التخطي إلى المحتوى
أجمل ما قيل عن النقاب

أجمل ما قيل عن النقاب عبر موقع محتوى, المرأة جوهرة ثمينة، رفع الإسلام من قدرها ومكانتها وقد أمرها الله عز وجل إلا تبدي زينتها إلا لزوجها من أجل إدخال السرور على قلبه كما جاء في قول سيدنا المصطفي صل الله عليه وآله وسلم إذا نظر اليها أسرته ولهذا فقد حدد الإسلام شروط لباس المرأة في الإسلام، وفي هذا المقال نسلط الضوء على النقاب باعتباره من اللباس الشرعي للمرأة في الإسلام فهو يخفي جميع مفاتن المرأة، تابع معنا المقال لمعرفة مواصفات اللباس الشرعي للمرأة في الإسلام.

حكم ارتداء النقاب في الإسلام

لباس المرأة الشرعي في الإسلام

النقاب هو قطعة من القماش تضعها المرأة على وجهها من أجل اخفاء مفاتنها واعتبر كثير من أهل العلم أن النقاب هو الحجاب الشرعي في الإسلام والبعض الآخر أشار إلى الخمار والخمر قطعة من القماش تغطي بها المرأة رأسها واجزاء من جسمها مع كشف الوجه وأكد هؤلاء أن الخمار هو اللباس الشرعي للمرأة في الإسلام وذلك لورود مصطلح الخمار في القرآن الكريم في قوله وليضربن بخمرهن على جيوبهن، وكما اختلف أهل العلم في شكل اللباس الشرعي للمرأة في الإسلام اختلفوا أيضا في حكم ارتداء النقاب.

حكم ارتداء النقاب في الإسلام

حكم ارتداء النقاب في الإسلام

اختلف أهل العلم في كون النقاب فريضة أم سنة، قد أوضح عدد من الصحابة الكرام ومنهم عبد الله ابن عباس كما أشار جمهور العلماء ومنهم الشافعية والحنفية أنه يجوز كشف الوجه والكفين ومن هنا يتضح لنا أن ارتداء النقاب ليس فريضة، أما الإمام ابن حنبل فقد كان له رأى آخر في حكم ارتداء النقاب فقد أكد على وجوب تغطية المرأة لوجهها وكفها وهذا يعني أن ارتداء النقاب فريضة، كما أوضح بعض أهل العلم المعاصرين أن النقاب فريضة وواجب على كل امرأة مسلمة ارتدائه.

حكم ارتداء النقاب في الإسلام

حجاب المرأة المسلمة

كما أوضحنا لكم في السطور السابقة أن النقاب سنة عند بعض أهل العلم ولهذا نوضع لكم بعض شروط ارتداء الحجاب في الإسلام وهي كالآتي:

  • إن يكون الحجاب ساتراً لجسم المرأة.
  • إلا يكون الحجاب شفافا يظهر جسد المرأة أو ما ترتديه من ملابس.
  • لابد أن يكون الحجاب واسعا فضفاضا حتى لا يكشف تفاصيل جسد المرأة.
  • إلا يكون هذا الحجاب زينة يفتن بها الرجال.

حكم ارتداء النقاب في الإسلام

النقاب والصلاة

لا يجوز للمرأة أن ترتدي النقاب أثناء أداء الصلاة فإن ذلك من الأمور الغير محببة والمكروه و أوضحوا أن السبب في ذلك هو تشبه المرأة المسلمة بالمجوس أثناء أداء شعائر عبادة النار، وربما تتساءل عن حكم ارتداء المرأة للنقاب أثناء الإحرام، ورد في هذا الشأن حديث صحيح عن حضرة سيدنا النبي محمد صل الله عليه وآله وسلم المحرمة لا تنتقب وهذا يعني أن المرأة المسلمة لا ترتدي النقال أثناء الإحرام.

أقوال عن النقاب

قالوا ليس بفرض
قلت فيه أقوال و لن أجادلكم يكفيني أن أتشبه بأمهات المؤمنين .

قالوا تخلف ورجعية .
قلت وهل من التقدم والرقي أن أمشي كاسية عارية أمام أعين الناظرين؟

قالوا بعيد عن الموضة ..
قلت أهو خير عند الله أم ما ينتجه أشهر من هم للأزياء مصممين؟

قالوا كيف تتنفسين؟
قلت تعودت عليه والله هو المعين ..

قالوا كيف تتحملينه في الحر
قلت وهل الحر أشد ام نار جهنم يوم الدين؟! ..

قالوا لبسه متعب وفيه مشقة
قلت الصبر علي طاعة الله جهاد والله يحب الصابرين

قالوا نري منتقبات سيئات الخلق والدين ..
قلت المنتقبات مثل باقي البشر منهن الملتزمات ومنهن المسيئات وإذا أذنبت منتقبة فما ذنب النقاب يا منصفين ؟

قالوا يقيد الحربة .
قلت بل يصون المرأة ويحفظها كالصدف يحمي اللؤلؤ الثمين .

قالوا يؤخر زواج غير المتزوجات ..
قلت الزواج رزق من الله بيد الله وحده وما عند الله لا ينال إلا بطاعته فهو خير الرازقين

اترك تعليق

  Subscribe  
نبّهني عن