التخطي إلى المحتوى

أكد علاء النهري نائب رئيس المركز الاقليمي لعلوم الفضاء بالأمم المتحدة في تصريحات تلفزيونية إن القمر الصناعي كيوب سات الذي تم اطلاقه مؤخرًا هو قمر مصري 100% وتم اطلاقه لأهداف تعليمية وتجريبية بهدف الإرتقاء بعلم الفضاء في مصر وفقًا لتوجيهات الرئيس السيسي الرامية إلى النهوض بتكنولوجيا الفضاء.

وأشار النهري إلى إنه يُجرى الآن العمل على اطلاق قمر صناعي آخر خلال الأشهر القادمة والذي من المقرر توجيهه إلى مدار قريب من الأرض في الفضاء، فور وصوله إلى محطة الفضاء الدولية وذلك بواسطة ذراع آلي.

واستكمل النهري تصريحاته مستدردًا على إن كيوب سات يعد بمثابة تجربة فريدة ومبتكرة حيث عمل على تصميمه عدد من طلاب جامعات كليات الهندسة واستغرق حوالي 3 سنوات، وجاء اطلاقه لأغراض تجريبية وتعليمية وبحثية، وأشار إلى مواصلة العمل من أجل اطلاق القمر الصناعي الجديد خلال الأشهر القادمة من أجل تطوير تكنولوجيا علوم الفضاء.

ومن الجدير بالذكر إن محمد زهران رئيس الهيئة القومية للاستشعار وعلوم الفضاء أعلن السبت الماضي عن اطلاق قمر صناعي يدعى كيوب سات وهو من انتاج وصناعة مصرية ويزن حوالي كيلو جرام، وبلغت تكلفته 40 ألاف دولار أي ما يعادل بالمصري 10 مليون جنيه.

وقد شارك في تصميم وصناعة كيوب سات تحالف بقيادة علماء الهيئة وعلماء من مختلف الجامعات والهيئات المصرية كما ساهم فيه عدد من الطلاب من الجامعات المصرية المختلفة كجزء من مشروع تخرجهم.

ويُجدر الأشارة إلى انه تم إجراء الاختبارات لكيوب سات بالتعاون مع وكالة الفضاء اليابانية وبعدها تم نقله إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث انطلق يوم السبت القمر المصري على متن كبسولة فضاء تابعة لوكالة ناسا تم إرسالها إلى الفضاء بواسطة صاروخ Falcon 9 من قاعدة “Cape Canaveral” بولاية فلوريدا.