التخطي إلى المحتوى

يقدم لكم موقع محتوى اليوم قصة جديدة وممتعة للاطفال الصغار قبل النوم من ضمن باقة قصص وحكايات متنوعة، وقصتنا اليوم تحكي عن مجموعة من الحيوانات وابطالها الذئب المخادع والحصان الجائع، تابعونا للتعرف على مزيد من القصص والحواديت.

قصة الذئب والحصان الجائع

قصة الذئب والحصان الجائع

يُحكى انه في احدى الغابات البعيدة كان هناك ذئب وحصان يعيشان سوياً في منزل واحد وتربطهم علاقة صداقة قوية، وذات يوم شعرا الصديقين بالجوع الشديد ولم يجدا ما يأكلانه وظلا هكذا حتى اصبح مظهر الحصان هزيلا ضعيفاً، فاقترح عليه صديقة الذئب الخروج للغابة للبحث عن فريسة سمينة تكفيهما لعدة ايام.

خرج الذئب وترك الحصان الضعيف داخل المنزل، وبينما كان يسير بحثاً عن طعام جاءت في باله فكرة الانقضاض على الحصان وأكله، واخذ يحدث نفسه قائلاً: لماذا اتعب نفسي في البحث عن فريسة وانا لدي الوليمة جاهزة في المنزل، اممممم، لكن الحصان اصبح هزيلاً ولم يعد به لحم، ظل الذئب يفكر ولكنه استقر على البحث عن فريسة اخرى.

قصص اطفال طويلة ومشوقة

وفجأة وقعت عين الذئب على اسد ضخم يجلس منفرداً، وبسرعة قرر الذئب ان يكون هذا الأسد هو وليمته، فذهب اليه وهو يتظاهر بالحزن وقال له: ان صديق الحصان مريض وقدمه تؤلمه هل يمكنك انا تساعدني في حمله وايصاله الى منزلنا ايها الأسد الكريم؟

وافق الأسد دون تفكير وذهب معه، وعندما اقتربا من مكان الحصان قال له الذئب: ارجوك ساعدني في ان نطيب خاطر صديقي الحصان ولا يحزن على نفسه بسبب مرضه.

فقال له الأسد: لا مانع لدي سأفعل ما تريد.

قال الذئب: ستتظاهر بان قدمك تؤلمك وسأقوم من باب التمثيل بربطك بالحبال فقط.

قصص اطفال مكتوبة هادفة

قصص اطفال مكتوبة هادفة

وبالفعل عندما دخلا على الحصان تظاهر الأسد انه مريض وقام الذئب بربطه، وعندما انتهى الذئب نظر الى صديقه الحصان وقال له: ما رأيك في تلك الفريسة التي احضرتها، اسد ضخم مُمتلىء باللحم، سيكفيني لعدة ايام، ضحك الحصان، وحزن الاسد وبدأ يشعر بالغضب فأخذ يحرك قدميه ويديه بشده حتى استطاع ان يتخلص من الأربطة ويقف على قدميه، ثم أخذ يزأر بصوت عالي فخاف الحصان والذئب.

قال الأسد: الآن اصبحتم انتم الفريسة وسأكلكم واتلذذ بلحمكما وحدي، اندهش الذهب من انقلاب مجريات الأمور وفشل خطته فهرب مسرعاً بعيداً، أما الحصان فنظراُ لتعبه وجوعه فظل واقفاً يعتذر للاسد ويؤكد له انه كائن عشبي لا يأكل اللحم على الاطلاق، فعفا عنه الأسد وتعلم من هذا الموقف انه لابد من التفكير قبل اتخاذ اي قرار، اما الحصان فتعلم ان اختيار الاصدقاء يتطلب دقه وتأني فهذا هو الذئب يترك ويهرب بعد ان كانا صديقين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *