المعاملة الزوجية في الإسلام بين الزوجين

المعاملة الزوجية في الإسلام لها مجموعة من القواعد التي يجب علي كل من الزوجين أن يلتزموا بها إذا ما كانوا يريدون أن تنجح علاقاتهم الزوجية وتسير في الطريق السليم والجدير بالذكر أن ديننا الإسلامي الحنيف قد شرع لكل من الزوج والزوجة مجموعة من الأسس التي من خلالها يستطيعان أن يؤسسان علاقة زوجية صحيحة بعيده كل البعد عن الأخطاء التي تتداول في كثير من البيوت تلك الأخطاء التي تنجم من البعد عن ما أمرنا بها ديننا والجدير بالذكر إننا في خلال هذه المقالة سوف نقوم بسرد مجموعة من الأسس السليمة والتي تخص المعاملة الزوجية السليمة .

المعاملة الزوجية في الإسلام

والجدير بالذكر أن هناك مجموعة من الأسس التي يجب أن تتواجد بين كل من الزوج والزوجة حتي تستقيم الحياة الزوجية بينهما ولعلنا سوف نقوم بسردها فيما يلي

النظر للحياة الزوجية بسعادة

وهنا نقصد أن يكون هناك انطباع لدي كل من الزوجين منذ الوهلة الأولي أن هذه الحياة سوف تكون سعيدة بمشيئة الله وحدة وألا يسمعون لكل ما يقال لهم عن خصوصيات آلأحرين فكل حياة زوجية تختلف شكلا وموضوعا عن الأخري ومن هذا المنطلق يجب علي كل من الزوجين أن يحاولوا بشتي الطرق أن يسعدوا بعضهما البعض ولا ينظرون لغيرهم من التجارب الزوجية الأخري ويكونوا علي يقين أن حياتهم الزوجية هي حياة خاصة بهم ولا تخص غيرهم فهم وحدهم القادرين دون غيرهم علي خلق السعادة والرضا المتبادل بينهم بمشيئة الله .

ونقصد هنا بالاهتمام المتبادل أن كلا الزوجين يهتم بالأخر فالاهتمام ليس مقصورا علي الزوج أو الزوجة فقط بل ينبغي أن يكون هذا الاهتمام متبادل بمعني أن يهتم كلا الطرفين بالأخر وهنا يجب علينا أن نؤكد علي أن الإهتما م هو البداية الصحيحة لخلق الحب بين الزوجين فعندما تشعر الزوجة باهتمام زوجها والعكس صحيح عندما يشعر الزوج باهتمام زوجته فإن ذلك من شأنه أن يوطد العلاقة بينهما ويجعلهما في شعور دائم بالسعادة وبشكل خاص الزوجة فهي دائما وأبدا تتمني أن تكون محل اهتمام من زوجها وأن تشعر انه يحاول أن يساعدها ويكون لها بمثابة السند من أي صعوبات قد تواجهها لذا فنحن نؤكد هنا علي أن هذا الأمر هام وضروري بالنسبة لكلا الزوجين .

التفاهم وحسن العشرة

والجدير بالذكر أن من أهم الأمور التي تتأسس عليها حياة زوجية سليمة هي أن تتوافر بين كلا الزوجين مباديء هامة تلك التي تتمثل في التفاهم وحسن العشرة والمقصود هنا أن يكون هناك تفاهم بين الزوجين بمعني أن لا يجب علي كلاهما أن يتشاجران لأبسط الأشياء بل يجب علي كل من الزوجين أن يقوموا بخلق أسلوب متبادل للمناقشة الهادفة بين كل منهما بحيث يصلوا إلي حلقة مشتركة من التناقش بينهما والجدير بالذكر أن هذا الأمر من شانه انه يعمل علي خلق روح من الحب والمودة وحسن المعاشرة بين كل من الزوجين وهذا ما نهدف إليه في كل التعاملات الزوجية بين الزوجين حيث يجب علي كل من الزوجين أن تتخلل حياتهما كل تلك المباديء السالف ذكرها حتي يكون هناك ما نصبو إليه جميعا وهو الحياة الزوجية السليمة القائمة علي المودة والرحمة.

والجدير بالذكر أن إذا حرص كل من الزوجين علي توافر تلك المباديء التي قد ذكرناها سلفا فإن ذلك من شأنه أن يوفر الجو الملائم لحياة زوجية صحيحة وسليمة لكلا الزوجين .

  • رحاب عبد المنعم
  • منذ 5 سنوات
  • الإسلام اليوم

تعليقات (0)

    لم يتم إضافة تعليقات لهذا المقال.