التخطي إلى المحتوى

قصص أطفال قبل النوم جديدة 2019 (قصة الكلب ريمون) ذات يوم غضب الكلب (ريمون) كثيراً وأراد أن يرحل ويترك المزرعة التي عاش وتربي فيها وأخذ يقنع والده بذلك قائلاً إنهم لا يقدروننا ولا يعرفون قيمتنا ولكن الأب رفض أن يستجيب له ويترك المزرعة التي عاش بها عمره كله.

قرار بالرحيل

قرر الكلب (ريمون) التصميم علي رأيه وترك المزرعة ،وفي الصباح ودع أباه الذي تمني له النجاح في تحقيق هدفه ،كما ودع باقي حيوانات المزرعة وكان الجميع يشعرون بالحزن لفراق (ريمون).

بينما هو كان سعيداً لأنه لأول مرة سوف يغادر المزرعة ويري أماكن جديدة أملاً أن يعيش حياة سعيدة ومغامرات جديدة ممتعة.

بدأ رحلته بإبتسامة إقبال علي المرحلة الجديدة وإذا به يمر بمزرعة أكبر ولكنها في النهاية مزرعة منغلقة وهو يتمني الحرية المطلقة ورؤية العالم فأبي أن يدخلها وأكمل في طريقه ،يسير (ريمون ) وهو لا يعرف ما الذي سيفعله غير أن يعيش في مزرعة.

بداية الرحلة والإنبهار

بينما هو في طريقه للمجهول قابل مجموعة من الكلاب المزينة الأنيقة إنبهر جداً بها وبجمالها والأطواق المرصعة بالأحجار اللامعة حول رقبتها تنقلهم عربة ويعاملون بدلال ظن أن هذه هي الحياة الجميلة والراحة والمعاملة التي تليق بكلب مثله.

أخذ ريمون يسرع في تتبع أثر العربة ليلحق بها ويعرف أين يذهب هؤلاء الكلاب حتي وصلوا لمقرهم الأخير ووجدها مسابقة لإنتقاء أجمل كلب وأثناء عرضهم علي لجنة التحكيم كان كل كلب يسير متبختراً سعيداً بنفسه وتسلل ريمون بعد ذلك العرض حتي وصل لعربة الكلاب ولكن وجدهم يجلسون في هدوء في الظلام وليسوا سعداء.

حوار بين ريمون وكلاب العربة


ودار بين أحد كلاب العربة وبين ريمون حوار حيث إندهش كونهم غير سعداء وتعجب الكلاب في العربة أيضاً من ريمون حيث أن كل منهم تمني أن يكون مكان الأخر ويظن الأخر سعيداً.

وبدأ ريمون الحديث قائلاً لما أراك حزين وأنت محاط بالشهرة وحب البشر لك ويعاملونك وكأنك نجم سينمائي وتلف العالم كله كل يوم في مكان مختلف هذه أجمل حياة أتمني لو أني أنضم إليكم.

رد كلب العربة قائلاً ولكني حبيس هذه العربة التي تعجبك لا يسعني اللعب ولا الخروج مثلك لابد أن أكون جميلاً دوماً لي أكل محدد كم أتمني أن أكون حراً طليقاً مثلك ،نظر الكلب لحاله وحال كلب العربة وجده يفضل حريته علي أن يكون مجرد كلباً جميلاً.

ريمون بين الخوف وأكتشاف موهبته

واصل ريمون طريقه مبتعداً عن العربة ،وبعد مدة من السير وحيداً سمع صوت أعيرة نارية أخافته جداً وبعدها رأي كلاباً تجري مسرعة وقال يا ليتني مكثت في مزرعتي حيث الأمان ،ولكن سرعان ما وجد الكلاب عائدة بفمها طيور تتبعهم ريمون حتي وصلوا لصاحبهم والذي يحمل البندقية.

وهنا فهم ريمون أنهم كلاب صيد وإطمأن ،عندما لاحظه صاحب الكلاب عامله بلطف وقدم له الطعام وإصطحبه مع كلاب الصيد خاصته وعلم أنه ليس بكلب صيد وبعد فترة إكتشف في ريمون قدرته علي تتبع الأثر بمهارة بالغة.

وقرر هذا السيد أن يبيع ريمون لكي يعمل لدي الشرطة لمساعدتهم للقبض علي المجرمين وكان سعيداً جداً بهذا العمل الجديد حيث وجد ضالته ووجد من يقدرونه حقاً ،ولكن ريمون إفتقد دوماً والده دفء أسرته وطيبة حيوانات المزرعة التي كان يعيش فيها علي الرغم من النجاح الذي حققه.

حنين لأجواء المزرعة والأسرة

وكان يبحث ريمون في الجوار عن مزرعة تشبه مزرعته القديمة ووجد مزرعة جميلة كبيرة ومتسعة أعجبته وحاول أن يدخل ريمون إستضافه الحيوانات بكرم بالغ  حيث أنهم يعلمون بعمله.

ولم يظنوا أنه سوف يمكث عندهم كثيراً ولكن عندما طلب منهم ريمون ذلك بالطبع رفضه كل من في المزرعة حيث أنه غريباً عنهم ولم يكبر بينهم ،وتكرر ذلك في كل مزرعة يذهب إليها حتي علم جيداً أن أي مزرعة يذهب إليها لن يتعدي كونه ضيف فيها.


وأخذ يعيد تفكيره فيما مضي بعد ما وصل إليه من نجاح وشهرة ولكنه وحيد يشعر بالحنين إلي أهله ويفتقد أحاديث والده كما أنه يشعر بالإلتزام نحو أبيه الذي يحتاج له لرعايته في الكبر ،كما أن أهل مزرعته يحتاجون إليه لحراستهم وهو عمل لا يستهان به كما أنه يفتقد المزرعة ذاتها وطنه الذي لم يشعر في أي مكان عاش فيه مهما كان جميلاً بنفس الحب والشوق للعودة له.

قرار نهائي بالعودة للوطن

وبالفعل أخذ ريمون القرار بالعودة لمزرعته التي تربي وكبر فيها ولأهلها الطيبين من عاش بينهم وأحبوه بصدق ،وعندما أقترب ريمون من مزرعته توقف خائفاً أن يرفض أهل المزرعة عودته وأن يعيش بينهم مرة أخري بعد أن تركهم كل هذه المدة أو أن  يلقي معاملة جافة منهم وإن كان يعلم أنه يستحقها حيث أنه لم يلتفت لهم طوال فترة غيابه.

ولكن جاءت المفاجأة علي عكس تخوفاته من رد فعل الحيوانات عند رؤيته ،وعمت سعادة بالغة علي المزرعة ورحب الجميع بوجوده بينهم مرة أخري ولاسيما والده الذي غمره بضمة حب وشوق وحنان وإمتنان لعودته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *