خواطر الشاعر محمود درويش

خواطر محمود درويش شغلت بالي كثيراً القضية الفلسطينية وقمت لأبحث عن أخر تطوراتها، وفي أثناء بحثي هذا لفت انتباهي شاعر فلسطيني ارتبط اسمه بشعر الثورة والوطن، وعندما قرأت شعر من أشعاره وجدته يمزج الحب بوطنه بالحبيبة الأنثى، وأطلق البعض عليه بشاعر الجرح الفلسطيني بالإضافة إلى أنه عرف كأحد أدباء المقاومة، فعندما تتعمق في قصائده تجدها قد التحمت بالقضية الفلسطينية إنه محمود درويش.

ميلاده ونشأته

ولد محمود درويش عام 1941 في قرية البروة بفلسطين وهو الإبن الثاني لعائلة تتكون من ثلاث بنات وخمسة أبناء، وفي عام 1984 إنتقل مع عائلته إلى لبنان وهو في السابعة من عمره ومكث هناك عام واحد ثم عاد إلى بلدته مرة ثانية ليجد قريته قد تدمرت تماماً فاضطر إلى الإنتقال لقرية دير الأسد وعاش هناك هو وعائلته.

ظل محروماً من الجنسية وأكمل تعليمه الإبتدائي متخفياً خوفاً من أن يتعرض للنفي، وواصل تعليمه الثانوي فتلقاه في قرية كفر ياسيف.

الوظائف التي شغلها

انضم محمود درويش للحزب الشيوعي الإسرائيلي في فلسطين، وعمل كمحرراً ومترجماً في صحيفة الإتحاد ومجلة الجديد التابعتين للحزب، واشترك درويش في تحرير جريدة الفجر وأسس مجلة الكرمل الثقافية في لبنان عام 1981.

اعتقل أكثر من مرة من قبل السلطات الإسرائيلية بسسب أقواله ونشاطاته السياسية ثم بعد ذلك توجه إلى موسكو ثم القاهرة ثم لبنان وترأس مركز الأبحاث الفلسطينية.

خواطر محمود درويش

بدأ محمود درويش في كتابة الشعر وهو في المرحلة الإبتدائية وله ما يزيد على ثلاثين ديواناً من الشعر هذا بجانب ثمانية كتب، وقد تم ترجمة شعره إلى عدة لغات نظراً لأهميته.

أثارت قصيدة عابرون في كلام عابر جدلاً كبيراً داخل الكنيست، وأخر قصائده كانت بعنوان أنت من الآن غيرك وفيها تم انتقاد التقاتل الفلسطيني.

من أهم دواوينه حالة حصار، عاشق من فلسطين، أصدقائي لا تموتوا…إلخ وإليكم مجموعة من أبرز خواطر محمود درويش.

  • حين ينتهي الحب، أدرك أنه لم يكن حباً، الحب لا بدّ أن يعاش، لا أن يتذكر.
  • يعلّمني الحب أن لا أحب ويتركني في مهب الورق.
  • من لا يملك الحب، يخشى الشتاء.
  • سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدّس، كلما وجد الفقير عشاءه سنصير شعباً حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.
  • علينا ألآ نلوم المفجرين الإنتحاريين نحن ضد المفجرين الإنتحاريين، لكن يجب علينا أن نفهم ما الذي يدفع هؤلاء الشباب للقيام بتلك الافعال إنهم يريدون تحرير أنفسهم من هذه الحياة المظلمةإنها ليست الإيديولوجية، بل اليأس.

الجوائز التي حصل عليها

حصل محمود درويش على العديد من الجوائز نظراً لموهبته الثمينة ومن أهم هذه الجوائز جائزة البحر المتوسط، جائزة العويس الثقافية مناصفة مع الشاعر أدونيس السوري، جائزة ابن سينا في الإتحاد السوفيتي، لوحة أوروبا للشعر وغيرهم الكثير من الجوائز.

زواج من أول لقاء

وجهت دعوة من جامعة جورجتاون العريقة لمحمود درويش لقراءة شعره هناك، وعندما ذهب جلس في المقعد الأمامي وفي مواجهته سيدة ترتدي صندلاً مخملياً بكعب عالي بلون البنفسج وأظافر أصابع قدميها مطلية باللون الأسود.

انتبه إليها درويش لأن ما ترتديه هذه المرأة يعد مخالفاً لتقاليد تلك الجامعة فالمدرسون والدارسون يحاولون الإختفاء وراء زي رسمي لا يدل على أي حرية شخصية.

انتبهت له هذه السيدة التي تدعى رنا القباني ابنة أخ الشاعر الكبير نزار قباني حتى انهارت من الضحك عليه حينما أحدق النظر على ساقها ولكن سرعان ما انتبه لنفسه وقام ليقول شعره، وبعد ما انتهى أقبل عليها تاركاً المعجبين وراءه وقال لها: أريد أن آتي بأي شيء لعمك نزار فقالت له: أوصيك باصال هاتين القبلتين لخد عمي الحبيب.

قبلته بعفوية على وجنتيه فأحمر وجهه خجلاً وقال لها: أريد أن أتحدث معكي على انفراد للحظة فوافقت على ذلك وذهبا معاً وانتهزها كفرصة ليقول لها: هل تقبلين الزواج مني؟ فضحكت وقالت نعم وعاشا كأسعد زوجين على وجه الأرض وتم اعتبار قصة زواجهما من أغرب قصص الزواج.

وفاة محمود درويش

رحل الشاعر الفلسطيني عام 2008 عن عمر يناهز 67 عام نتيجة خضوعه لعملية جراحية في القلب بمركز تكساس الطبي في هيوستن وتم دفنه في مدينة رام الله داخل قصر رام الله الثقافي تاركاً وراءه تراث عظيم المتمثلة في كتاباته وأشعاره.

  • ميادة احمد
  • منذ 5 سنوات
  • مشاهير

تعليقات (1)

1 تعليقات
  • احمد
    منذ 4 سنوات

    كانت له مقالات وأشعار تقحم الاسرائليين وكنت احب اشعاره جدا ومن احب الخواطر لي التي قالها هي :-سنصير شعباً حين لا نتلو صلاة الشكر للوطن المقدّس، كلما وجد الفقير عشاءه سنصير شعباً حين نشتم حاجب السلطان والسلطان، دون محاكمة.

    رد