التخطي إلى المحتوى

ذكرى حرب أكتوبر المجيدة ،مازالت تلك الحرب التى بسببها أستعادت مصر كرامتها وهيبتها مرة أخرى خاصة بعد حرب النكسة التى تعرضت مصر لها عام 1967 ،ذكرى لا تمحو من كل أذهان أبائنا وبالأخص الأجداد وما هى إلا مجرد حكاية وقصة يسمعها هذا الجيل الذى لم يذق مرارة الأنكسار ولم يذق حلاوة الأنتصار أجيال سابقة أستعادت الهيبة والكرامة حتى يعيش هذا الجيل والأجيال القادمة مرفوعى الرأس وسط العالم حتى تعيش مصر دائما وأبدا حرة مستقرة.

أسباب أندلاع حرب أكتوبر 1973

  • تتعدد مسميات حرب اكتوبر المجيدة حيث يطلق عليها السوريون حرب تشرين ،ويطلق عليها الأسرائيليون حرب الغفران ،وكان طرفى حرب أكتوبر 73 هما مصر وسوريا بجهة وبالجهه الأخرى أسرائيل ،والتى كانت فى ذلك الوقت محتلة لشبه جزيرة سيناء بمصر ،وتحتل هضبة الجولان بسوريا.
  • وقد استعانت مصر بعدد من الدول العربية لمساعداتها فى حرب أكتوبر 73 حتى تمدها بالسلاح والتى كان من أبرزها السعودية وسوريا ولبنان وفلسطين وعدد كبير من الدول العربية التى كان العدو المشترك لها هو أسرائيل.
  • وأشتعلت البادرة الأولى لحرب أكتوبر 73 مباشرة بعد النكسة والهزيمة التى تعرض لها المصريون والجيش المصرى فى حرب 67 والتى كانت وقت ذاك فى عهد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر حيث تمكنت أسرائيل من فرض قواتها على شبه جزيره سيناء وأشتد القتال بعد ذلك طوال عام 68 إلى أن تدخلت الأمم المتحدة.
  • وبعد هذة الهزيمة طالب جموع المصريين بحرب أسترداد الكرامة ،حتى تولى الرئيس محمد أنور السادات رئاسة جمهورية مصر العربية بعد وفاة الزعيم الراحل جمال عبد الناصر حيث كان نائبا له فى ذلك الوقت ،وبعد النكسة عقدت الولايات المتحده الأمريكية أجتماعا لطرفى الحرب مصر وسوريا ،والجانب الأخر أسرائيل حيث طالبت فيه أسرائيل بمغادرة الأراضى المحتلة وهو ما رفضته أسرائيل.
  • ومن هنا بدأ الرئيس الراحل محمد أنور الساداتفى وضع الخطوات التنفيذية لحرب أكتوبر 73 والتى بدأت على مشارف عام 71 ،وأنطلقت حرب الكرامة فى الساعة الثانية ظهرا و5 دقائق بالضبط وكان هذا اليوم هو يوم ال10 من رمضان ولم يكن يتوقع الأسرائيليون مطلقا تلك الحرب من مصر حيث أنهم كانوا يعتقدون أن مصر لن تقم لها قائمة مرة أخرى بعد نكسة 67،وكانوا يستهنون بقوات وجنود الجيش المصرى البواسل.

العمليات العسكرية التى خاضها الجيش المصرى

  • وكان هناك عدد من العقبات التى كانت ف طريق الجيش المصرى كان أبرزها هى قوة الثكنات العسكرية الأسرائيلية وأسلحتهم القوية والمتطورة حيث أن الأتحاد السوفيتى فى ذلك الوقت وأمريكا كانت حليفا لأسرائيل ،وقد تمكنت القوات الجوية المصرية فى الضربة الأولى للحرب من القضاء على تلك الثكنات العسكرية وأرباك عناصر الجيش الأسرائيلى.
  • وإيضا كانت هناك أسطورة خط بارليف المنيع وهو عبارة عن جبل من تراب ناعم مثله مثل السد على أعتاب قناة السويس وقد تمكن الجيش المصرى من أختراق ذلك الخط فى ساعتين فقط حيث تم أستخدام طوربيدات المياه القوية لفتح ثغرات خلاله.
  • وإيضا كان هناك الأحتياط بتقليل صوت محركات المعدات حتى يتوفر عنصر المفاجأة إيضا ،والتمكن من عبور قناة السويس بسلام ،كما تم القضاء على الدبابات الأسرائيلية فى سرعة ووقت وجيز ،وعليه تمكن الجيش المصرى من خرق خط دفاع الجيش الأسرائيليى فى سويعات قليلة.
  • إلا أنه مع قرار وقف أطلاق النار تمكنت القوات الأسرائيلية من أعادة ترتيب جيشها وذلك بعد أمداد الأتحاد السوفيتى وامريكا لها بالمؤن والمعدات ،ولكن هيهات لما يعدون.

أنتهاء حرب أكتوبر 73

وقد أستمرت حرب أكتوبر المجيدة على مدى 8 شهور حيث أنها أنتهت فى 31 مايو لعام 1974 وقد أستعادت مصر سيطرتها من شبة جزيرة سيناء وإيضا تمكنت سوريا من أستعادة هضبة الجولان ،وتم عقد أتفاقية وقف أطلاق النار التى أستبدلت بعد ذلك بأتفاقية السلام والتى كان يطلق عليها أتفاقية كامب ديفيد عام 1977.

أرقام لا تعرفها عن حرب أكتوبر

  • شاركت القوات المصرية بعدد 300000 جندى ،عدد 1700دبابة ،2000 مدرعة ،1120 مدفع ،400 طائرة حربية ،140 طائرة مروحية (هليكوبتر) ،107 قطع بحرية ،بينما القوات الأسرائيلية خاضت حرب أكتوبر 73 ب415000 جندى ،2350دبابة ومدرعة ،1593 مدفع ،600 طائرة حربية ،48 هليكوبتر ،38 قطعه بحرية.
  • وقد قدرت خسائر الجيش المصرى ب8528 شهيد من الجنود والمدنيين ،18549 جريح ومصاب ،ودمرت 500 دبابة و120 طائرة حربية و15 هليكوبتر ،أما الجيش الأسرائيلى فكانت خسائره حوالى 10000 قتيل ،20000 جريح ،ودمرت حوالى 1000 دبابة وحوالى 372 طائرة حربية و25 هليكوبتر.

شاهد ايضاً موضوع تعبير عن حرب اكتوبر

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *