التخطي إلى المحتوى

أعلنت هالة زايد وزيرة الصحة والسكان اليوم اطلاق مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي لإكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع بين الأطفال حديثي الولادة وذلك في كافة محافظات الجمهورية كمرحلة واحدة مجانًا.

وتستهدف المبادرة الأطفال حديثي الولادة والمواليد الجدد، وتأتي تحت شعار “100 مليون صحة” بهدف الكشف عن الأمراض المزمنة والسارية.

وفي ذات السياق أعلن الدكتور خالد مجاهد مستشار وزيرة الصحة والسكان لشؤون الإعلام والمتحدث الرسمي للوزارة إن المبادرة تستهدف الكشف عن ضعف السمع لدى الأطفال حديثي الولادة من سن 3 أيام إلى أسبوع.

ومن المقرر الكشف على الأطفال في الوحداث الصحية المنتشرة في محافظات الجمهورية البالغ عددها 1300 وحدة ويتم الكشف من خلال استخدام جهاز فحص سمعي يوضح ما إذا كان الطفل يعاني من أية حالات ضعف أو فقدان السمع.

وفي ضوء ذلك أوضح مجاهد إنه تم تنظيم دورات لحوالي 3 آلاف و500 ممرضة من أجل تدريبهم على استخدام الجهاز والكشف على الأطفال وتسجيل النتائج والتعامل مع الحالات الإيجابية وتحويلها إلى المستشفيات لتلقي العلاج بالمجان.

وعلى الجانب الآخر أشار الدكتور أحمد مصطفى المدير التنفيذي لمبادرة الرئيس لاكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع عند المواليد الجدد إن المبادرة تهدف إلى خفض نسب الإعاقة السمعية وذلك من خلال الإكتشاف المبكر لحالات ضعف السمع عند الأطفال بعمر شهر واكتمال التشخيص عند بلوغهم ثلاثة أشهر وتقديم العلاج المناسب لهم في عمر ستة أشهر.

وأكد مصطفى إن الكشف المبكر لضعف السمع يساهم في تحقيق نتائج إيجابية كما إن تأخر تشخيص الإعاقة لا يحقق النتائج المرجوة من العلاج.