التخطي إلى المحتوى

اعراض حساسية الصدر لدى الأطفال عبر موقع محتوى، ويطلق عليها الربو الشعبي، وهو أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الأطفال والكبار معاً، وهي عبارة عن حدوث نوبات من الضيق والاختناق في المجاري التنفسية نتيجة الحساسية المفرطة للمؤثرات الخارجية، وتبدأ أعراض هذا المرض بالظهور في سن الخامسة تقريبًا، فما هي أعراض الحساسية الصدرية الأطفال، أسبابها وطرق علاجها والوقاية منها، ذلك ما سوف نناقشه اليوم في هذه المقالة.

أعراض الحساسية الصدرية للأطفال

يمكن توضيح أهم أعراض الحساسية الصدرية لدى الأطفال في النقاط التالية:

  • ضيق في التنفس وانقباض الصدر.
  • السعال المزمن والذي يتزايد شدته في الليل.
  • زيادة معدل التنفس ” التنفس السريع”.
  • الأرق وعدم القدرة على النوم بسهولة.
  • صفير في الصدر.
  • الشعور بألم في منطقة الصدر.
  • زيادة الافرازات القصبية.
  • عدم القدرة على التكلم بسهولة.

أسباب الحساسية الصدرية عند الأطفال

تتلخص أهم أسباب الإصابة بالحساسية الصدرية للأطفال في الآتي:

العامل الوراثي، إذ ينتقل المرض لدى الطفل إذا كان أحد الوالدين مصابين به.

العامل البيئي، إذ أن تعرض الطفل للمؤثرات البيئية المختلفة يؤثر بشكل سلبي عليه ويؤدي إلي تعرضه للإصابة بالتهابات الجهاز التنفسي والحساسية الصدرية، ومن هذه المؤثرات ما يلي:

  • التدخين السلبي والتعرض للدخان بصورة كبيرة.
  • استنشاق العطور ذات الرائحة القوية.
  • حبوب اللقاح.
  • الغبار والأتربة.
  • مواد التنظيف.
  • المواد الكيميائية.
  • وبر الحيوانات.

كما تتواجد بعض الأسباب الأخرى للإصابة بالحساسية الصدرية، ومنها:

  • الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا والتهابات الجيوب الأنفية.
  • التعرض للتيارات الهوائية الباردة.
  • التوتر والقلق المفرط.
  • القيام بمجهود بدني كبير.

الوقاية من الحساسية الصدرية للأطفال

نتيجة بحث الصور عن حساسية الصدر لدى الاطفال

يمكن الوقاية من الحساسية الصدرية عند الأطفال عن طريق إتباع الآتي:

  • إبعاد الطفل عن بعض المثيرات مثل الروائح العطرية القوية والنفاذة، والأدخنة والأتربة والمواد الكيميائية التي يتم استخدامها في عملية التنظيف وكذلك زيوت الطهي، في كافة هذه العوامل تؤثر على الجهاز التنفسي وتؤدي إلي تهيجها.
  • الاهتمام جيدًا بنظافة المنزل، إذ يجب تعريض والمخدات والسراير لأشعة الشمس والحرص على بقائها نظيفة دائما خالية من الغبار والأتربة، والقيام بغسل أكياس المخدات والمراتب علي نحو منتظم مرة كل أسبوع، كما يجب تنظيف السجاد والأرضيات بين الحين والأخر ومسحها بمواد التنظيف والتعقيم الصحية.
  • الابتعاد عن التدخين تماماً سواء السلبي أو الإيجابي.
  • عدم تعريض الطفل للغازات أو التيارات الهوائية الباردة.
  • إبعاد الطفل عن التواجد في الأماكن شديدة الرطوبة.
  • عدم اللعب بالألعاب المحشوة بالقطن.
  • الاهتمام بالغذاء الصحي المتوازن للطفل.
  • التخلص من كافة الحشرات المتواجدة في المنزل والقضاء عليها تماما.
  • إبعاد الطفل عن التعامل مع الحيوانات الأليفة المنزلية.

علاج الحساسية الصدرية للأطفال

  • إن الطريق الأمثل للعلاج من الحساسية الصدرية هو الابتعاد عن كافة مسببات الإصابة بهذا المرض، والسالف ذكرها.
  • يعتبر هذا المرض من الأمراض المزمنة وهذا ما يعني أنه لا يوجد علاج نهائي للتخلص منه تماما، إلا أن هناك بعض الأدوية والعقاقير الطبية التي تساعد في الحد من الأعراض المصاحبة له وتقلل من مضاعفاته، وهذه الأدوية تكون على هيئة بخاخات.
  • يتم استخدام هذه البخاخات، لتوسيع الشعب الهوائية أو المجاري التنفسية والتقليل من نوبات المرض، وهناك نوعين من البخاخات، أحدهما يحتوي على مادة الكورتيزون، وهذه المادة لها دورا كبيرا في علاج الحساسية.
  • كما يتم استخدام الأدوية المضادة للحساسية والالتهابات كأحد الطرق العلاجية المتبعة.

وبذلك نكون قد تعرفنا معا على أعراض حساسية الصدر لدى الاطفال، يسعدنا تواصلكم معنا عبر صندوق التعليقات المتواجد أسفل هذه المقالة.

X

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *