التخطي إلى المحتوى

قصة نبي الله يونس  , كان يونس عليه السلام أحد انبياء الله الصالحين، وقد بعث الله يونس عليه السلام إلى قومه في العراق حيث كان يونس عليه السلام من قرية تدعى قرية نينوى بالعراق.

يونس يدعو قومه للتوحيد

كان قوم يونس عليه السلام يعبدون الاصنام والاوثان، وقد ظل يونس عليه السلام يدعو قومه إلى ترك عبادة الاصنام والاوثان التي لن تقيدهم بشيء فهم من صنعوها بأيديهم.

لم يستجيب قوم يونس الى دعوته وظلوا على عصيانهم وقالوا ان يونس يدعى النبوة وما هو الا بشر مثلهم ولم يرسله الله كنبي كما يدعى، ظل سيدنا يونس يحاول أن يهدي قومه إلى عبادة الله ويبعدهم عن عبادة الاوثان ويهديهم الى عمل الخير، لكنهم ظلوا على عنادهم ولم يستجيبوا له، وبعد ان بذل يونس عليه السلام الكثير من المحاولات مع قومه  يئس يونس من قومه فأخبرهم بأنهم سوف ينزل بهم العذاب كغيرهم من الامم الذين عصوا الانبياء ونزل بهم العذاب ومن اشهرهم قوم عاد وثمود ولم يؤثر حديث يونس عليه السلام في قومه ولم يخافوا من العذاب.

نبي الله يونس 

قوم يونس عليه السلام يؤمنون بالله

قرر يونس عليه السلام ان يرحل عن قومه بعد ان دعاهم كثيرا الى عبادة الله ولم يستجيبوا، وبدأت مظاهر العذاب الذي أنذرهم منه يونس تظهر حيث تغير لون السماء وبدأت العواصف، فخشى قوم يونس وعلموا ان يونس نبي كما أخبرهم وتأكدوا من أن العذاب الذي أخبرهم به سوف يحل عليهم بالفعل، وخشوا من أن يهلكوا ويصيرمصيرهم مثل قوم عاد وثمود.

تاب قوم يونس الى الله سبحانه وتعالى وذهبوا مسرعين إلى يونس عليه السلام يخبروه أنهم آمنوا بالله وعلموا أنهم كانوا مخطئين، وأمنوا بان يونس نبي من عند الله.

تاب عليهم الله سبحانه وتعالى لان توبتهم كانت توبة صادقة حيث انهم علموا ان الاصنام التي كانوا يعبدونها لن تنفعهم بشيء ولن تستطيع ان ترفع عنهم العذاب.

يونس يصعد الى السفينة ويترك قومه

بعد أن تاب الله على قوم يونس عليه السلام وآمنوا بالله تعالى، ترك يونس قومه وخرج إلى السفينة ليرحل الى مكان اخر، وقد قام يونس بالخروج من مدينته باجتهاد منه دون امر من الله تعالى

وركب يونس في السفينة ومعه ثلاث اشخاص اخرين، وعندما تحركت السفينة في البحر ضربتها عاصفة قوية جدا كادت تفتك بها

فقالوا من في السفينة ان السبب في ذلك خطيئة أحد الاشخاص الموجودين على السفينة واتفقوا على عمل قرعة قصلرمي أحد الاشخاص من السفينة، وقد وقعت القرعة على سيدنا يونس فرفضوا ان يلقوا به في البحر واقترعوا مرة أخرى فوقعت القرعة ايضا على سيدنا يونس، فقام بألقاء نفسه في البحر لأنه علم بأنه المخطئ حيث ترك قومه ورحل دون أذن ربه.

قصة يونس والحوت

الحوت يبتلع يونس عليه السلام

بعد ان القى يونس عليه السلام بنفسه في البحر ابتلعه حوت ضخم، وقد دعي يونس ربه وهو في بطن الحوت المظلمة بأن يغفر له ويتوب عليه، فاستجاب الله لدعائه ولم يهضم في بطن الحوت، وأمر الله الحوت ان يلقى بسيدنا يونس في البر، وعندما خرج يونس من بطن الحوت كان متعباً بشدة ووجد شجرة يقطين انبتها الله له لكي يأكل منها ويستعيد عافيته فأكل منها وعندما طاب عاد مرة اخرى الى قومه ليعلمهم دينهم الجديد.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *