التخطي إلى المحتوى

صور و معلومات عن سور الصين العظيم 2020 عبر موقع محتوى، عندما يتم توجيه سؤال عن أهم عجائب الدنيا السبعة فإنه يخطر ببالنا على الفور سور الصين العظيم، ذاك السور الضخم الذي ينطوي على مجموعة كبيرة من العجائب والغرائب التي تُعد محط أنظار العالم ككل.

ولكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن ماذا عن صور سور الصين العظيم 2020 ؟؟ وبعد مرور كل تلك القرون من الزمان ؟؟ إذا كنت ترغب في إجابة واضحة وكاملة عن هذا السؤال عزيزي القارئ فما عليك إلا أن تتابع هذا المقال الثري بالعديد من المعلومات والصور عن هذا السور.

صور سور الصين العظيم 2020

يجب في البداية أن نعلم أن سور الصين العظيم قد تم تشييده في أوائل القرن الثالث قبل الميلاد، وقد كان الهدف الأساسي من بنائه هو هدف عسكري لحماية الصين من تلك الهجمات التي كانت تأتي عليها من جيرانها من حين لآخر، والعجيب في الأمر أنه كبناء فقد تم تشييده بمعرفة العمال الصينيين أي لم يتم التدخل لأي آلة في ذلك الحين في بنائه.

أما إذا تحدثنا عن طوله فهو يقترب من التسعة آلاف كيلو متر، أما عن عرضة فهو ما يقترب من الثمانية متر، وعلى الرغم من مرور العديد من القرون على تشييده إلا إننا نجده لا يزال محتفظاً بهيئته إلى حد كبير، هذا بخلاف العديد من المحاولات التي هدفت إلى تدميره من قبل العديد من الملوك والأمراء على مر التاريخ.

سور الصين والفضاء الخارجي

لقد أكد أحد أهم رواد فضاء وكالة ناسا الفضائية الأمريكية أن سور الصين العظيم يمكن أن يتم مشاهدته من قبل الفضاء الخارجي، وتحديداً من على سطح القمر، وقد قام بالفعل بعض من الأقمار الإصطناعية بإلتقاط بعض من الصور الحديثة للسور من قبل الفضاء الخارجي، وبناءاً على ذلك إذا كنا نؤكد دوماً على أن سور الصين العظيم يعتبر أحد أهم عجائب كوكب الأرض، إلا إننا نجد أنفسنا بعد هذه المعلومة يجب أن نؤكد أنه أحد عجائب الفضاء الخارجي أيضاً.

سور الصين ويأجوج ومأجوج

هناك العديد من الأسئلة التي تثار عن أن إمكانية أن يكون سور الصين هو سد يأجوج ومأجوج ؟؟ ولكن في الحقيقة قد أجريت العديد من الأبحاث والدراسات العلمية بهذا الشأن وجميعها قد أكدت أن السد ليس هو سور الصين للعديد من الأسباب الفعلية، ولعل أهم تلك الأسباب هي إختلاف سنوات تشييد وبناء السور عن السد حيث تم تشييد السور في القرن الثالث قبل الميلاد، في حين السد قيل أنه تم تشييده في أواخر القرن الخامس قبل الميلاد.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *