التخطي إلى المحتوى

بحث شامل عن يأجوج ومأجوج ، إن ظهور قوم يأجوج ومأجوج من علامات الساعة الكبرى والتي تنذر باقتراب يوم القيامة، وقد جاء ذكر يأجوج ومأجوج في الديانات السماوية الثلاثة الإسلام والمسيحية واليهودية، ويأتي ظهور يأجوج ومأجوج وخروجهم إلى العالم بعد ظهور المسيح الدجال وقدوم المهدي المنتظر ونزول عيسى عليه السلام إلى الدنيا ويتصف قوم يأجوج ومأجوج بالشر والخراب والقوة.

من هم قوم يأجوج ومأجوج

يذكر أن قوم يأجوج ومأجوج كانوا في عصر ملك صالح يعرف باسم ذي القرنين وكان ذلك الملك يطوف في أنحاء الأرض لنشر الخير ومساعدة الناس، وقد ذهب إلى قوم قريبين من يأجوج ومأجوج وقد طلبوا منه حمايتهم من قوم يأجوج ومأجوج ومساعدتهم في التخلص من بطشهم وافترائهم حيث أنهم يفسدون في الأرض ويأذون الناس وكانوا أقوياء جداً ولا يقدر عليهم أحداً.

ذو القرنين

قام ذو القرنين ببناء سد يفصل بين يأجوج ومأجوج وهؤلاء القوم وقد حجب ذلك السد يأجوج ومأجوج عن العالم بأكمله وقد ذكر في القرآن الكريم أن ذلك السد قد صنع من الحديد والنحاس المذاب وهو قوي جداً يصعب هدمه، إلا أنه مع هدم ذلك السد يخرج يأجوج ومأجوج إلى الأرض مرة أخرى، ولا يعلم أحد مكان ذلك السد إلا الله تعالى كما أن لا أحد يعلم من هم يأجوج ومأجوج وكيف يكون شكلهم إلا أن ما ذكر عنهم أنهم يتصفون بالقوة والبطش وكثرة العدد.

صفات يأجوج ومأجوج

قد ورد في ذكر صفات قوم يأجوج ومأجوج بأنهم قوم أقوياء جداً وكثيرون وقد ورد في أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم :(لا يَمُوتُ رَجُلٌ مِنْهُمْ حتى يُولَدَ لِصُلْبِهِ ألْفُ رَجُل) مما يدل على كثرة عددهم، كما أن يأجوج ومأجوج هم ثلاثة أصناف الأول منهم طوله مثل طول الأرز والصنف الثاني طوله مثل عرضه أما الصنف الثالث فيمكنه افتراش أذنه والالتحاف بالأخرى.

سد يأجوج ومأجوج

شاهد أيضا:

خروج يأجوج ومأجوج

يكون خروج قوم يأجوج ومأجوج وهدمهم للسد الذي يفصلهم عن العالم بعد انتهاء القتال مع المسيح الدجال، فيخرجون وينشرون الفساد في الأرض فهم يأتون على كل أخضر ويابس بسبب قوتهم وكثرة عددهم حتى أنه لا أحد يقدر عليهم، وفي هذه الأثناء يوحي الله تعالى لسيدنا عيسى عليه السلام بأنهم قد خرجوا ويعيثون في الأرض فساداً  وأنهم يأتون من كل مكان، فيذهب عيسى عليه السلام بصحبة المؤمنين ويجتمعون بجبل الطور بحماية الله عز وجل.

ويستمر قوم يأجوج ومأجوج في السير في الأرض فساداً وقد احتمى منهم المؤمنون جميعاً في حصونهم فلا قدرة لأحد عليهم ويستمرون في الفساد والخراب حتى إذا مروا على نهر ماء شربوه ويمر الباقين منهم فيقولون لقد كان هنا ماء كما ورد في الأحاديث الشريفة مما يدل على كثرة عددهم، ثم يرسل الله تعالى فيهم دوداً في أعناقهم يقضي عليهم فيصبحون موتى وينزل المؤمنون للأرض فيجدوهم موتى قد ملأت أجسامهم الأرض من كثرة عددهم، وبعد ذلك ينزل الله تعالى المطر فيغسل الأرض منهم وتخرج الأرض بركاتها ثانية.

 

شاركنا برأيك عما تعرفه عن قوم يأجوج ومأجوج.

X

التعليقات

  1. المصدر الذي أخذتم منه هذا الوصف من فضلكم: (هم ثلاثة أصناف الأول منهم طوله مثل طول الأرز والصنف الثاني طوله مثل عرضه أما الصنف الثالث فيمكنه افتراش أذنه والالتحاف بالأخرى)، فهذا الوصف لم يثبت عند التبي او في القرآن أو من الصحابة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *