التخطي إلى المحتوى

يعتبر الشعور بالظلم من أكثر الأشياء صعوبة في حياه الإنسان، فكثيراً ما نسمع أن فلاناً وقع عليه ظلم من شخص ما فلماذا لم نفكر في سبب هذه الجملة؟ ولماذا لم نضع حداً من كثرة الظلم في الحياه؟ ومن المفترض أن تكون العلاقات بين البشر مبنية على الحب والأخوة والرحمة علاقات لا يتخللها أي صفة من الصفات السيئة التي تعرض الإنسان للأذى، لذا فعلينا أن نعيد النظر في تصرفاتنا ونراعي الله عز وجل في تعاملنا مع الأخرين حتى نقضي على الظلم والفساد ويسود الحب والوئام والسلام بيننا جميعاً.

أمثال وعبر عن الظلم

الإنسان الظالم يفتقد في شخصيته معايير الإنسانية والرحمة والفضيلة ويمتلك صفات الخسة والندالة، هذا الإنسان من الممكن والطبيعي أن يضع في مخيلته عندما يقوم بالإفتراء على شخص ما بالكذب أن هذا ذكاء منه للحصول على ما يريده ولم يشعر أن مثل هذا الفعل يعبر عن الغباء لأن الذكاء من الواجب إستخدامه في القضاء على الظلم وليس في إحياءه.

ونرى في هذه الايام الأفراد يتظالمون فيما بينهم، القوي يقهر الضعيف وصاحب الجاه يأخذ ويسلب حقوق الأخرين عنوة وغصب دون أن يعلم بأن عواقب هذا الإفتراء ستكون وخيمة وقاسية على الظالم لذا فيجب ألا تكون ظالماً ساهم دوماً في إرجاع الحقوق إلى أصحابها واستغفر  وتب إلى الله بنية خالصة لتفوز بمغانم الدنيا والآخرة، وإليكم مجموعة من الأمثلة الدالة عن الظلم.

  • من شابه أباه فما ظلم.
  • الظلم الذي نفيد منه يسمى حظاً والظلم الذي يفيد منه سواناً يسمى فضيحة.
  • واحدة بواحدة والبادي أظلم.
  • المصبية ليست في ظلم الأشرار بل في صمت الأخيار.
  • نوم الظالم عبادة.
  • من ظلم نفسه فهو لغيره أظلم.
  • الظلم أسرع شيء إلى تعجيل نقمة وتبديل نعمة.
  • بيت الظالم خراب.
  • ظلم الأقارب أشد وقعاً من السيف.

آيات عن الظلم في القرآن الكريم

نهانا الله سبحانه وتعالى كل النهي عن الظلم فنجد القرآن الكريم امتلىء بآيات كثيرة تتحدث عن الظلم فنلاحظ أن الله جل علاه أطلق على نفسه لقب العادل وحرم على نفسه الظلم وجعله أيضاً محرماً على العباد، وكرم الله المظلوم وفضله على الظالم حيث أن دعوة المظلوم لا ترد كما نعلم جميعاً لذا فعلينا أن نضع أمام أعيننا ونتذكر دوماً بأن رب الكون وخالقه شديد العقاب يكره الظلم الذي وصفه بأنه ظلمات في الدنيا والأخرة ونتذكر عواقب الظلم الوخيمة التي لا تنفعنا سواء في الدنيا أو في الأخرة.

حذرنا الله سبحانه وتعالى من التعامل مع الظالم وإذا تعرض الإنسان للظلم عليه بأن يدافع عن نفسه فإن لم يكن فعليه ان يسأل الله القادر على أي شيء بكن فيكون أن ينصره على القوم الظالمين لأن الله يعلم أن الشخص المظلوم لا حول له ولا قوة، ونقدم لكم مجموعة من الآيات القرانية التي تتحدث عن الظلم.

أمثال وعبر عن الظلم - موقع محتوى

 قوله تعالى: (تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَعْتَدُوهَا وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللّهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ) سورة البقرة.

قوله تعالى: (إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء ) سورة النساء.

قوله تعالى: (وَقُلْ آمَنتُ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِن كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ) سورة الشورى.

قوله تعالى: (وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ) سورة الأنعام.

قوله تعالى: (إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ ) سورة النحل.

أبيات شعر عن الظلم

عبر الشعراء عن الظلم بأجمل الكلمات وأقساها حتى تحدث رنين في قلوب من يسمعها قبل أن تصل إلى أذنه فاستعانوا في أبياتهم الشعرية بالأسلاف والقوم الذين تعرضوا للظلم والقوم الذين ظلموا ووضحوا لنا في أبياتهم عقوبة من يظلم ليحدثوا في قلوبنا الخوف من عواقب الظلم الوخيمة.

الإنسان المظلوم أكرمه الله بنعمة النسيان وذلك حتى لا يكون حاقداً فهو دوماً يتذكر الله في كل شيء يفعله ويعلم أن الظلم الذي تعرض له الله قادر على أن يزيحه عنه ذلك كما ابتلاه به متخذين سيد الأنام قدوة حسنة في التسامح والعفو  عن من ظلموه وبعد ذلك بشره الله بالخير والإحسان والنصر على الظالمين.

إِذَا مَا ظَالِمٌ اسْتَحْسَنَ الظُّلْمَ مَذْهباً وَلَجَّ عُتُوّاً فِي قبيحِ اكْتِسابِهِ فَكِلْهُ إلى صَرْفِ اللّيَالِي فَإنَّها ستبدي له مالم يكن في حسابهِ.

معرّة الظّلم على من ظلم وحكم من جار على من حكم.

 

ظَلَمَ الدّهْرُ فيكُمُ، وَأسَاءَ، فَعَزَاءً، بَني حُمَيْدٍ، عَزَاءَ أنْفُسٌ مَا تَكادُ تُفْقَدُ فَقْداً، وَصُدورٌ مَا تَبرَحُ البُرَحَاءَ.

 

ظُلمٌ لذا اليَوْمِ وَصْفٌ قبلَ رُؤيَتِهِ لا يصْدُقُ الوَصْفُ حتى يَصْدُقَ النظرُ تَزَاحَمَ الجَيشُ حتى لم يَجِدْ سَبَباً إلى بِساطِكَ لي سَمْعٌ وَلا بَصَرُ.

أشكال الظلم في حياة الانسان

أمثال وعبر عن الظلم - موقع محتوى

الشكل الأول من الظلم هو ظلم النفس حينما لا نحسن أستخدام عقولنا وأجسادنا ونعتمد على عقول وأجساد غيرنا لتحقيق سعادنا وأيضاً حينما نبعد كل البعد عن الله وما أمرنا به، وإذا شعر أحد منا بأنه قد إبتلاه ربه بشيء ما يبدأ بنسيان ما أنعم الله عليه من نعم كثيرة ويبقى في ذهنه فقط هذا الإبتلاء ومن هنا يقوم الإنسان بظلم ربه سبحانه وتعالى  .

والشكل الثاني من الظلم يسمى بظلم الإنسان لربه، أما الشكل الثالث من الظلم هو ظلم الغير الذي من أهم أسبابه الإكتفاء بالسمع فقط بمعنى أنه يمكن أن يكون هناك شخص ما تعرض للظلم وقد يكون حقاً مظلوماً فنحن دوماً لا نبحث عن الحقيقة ولم نستمع للشخص المظلوم إنما نكتفي فقط بما يقال عنه ففي هذه الحالة لم نعطي الشخص المظاوم حقه في الرد على ما نسب إليه وظلم الغير له أشكال عديدة منها الرفض في إعطاء كل ذي حق حقه، أخذ أشياء الله بالغصب والإفتراء، شهادة الكذب والزور للحصول على شيء ما ولتحقيق المصالح ولم ينتبه الإنسان بأن هناك يوم لا ريب فيه ترجع فيه الحقوق لأصحابها ويبين الله من هو مظلوم ومن هو ظالم.

التعليقات

  1. ووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *