التخطي إلى المحتوى

ما هي أسماء يوم القيامة عبر موقع محتوى, يحاسب الله عز وجل جميع عباده يوم القيامة على جميع أعمالهم في الدنيا من صلحت أعماله فاز بالنعيم في الجنات التي أعدها الله لعباده الصالحين ومن أضل أعمالهم كانت جزاؤهم جهنم خالدين فيها ابدا، في هذا اليوم العظيم يأخذ المؤمنين كتابهم بأيمانهم سعداء بما أعده الله لهم من النعيم الذي لم يخطر على قلب بشر أما الكافرون يأخذون كتبهم بشمالهم نادمين على كفرهم بالله عز وجل وفي هذا اليوم العظيم لا ينفع الندم.

يمر الناس يؤمنذ على الصراط المستقيم، ينتظر سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم الناس على الصراط المستقيم يدعو يارب سلم يارب سلم يمر بعض الناس على الصراط المستقيم كالبرق وبعضها يمر كالطير يارب سلم في هذا اليوم العظيم، أعطي الله عز وجل حبيبه ونبيه سيدنا محمد صل الله عليه وآله وسلم نهر الكوثر وهذا النهر ماؤه أحلي من العسل وأشد بياضاً من الثلج من شرب من هذا النهر العظيم لن يشعر بالظمأ طوال عمره وفي يوم القيامة نسأل الله أن نشرب من يد سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم من نهر الكوثر في هذا اليوم العظيم شربة هنية لا نظمأ بعدها ابدا يارب استجب يارب.

أسماء يوم القيامة

أسماء يوم القيامة

ذكر في القرآن الكريم العديد من الأسماء التي يقصد بها يوم القيامة، فقد سميت عدد من السور القرآنية بأسماء يوم القيامة مثل سورة القارعة والغاشية والجاثية والحاقة والواقعة، كما ورد في القرآن الكريم عدد من الألفاظ وقد أشار سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم أن هذه الألفاظ المقصود بها يوم القيامة وهذه الألفاظ ما يلي؛

أسماء يوم القيامة

اطلق على يوم القيامة اسم الطامة الكبرى وذلك لورود هذا الاسم في سورة النازعات، كما ورد في الآية الثالثة والثلاثون من سورة عبس اسم الصاخة وورد اسم الآزفة في سورة النجم واسم الساعة في الآية الأولى من سورة الحج، كما أطلق على يوم القيامة العديد من الألفاظ التي اقترنت بكلمة يوم مثل يوم مشهود ويوم عسير ويوم البعث ويوم الخروج ويوم الحسرة ويوم الدين ويوم الخروج ويوم الخلود ويوم الوعيد ويوم الفصل واليوم الآخر ويوم الحساب ويوم التناد واليوم الموعود ويوم عبوس قمطرير ويوم عسير وجميع هذه الأسماء تدل على عظمة هذا اليوم، نسألك يارب السلامة في هذا اليوم العظيم نسألك يارب الجنة بلا حساب ولا سابقة عذاب.

أسماء يوم القيامة

الاستعداد ليوم القيامة

بالرغم من أن جميع المسلمين مؤمنون بهذا اليوم العظيم إلا أننا في غفلة وليس على استعداد لهذا اليوم، لا نتذكر عظمة هذا اليوم والاهوال التي نتعرض إليها في هذا اليوم العظيم تشغلنا الدنيا عن الاستعداد إلى يوم الحساب ولهذا على المؤمن أن يغتنم وقته في عبادة الله عز وجل والتقرب إليه بالأعمال الصالحة لا يمكننا أن نلقي الأيام التي تمر خلف ظهورنا ما فات لن يرجع مرة أخري ولهذا علينا اغتنام أوقاتنا قبل فوات الأوان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *