التخطي إلى المحتوى

أصدرت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم طرة حكمًا بالسجن المؤبد على كلاً من محمد بديع وخيرت الشاطر وسعد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي وسعد الحسيني وحازم فاروق واحمد عبد العاطي وذلك في القضية المعروفة والمشهورة في وسائل الإعلام بقضية التخابر مع حماس.

وأوضح المستشار محمد شيرين فهمي رئيس المحكمة في حيثيات النطق بالحكم إن جماعة الأخوان المسلمين ليس لهم ثوابت أو ولاء إلى وطنهم مصر كما أوضح إن جميع رواياتهم غير صحيحة وكاذبة وإن المتحكم الرئيس في أهوائهم هي المصلحة.

وأضاف رئيس المحكمة إن الأعداء أتخذوا من جماعة الأخوان المسلمين ذريعة لتنفيذ مخططاتهم ومؤامراتهم وقاموا بنشر الفوضى في البلاد واستكمل قائلاً إن الجماعة الإرهابية لا ترتدع ولا تتعظ من أعمالها.

وفي ذات السياق أشار المستشار محمد شيرين فهمي إلى إن جماعة الأخوان تدعي الحرية والإصلاح وهم في الأساس يهدفون إلى الخراب واستنكر قائلاً “أي حرية ترتجى من وراء الخونة، ومن أي عجينة أنتم ومن أي صلب أتيتم”.

واستكمل رئيس المحكمة حديثة قائلاً إن جماعة الأخوان منذ تأسيسها وهي تهدف إلى الإستيلاء والسيطرة على حكم البلاد وكانوا يتخذون من الدين وسيلة وذريعة لتنفيذ هدفهم المزعوم وعملوا في أطار ذلك على استخدام كافة الوسائل والطرق كما تحالفوا مع الأعداء وأشاعوا الفوضى في البلاد من أجل اسقاط الدولة المصرية وإقامة دولتهم الخاصة.

وعلى الجانب الآخر تم تبرئة الحسن خيرت الشاطر وصفوة محمد حجازي و4 آخرين في نفس القضية فيما تم اصدار حكمًا بإنقضاء الدعوى الجنائية ضد الرئيس المعزول محمد مرسي العياط بسبب وفاته.