التخطي إلى المحتوى

ترددت خلال الساعات الأخيرة بعض الأخبار التي تتعلق بملابسات وفاة أبوبكر عبدالمنعم رمضان عالم الذرة المصري الذي توفي الخميس الماضي حيث يردد البعض إنه تم التخطيط لتصفية واغتيال العالم المصري وإنه لم يمت موتة طبيعية.

في ذات السياق أوضح أشرف إبراهيم السفير المصري بالمغرب في تصريحات صحفية إن التقارير الطبية الصادرة بالمغرب تؤكد على إن وفاة العالم المصري أبوبكر عبدالمنعم رمضان طبيعية.

وأوضح السفير المصري بالمغرب إن تشريح الجثة أثبت حدوث الوفاة نتيجة وقوع أزمة قلبية حيث فقد المذكور الوعي أثناء تواجده في فندق بمدينة مراكش المغربية وتم نقله بعدها إلى المستشفى ولكنه توفي في الحال بعد توقف قلبه عن النبض.

ومن الجدير بالذكر إن العالم المصري كان قد شارك قبل وفاته في اجتماع تنظمه الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمغرب وأثناء تواجده في الاجتماع شعر بتعب وإرهاق شديد وغادر الاجتماع وتوجه مباشرة إلى غرفته وقامت إدارة الفندق بإستدعاء طبيب له والذي طلب استدعاء سيارة اسعاف عقب الكشف عليه مباشرة.

وقد أثار هذا التطور المفاجئ في الحالة الصحية للعالم المصري شكوك حول أسباب الوفاة وذلك على الرغم من إن التقارير الطبية أكدت على إنها حدثت نتيجة أزمة قلبية ولكن المدعي العام بالمغرب أمر بتشريح الجثة مرة أخرى في المعمل المركزي في مدينة الدار البيضاء للتحقق من أسباب الوفاة.

على الجانب الآخر أوضح بعض زملاء العالم المصري في التحقيقات إن حالته الصحية قد تأزمت عقب تناوله مشروب البرتقال وهو ما يضع مجال للشك في صحة أسباب الوفاة.

وفي ضوء ذلك أوضح السفير المصري بالمغرب إنه يتابع تطورات القضية بشكل مستمر وينتظر التقرير الطبي للتشريح النهائي للجثة.