العمل ضمن فريق: العمل التطوعي يقوم بواسطة مجموعة من الاشخاص يعملوا معاً في الخير والعطاء فالعمل الجماعي يكسب الشخص المتطوع الإنتماء لروح الفريق والتفاني والإخلاص في العمل.
  • خدمة المجتمع: العمل التطوعي من أهم مبادءه السعي لخدمة المجتمع تحت مسمى المسئولية الإجتماعية فكل انسان له حقوق وعليه واجبات تجاه مجتمه وهذا ما يعزز من الإنتماء للوطن.

معوقات العمل التطوعي

على الرغم من الفوائد التي تعود على الشخص المتطوع من خلال العمل التطوعي إلا أن هناك الكثير من المعوقات التي تقف سداً منيعاً أمام تحقيق العمل التطوعي ربما يكون ذلك نتيجة لعدم فهم بعض الاشخاص فكرة العمل التطوعي والفوائد التي تأتي من خلال تطبيقها في المجتمعات لذا يجب على الدولة نفسها بالتعاون مع المؤسسات التي تتبنى فكرة العمل التطوعي تعزيز وتكثيف جهودها لنشر الوعي بثقافة العمل التطوعي بين أبناء المجتمع،  ومن أبرز المعوقات التي  تقف امام فكرة العمل التطوعي نجدها تتمثل في الآتي.

  • بعض الأشخاص لديها جهل زريع بأهمية وفائدة العمل التطوعي.
  • الظروف الإقتصادية الحالية وسعي الشباب وراء المكسب المادي وبالتالي فكرة العمل التطوعي ستظل فكرة عالقة لم ولن تنفذ.
  • اعتقاد وظن البعض بأن العمل التطوعي يكون مضيعة للوقت والجهد.
  • بعض الأهالي لم يزرعوا في أولادهم  منذ الصغر فكرة العمل التطوعي.
  • عدم وجود قوانين واضحة تنظم العمل التطوعي وتحميه.

آيات من القرآن الكريم عن العمل التطوعي

خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وزرع في قلبه خصال طيبة مثل الخير والحب والجمال، فالإنسان الطيب يسعى دوماً لتقديم الخير للآخرين دون التفكير في الحصول على مقابل مادي فهو يفعل ذلك طوعاً منه لإرضاء الله سبحانه وتعالى أولاً ثم إرضاء مجتمعه ثانياً.

الشخص المتطوع يعرف جيداً معنى المسئولية الإجتماعية لأنه مسئول على مجتمعه كما وصاه الله عز وجل علاه في كتابه العزيز فهو لم يرغب في الحصول على شيء مادي  بل يفعل ذلك لملىء وسد الإحتياجات المعنوية الهامة المتمثلة في الحب والعطف والإحساس والرحمة المنعدمة لدى الكثير من الاشخاص، وهذه  آيات  من الذكر الحكيم توضح قيمة العمل التطوعي.

قوله تعالى:  ” وتعاونوا على البر والتقوى ”

قوله تعالى:  ” ومن تطوع خيراً فهو خير له”

قوله تعالى: ” وآتى المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل”

قوله تعالى: ” والذين في أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم”

قوله تعالى: ” وفي أموالهم حق للسائل والمحروم “

أبيات من الشعر عن العمل التطوعي

أجاد الشعراء في التعبير من خلال شعرهم عن العمل التطوعي فاخرجوا لنا أجمل الأشعار التي تحفز كل إنسان على تبني فكرة العمل التطوعي نظراً لنتائجه المعنوية المذهلة التي تظهر  على الشخص المتطوع والمجتمع على حد السواء، ويعرض موقع محتوى على حضراتكم بعض من الأبيات الشعرية الدالة عن أهمية العمل التطوعي.

  • هيئة العمل التطوعي عليها الشعب وعي يا كل الدنيا اسمعي  فلسطين درة الكون هيئة العمل التطوعي على بعدا عيني. بتدمعي شباب الوطن تجمعي نخدم وطنا الحنون.
  • التطوع غذاء الروح وأنا على بعدك يا بلدي قلبي مجروح.
  • العمل التطوعي رائع بشفي النا المواجع يا بلادي حتماً راجع … فليسمع بني صهيون.

صور عن العمل التطوعي

يقدم موقع محتوى إليكم مجموعة من الصور الفريدة والمميزة عن العمل التطوعي كما اعتادتم منه دائماً على ذلك

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن