التخطي إلى المحتوى
دعاء ما بين التشهد والتسليم مكتوب
دعاء ما بين التشهد والتسليم

دعاء ما بين التشهد والتسليم مكتوب من موقع محتوى، إن المولى سبحانه وتعالى هو الرحيم بعباده، فهو الذي خلق الإنسان وجعل له من الأسباب ما يعينه على أن يعيش في هذه الحياة بسلاسة ويسر، ومن مظاهر هذه الرحمة أن جعل الدعاء، ذلك العبادة العظيمة التي يقوم الإنسان من خلالها بالتوجه إلى رب العالمين لطلب الرحمة والغفران أو لطلب ما يعينه على الدنيا ومغرياتها، فلو تُرك الإنسان بمفرده في هذه الحياة لما استطاع الصمود حتى ولو لفترة زمنية قصيرة.

فالإنسان هو أضعف المخلوقات لوحده، ولذلك يستمد قوته من الواحد القهار، فهو القوى الذي خلقه والقادر على إعانته في هذه الحياة الدنيا وفى الآخرة، وهذا يعد من فضائل الدعاء، إذ أنه يمد الإنسان بالقوة التي تلزمه للبقاء في الحياة والسير على الصراط المستقيم الذي وضعه الله له، هذا إلى جانب العديد من الفضائل الأخري التي لا تعد ولا تحصى.

شروط وآداب الدعاء

شروط وآداب الدعاء

يمكن تلخيص أهم الشروط والآداب المرتبطة بهذه العبادة العظيمة قي النقاط التالية:

  • الإخلاص لله سبحانه وتعالى، بمعنى أن يخلص العبد نيته له وحده لا شريك له، ويجب أن يكون على يقين باستجابة الله لدعائه، مع ضرورة الإلحاح في الدعاء وعدم الاستعجال.
  • أن يبدأ العبد دعائه بالحمد والثناء على رب العالمين، ومن ثم الصلاة على النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم وعليه أن يختتم دعائه بذلك.
  • الخشوع في الدعاء وحضور القلب، وعلى العبد أن يدعو ربه في أوقات الشدة والرخاء وآلا يقتصر على وقت دون الآخر.
  • يجب أن يعترف العبد بالذنوب والآثام التي قد اقترفها في حياته وعليه الاستغفار منها والتوبة الصادقة، كما يجب عليه الاعتراف أيضا  بالنعم التي انعم الله بها عليه وأن يشكره عليها.
  • ضرورة تحرى أوقات الإجابة والإسراع في اغتنام هذه الأوقات والإكثار من التقرب إلى الله والتوجه له بالدعاء.
  • يجب أن يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر، مع ضرورة الابتعاد عن كافة المعاصي والذنوب التي تعد سببا من أسباب غضب رب العالمين.

شروط وآداب آخري للدعاء

شروط وآداب آخري للدعاء

  • عدم تكلف السجع في الدعاء.
  • رد المظالم مع التوبة.
  • خفض الصوت بالدعاء واختيار احسن الألفاظ والعبارات أثناء التحدث مع الله تعالى.
  • يجب آلا يسأل العبد إلا الله وحده لا شريك له، وآلا يعتدى في الدعاء، فالمولى نهى عن ذلك.
  • الإكثار من الأعمال الصالحة والتي تعد من اعظم الأسباب لاستجابة الدعاء.
  • يجب أن يقوم الداعي برفع يديه أثناء الدعاء، وأن يكون على وضوء مع ضرورة استقبال القبلة.
  • أن يبدأ الداعي بالدعاء لنفسه ثم لغيره من الأشخاص الآخرين سواء من الأهل أو الأقارب أو الأصدقاء.
  • أن يتوسل إلى الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى.
  • التقرب إلى الله بالإكثار من النوافل.
  • يجب أن يكون مطعم وملبس ومشرب الداعي من حلال.
  • يجب أن يسأل الله في كل أمر سواء كان صغيرا أو كبيرا.

أوقات وأحوال يستجاب فيها الدعاء

هناك بعض الأوقات والأحوال التي تزداد فيها فرص استجابة الدعاء، والتي يمكن تلخيصها فى النقاط التالية:

  • ليلة القدر.
  • الثلث الأخير من الليل
  • دبر الصلوات المفروضة
  • بين الأذان والإقامة.
  • وقت نزول المطر.
  • ساعة من يوم الجمعة وهى على الأرجح الساعة الأخيرة من ساعات عصر هذا اليوم قبل الغروب.
  • عند شرب ماء زمزم.
  • أثناء السجود في الصلاة.
  • دعاء الحاج والمعتمر.
  • الدعاء بظهر الغيب.
  • دعاء يوم عرفة الذي يعد من افضل الأيام واعظمها على الإطلاق.
  • الدعاء في شهر رمضان المبارك.
  • الدعاء عند الاجتماع في مجالس الذكر.
  • دعاء المظلوم على الظالم، فهذا من اكثر الأدعية التي يستجيب لها رب العالمين بسرعة.
  • دعاء المسافر.
  • دعاء الإنسان المضطر.
  • دعاء الابن البار بوالديه.

أدعية بعد التشهد الأخير وقبل التسليم

أدعية بعد التشهد الأخير وقبل التسليم

اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ جَهَنَّمَ، وَمِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ، وَمِنْ فِتْنَةِ الْمَحْيَا وَالْمَمَاتِ، وَمِنْ شَرِّ فِتْنَةِ الْمَسِيحِ الدَّجَّالِ”.

“اللهم إني أعوذُ بك من الجُبنِ، وأعوذُ بك أن أُرَدَّ إلى أرذَلِ العُمُرِ، وأعوذُ بك من فِتنَةِ الدنيا، وأعوذُ بك من عذابِ القبرِ “.

” اللَّهمَّ اغفِرْ لي ما قَدَّمتُ وما أَخَّرْتُ، وما أَسْرَرْتُ ومَا أعْلَنْتُ، وما أَسْرَفْتُ، وما أَنتَ أَعْلمُ بِهِ مِنِّي، أنْتَ المُقَدِّمُ، وَأنْتَ المُؤَخِّرُ، لا إله إلاَّ أنْتَ”.

اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ، فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ، وَارْحَمْنِي إِنَّك أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ”.

” اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ يَا أَللَّهُ بِأَنَّكَ الْوَاحِدُ الْأَحَدُ الصَّمَدُ، الَّذِي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ، أَنْ تَغْفِرَ لِي ذُنُوبِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ.

اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِأَنَّ لَكَ الْحَمْدَ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ، الْمَنَّانُ يَا بَدِيعَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ، يَا ذَا الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ، يَا حَيُّ يَا قَيُّومُ.

اللَّهُمَّ أَعِنِّي عَلَى ذِكْرِكَ وَشُكْرِكَ وَحُسْنِ عِبَادَتِكَ “.

“اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنْ شَرِّ مَا عَمِلْتُ ، وَمِنْ شَرِّ مَا لَمْ أَعْمَلْ.

” اللَّهمَّ بعلمِكَ الغيبَ وقدرتِكَ على الخلقِ أحيِني ما علمتَ الحياةَ خيرًا لي وتوفَّني إذا علمتَ الوفاةَ خيرًا لي وأسألُكَ خَشيتَكَ في الغيبِ والشَّهادةِ وأسألُكَ كلمةَ الحقِّ في الرِّضا والغضَبِ وأسألُكَ القصدَ في الفقرِ والغنى وأسألُكَ نعيمًا لاَ ينفدُ وأسألُكَ قرَّةَ عينٍ لاَ تنقطعُ وأسألُكَ الرِّضاءَ بعدَ القضاءِ وأسألُكَ بَردَ العيشِ بعدَ الموتِ وأسألُكَ لذَّةَ النَّظرِ إلى وجْهكَ والشَّوقَ إلى لقائِكَ في غيرِ ضرَّاءَ مضرَّةٍ ولاَ فتنةٍ مضلَّةٍ اللَّهمَّ زيِّنَّا بزينةِ الإيمانِ واجعلنا هداةً مُهتدينَ “.

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن