التخطي إلى المحتوى

بعد فترة انتظار، أسفرت تحقيقات النيابة العامة في دولة فلسطين عن توجيه الإتهام إلى ثلاثة أشخاص في قضية إسراء غريب ذلك القضية التي تفاعل معها الرأي العام في الوطن العربي وتصدرت مواقع التواصل الإجتماعي لعدة أسابيع.

ومن الجدير بالذكر إن إسراء غريب هي فتاة فلسطينية شابة تبلغ من العمر 21 عام تقطن في بيت لحم توفيت بعد دخولها المستشفى وكثرت الروايات حول أسباب الوفاة حيث أرجع البعض السبب إلى قيام شقيقها وزوج شقيقتها بقتلها بعد تحريض من ابنة عمها.

وقد أرجعت أسرة إسراء سبب الوفاء إلى سوء حالتها النفسية التي جعلتها تلقي بنفسها من شرفة المنزل وهو الأمر الذي لم يصدقه المقربين من إسراء خاصة إنها كانت قتاة إيجابية ومشرقة وصاحبة عمل.

على الجانب الآخر وجه النائب العام أكرم الخطيب تهمة الضرب المفضي إلى الموت في قضية إسراء إلى ثلاثة أشخاص من أقاربها هم “م،ص” و”أ،غ” و”ب،غ” وأشار النائب العام إلى إن المذكورة توفيت نتيجة التعذيب الشديد والضرب المبرح.

وأوضح النائب العام أيضًا إن التحريات أثبتت عدم صحة الإدعاءات الخاصة بوفاة إسراء بسبب سقوطها من شرفة المنزل وأضاف في مؤتمر صحفي إن هذا الإدعاء تم ترويجه من قبل أحد المتهمين في القضية لتضليل العدالة.

وأشارت التقارير الطبية إلى إن سبب وفاة إسراء غريب ناتج عن حدوث قصور حاد في الجهاز التنفسي بسبب تجمع الهواء في الصدر نتيجة لمضاعفات الإصابات وأثار الضرب والكسور المتعددة التي لحقت بها، وأوضح تقرير الطب الشرعي أيضًا إن إسراء مازالت عذراء وهو ما ينفي وقوع الجريمة دفاعًا عن الشرف.