التخطي إلى المحتوى

عبر وقصص عن يوم عاشوراء مكتوبة عبر موقع محتوي الحمد لله رب العالمين على نعمة الأسلام وهي أفضل نعمة قد أنعم الله بها عباده المؤمنون والمسلمون وذلك لوجود العديد من الأمور التى يقوم بها المسلمون مثل الطهارة والوضوء التى أثبتت الدراسات العلمية فيما بعد أنها تجنب الجسم وتحافظ عليه من تراكم البكتريا والجراثيم ،والصوم والتى أثبتت الدراسات الأمريكية أيضا أنه ينقي الجسم من المواد الضارة ويجدد خلايا الدم والجسم بصفة عامة .

يوم عاشوراء

يوم عاشوراء هو اليوم العاشر من شهر محرم ،وشهر محرم هو أحد الأشهر التي حرم فيها القتال وهو الشهر الأول من أشهر السنة الهجرية وهو أفضل شهر بعد شهر رمضان المعظم حيث أن هذا الشهر قد ظهر فيه الحق وأنتصر على الباطل بعد أن نجى الله عز وجل سيدنا موسى عليه السلام وقومه من بطش آل فرعون وقومه ،.

وقد قال الحسن البصرى رحمه الله عن شهر محرم تعظيما له

إن الله افتتح السنة بشهر حرام واختتمها بشهر حرام، فليس شهر في السنة بعد شهر رمضان أعظم عند الله من شده تحريمه.

أصل وقصص عن يوم عاشوراء

يرجع يوم عاشوراء إلى زمن سيدنا موسى عليه السلام ورسالته التي قام بها بها مع فرعون وبني إسرائيل ،ونعرف جميعا أن سيدنا موسى عليه السلام هو من الرسل أولى العزم ،وايضا سيدنا موسى هو كليم الله سبحانه جل وعلا حيث كلم الله سيدنا موسى من فوق سبع سموات وأمره بالذهاب إلى فرعون وإلى بنى أسرائيل لدعوتهم إلى الله عز وجل .

وذهب سيدنا موسى إلى فرعون ومن لا يعلم أن سيدنا موسى قد نشأ فى بيت فرعون بعد أن ألقته أمه في البحر خوفا من بطش فرعون به وذبحه بعد أن أوحى الله لها بفعل ذلك تتلقاه أيدى امرأة فرعون وترجو من فرعون أن يكون ابنا لها ،وتكون المعجزة أن ينشأ ويتربى الشخص الذى يخشى منه فرعون فى بيته.

وبالفعل يبدأ سيدنا موسى عليه السلام في دعوة بني إسرائيل لربه ليستجيب البعض ويأبى آخرون ومن ثم بطش فرعون بالمؤمنين أتباع سيدنا موسى لأمر الله تعالى سيدنا موسى بالخروج بمن معه بعيدا عن بطش فرعون ليتبعه فرعون وقومه حتى البحر وهنا وفى ذلك اليوم وهو يوم عاشوراء ،ليوحى الله تعالى إلى موسى عليه السلام يضرب البحر بعصاه لا يشق البحر إلى نصفين ويعبر سيدنا موسى عليه السلام ومن تبعه البحر دون أذى ويغرق البحر فرعون وقومه ،ومن هنا بدأ صيام يوم عاشوراء عند اليهود.

وعندما جاءت الرسالة المحمدية بالإسلام على يد خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد صل الله عليه وسلم ووجد رسول الله (ص) اليهود يصومون هذا اليوم فقال نحن أحق بسيدنا موسى فأمر المسلون بصيام يوم عاشوراء ايضا ولكن على أن يرافقه يوم أخر أما أن يسبقه أو يتبعه وذلك حتى يخالف النهج اليهودى ومن ثم قام المسلمون بصيام يوم التاسع والعاشر وهو ما يطلق عليه يومي تاسوعاء وعاشوراء.

فضل صوم يوم عاشوراء

قد وردت أحاديث كثيرة تشير إلى عظم وفضل صوم يوم عاشوراء عند المسلمين وحرص الرسول محمد صل الله عليه وسلم فى تحرى هذا الشهر (شهر محرم) لعظم فضله .

وكان رسول الله صل الله عليه وسلم يصوم يوم عاشوراء وهو بمكة ولم يأمر المسلمين أن يومه إلا بعد أن ذهب إلى المدينة ووجد النصارى يصومونه فقال رسولنا الكريم نحق أحق وأولى بموسى منهم فأمر رسول الله صل الله عليه وسلم بصيام يوم عاشوراء على أن يرافق هذا اليوم صوم يوم أخر حتى نختلف عن نهج النصارى واليهود.

ومن فضل صيام يوم عاشوراء فإنه يكفر ذنوب السنة التي قبله ،وهذا استنادا لما ذكر في صحيح مسلم عندما ذهب رجلا يسأل سيدنا محمد صل الله عليه وسلم عن فضل صيام يوم عاشوراء فقال رسول الله (ص)

أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله

بدع ومخالفات تقع في يوم عاشوراء

من المخالفات التى يقوم بها المسلمون فى ذلك اليوم وتقع في دائرة البدع هي: الاكتحال أو الاختضاب بالحناء أو أعطاء المال للأولاد أو تحضير طعام مخصص بذلك اليوم أو تخصيص دعاء معين لهذا اليوم وذلك فيما عرف برقية عاشوراء.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *