التخطي إلى المحتوى

تشير التقارير الصحفية إلى انخفاض أسعار النفط في السوق العالمي خاصة في ظل الإتفاق المحتمل توقيعه بين كلاً من الصين وأمريكا وهو ما يترتب عليه الكثير من التغيرات في الاقتصاد العالمي.

وفي سياق ذلك أكد محمد بدراوي عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب إن انخفاض سعر المواد البترولية سوف ينعكس بالإيجاب على أسعار البنزين والسولار في مصر نظرًا لأنه يتم استيراد هذه المواد من الخارج حيث تقوم اللجنة المؤقتة التي تم تعينها بمتابعة وتقييم أسعار المحروقات كل ثلاثة أشهر وإجراء تعديل على قائمة الأسعار.

وتعمل هذه اللجنة على حساب سعر المواد البترولية خلال الثلاثة أشهر الأخيرة ثم تقوم بعد ذلك بضربه في متوسط سعر الجنيه أمام الدولار؛ لذلك عندما ينخفض سعر برميل البترول فأنه يؤدي إلى انخفاض أسعار البنزين والسولار في مصر وعندما يرتفع السعر فأنه يؤدي إلى رفع أسعار البنزين بنسبة 10%.

وجاء تعيين هذه اللجنة بناء على قرار من مصطفى مدبولي رئيس الوزراء والذي أولى اليها مهمة التسعير التلقائي للمواد البترولية كل ثلاثة أشهر بناءً على أسعار السوق العالمية على أن يتم الأخذ في الاعتبار حساب ضريبة القيمة المضافة ويُسثنى من ذلك أسعار البوتاجاز والمواد المستخدمة في قطاعي الكهرباء والمخابز.

وأوضح عضو لجنة الشئون الإقتصادية بمجلس النواب أن جميع المؤشرات تؤكد انخفاض سعر البنزين والسولار والغاز مع مطلع شهر أكتوبر.

ومن الجدير بالذكر إن أسعار النفط قد تأثرت بشكل كبير بعد قيام البنك المركزي الأوروبي بخفض سعر فائدة الإيداع إلى -0.5 بالمئة من -0.4 بالمئة وتزايدت خسائر النفط بعدما قام مسؤول بالبيت الأبيض بنفي قيام أمريكا بدراسة عقد اتفاق مع الصين.