التخطي إلى المحتوى

أُثير خلال الساعات الماضية بعض الأخبار التي تتعلق بإنتشار أدوية مغشوشة تم ترويجها من قبل التأمين الصحي لعلاج مرض السرطان، وهو ما أثار غضب الكثير من المواطنين.

وفي هذا الشأن عمل المركز الإعلامي لمجلس الوزراء على استبيان حقيقة الأمر وقام بالتواصل مع وزارة الصحة التي نفت كافة الأخبار المتداولة حول هذا الموضوع كما أكدت على إن التأمين الصحي لم يطرح أية أدوية مغشوشة لعلاج السرطان.

وشددت وزارة الصحة على حرصها التام على صحة المواطنين وسعيها الدائم إلى توفير العلاج اللازم لهم كما أكدت على إن جميع الأدوية المطروحة في التأمين الصحي والمستشفيات الحكومية والصيدليات أمنة تمامًا ومطابقة لمعايير منظمة الصحة العالمية.

وأضافت الوزارة إنه لا يسمح بتداول أية أدوية في الأسواق والصيدليات إلا بعد الحصول على موافقة من هيئة الرقابة الدوائية والجهات المعنية الحكومية الرقابية والتي تعطي الموافقة على الدواء بعد التفتيش وإجراء الأبحاث عليه قبل تسجيله.

أما فيما يتعلق بالأدوية المستورد أوضحت وزارة الصحة إنه يجب أن تكون حاصلة على تفتيش هيئة الغذاء والدواء العالمي، وفي حال ثبت أي غش أو تجاوز بها تقوم الصيدلية التابعة للوزارة بإرسال منشورات لمنع تداول الدواء.

يُذكر إن الإدارة المركزية للشئون الصيدلية التابعة للوزارة قد حذرت من يومين من شراء أو تناول صنفين من أدوية السرطان المستوردة والمتداولة في الأسواق وذلك لأنها تحمل تشغيلات مغشوشة وأرسلت الإدارة منشورات إلى مديريات الصحة بهذا الأمر.

وتعلق الأمر بدواء بريجيتا 240 مليجرام المستخدم في علاج سرطان الثدي ودواء أفسنين الذي يتم استخدامه لعلاج سرطان المخ والكلي والرئة والقولون والمستقيم إضافة إلى سرطان الرحم وقناة فالوب ولا يوجد لهم بديل في السوق المصري.