التخطي إلى المحتوى
قصص رعب حقيقية ( الدمية المسكونه)
الدمية المسكونه

قصص رعب حقيقية ( الدمية المسكونه) عبر موقع محتوى, قصص رعب حقيقية نقدمها لكم، وقصة اليوم تحكي عن دمية مسكونه بروح شريرة ومؤذية، وهي قصة مثيرة ومشوقه لكل محبي القصص المرعبة.

الدمية المسكونه

قصة الدمية المسكونة

في عام 1970 م دخلت سيدة الى محل العاب وأعجبت بدمية فقررت أن تهديها لأبنتها في عيد ميلادها، وبالفعل أخذت السيدة الدمية وذهبت الى أبنتها دونا التى كانت تعيش مع صديقتها في شقة مستقلة عن أسراتها وقد أعجبت الفتاة كثيراً بالهدية وحبت الدمية كثيراً.

تصرفات الدمية المخيفة

شعرت دونا وصديقتها بعد فترة من أن الدميه لها تصرفت غريبة حيث أنها تقوم بفتح عينيها في الليل وتنتقل من مكان الى مكان أخر غير المكان الذي كانت موضوعه فيه، وفي أحد الأيام خرجت دونا وصديقتها الى الجامعه وعندما عادوا وجدوا أن الدمية يخرج منها دماء وبجوارها ورقة صغيرة مكتوب عليها ساعدوني.

الدمية المسكونه

أستعانه دونا بالوسيطة الروحية

شعرت دونا وصديقتها بالرعب الشديد من الدميه فقررت دونا الأتصال بوسيطة روحية لتعرف مشكله تلك الدمية ، وعندما جاءت الوسيطة الروحية وعاينت الدمية اخبرتهما أن هناك روح طفلة صغيرة تسمي أنابيل تعيش بداخل الشقة وهي تحب دونا وصديقتها كثيراً وتريد العيش معهما دون أن تؤذيهما ومن الممكن أن روح أنابيل الصغيرة معجبة بالدمية وتلعب بها.

أيذاء الدمية لصديقة دونا

في أحد الأيام جاءت أحد أصدقاء دونا التي تدعى جيسى لتقضي معها ومع صديقتها الأخرى بضع أيام وكان والد جيسى راهباً، وعندما رأت جيسى الدمية شعرت بالخوف منها وشعرت بأن بها روح شريرة فأخبرت دونا بالأمر ونصحتها بالتخلص من تلك الدمية ولكن دونا قامت بقص حكاية الطفلة انابيل التي تعيش في المنزل وأن الدمية ليس لها علاقة بالأمر.

اقتعت جيسي بالأمر وفي يوم خرجت دونا وصديقتها وظلت جيسى وحدها في المنزل وعندما جاءت دونا وجدت جيسى على الأرض وملابسها ملطخة بالدماء وفاقده للوعي فنقلت دونا صديقتها الى المستشفي وعندما أصبحت جيسى بخير أخبرت صدقيتها أن الدمية هي من فعلت بها ذلك.

زيارة القس والزوجين وارن لمنزل دونا

ذهبت دونا مع جيسى الى والدها القس كي يساعدهما فقام باستداء الزوجين واران المشهورين بمحاربة الأرواح الشريرة، وقام الزوجين والقس بزيارة المنزل وفحص الدمية وأكدوا لدونا أن هناك روح شريرة تسكن في تلك الدمية وكانت تنوى على التخلص من دونا وصديقتها وقام الزوجين بتطهير المنزل من الروح الشريرة وأصطحبوا الدمية أنابيل الى متحف منزلهما ولا تزال الدمية محفوظة في هذا المتحف حتى الأن.

الدمية المسكونه

وفي النهاية أود من حضراتكم أن تشاركونا بأرائكم حول هذا الموضوع بوضع تعليق في أسفل المقال.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *